الاشتراكية مجددًا

 قبل أكثر من ربع قرن كتب المفكر “أنور عبدالملك” كتابا مهما بعنوان “ريح الشرق”, تنبأ فيه بصعود “الصين” وأفول المركزية الأوروبية, وكانت المركزية الأوروبية قد سيطرت بأفكارها وممارستها علي الساحة الفكرية العالمية محتمية بالقوة العسكرية والاقتصادية للاستعمار.

وتشكلت تحت عباءة حركة التحرر الوطني ضد الاستعمار منظومة متكاملة من الأفكار نبعت من ما سمي في ذلك الحين كفاح العالم الثالث للتحرر.

وما لبثت فكرة التحرر أن تجاوزت التخلص من الاستعمار العسكري لتتوالى مفاهيم وأساليب التحرر من الاستغلال الاقتصادي.

وتبارت مدارس الفكر الاشتراكي, متواكبة مع نضال الشعوب المتواصل من أجل الانعتاق من كل أشكال العبودية في انتاج الافكار, وألهمت حركة التحرر الوطني التي انطلقت في كل الدول الخاضعة للاستعمار لتنتج معا منظومات متكاملة وبالغة الثراء من الافكار النظرية والممارسات العملية التي استهدفت جميعا وضع شعار تغيير العالم إلى الأفضل موضع التنفيذ.

وربما كان اهم ما ارتبط بشعار تغيير العالم هو الفكرة القائلة إن الممارسة هي معيار الحقيقة وليس مجرد الأفكار النظرية.

ولطالما توافق المناضلون الاشتراكيون بشكل خاص- علي أن ممارسة الافكار ومدى الاتساق والتوافق بين الأفكار والممارسة أي السلوك بشكل عام هما معياران أساسيان لا فحسب لمدى اقتناع المناضل الاشتراكي بما يدافع عنه, وإنما ايضا لمدى صدق الرسالة التي يبثها هذا الفكر في أوساط الجمهور الواسع الباحث عن تغيير حياته الى الأفضل, فالجماهير تتعلم أيضا من القدوة.

وبرعت القوى الرجعية المتشبثة بالوضع القائم دفاعا عن مصالحها في استخدام الديانات كافة كأسلحة لنقد الاشتراكية ونقضها, بل وتقويضها من الجذور باعتبارها معادية للدين, ودار صراع ضار وممتد في هذا السياق, وفي كل المجالات وبخاصة في مجال الفكر.

ولأن الاهتمام العام ينصب عادة وأساسا علي الصراع السياسي فلم يحظ المجال الفكري بما هو جدير به من الاهتمام والنقاش العام, وظل في الغالب الأعم محصورا في أوساط المثقفين, بينما حظيت “الدعاية” ضد الاشتراكية بالاهتمام الواسع نظرا لبراعة القوى الرجعية والمحافظة التي توفرت لها كل سبل الثراء والتقدم والنفوذ, وفوق كل هذا وذاك وسائل الاعلام الجبارة.

وكان سقوط التجربة الاشتراكية الأولى ضربة قاسية لأحلام الاشتراكيين ونضالهم الممتد في كل أرجاء المعمورة من أجل عالم أفضل.

واشتد عود المفكرين المعادين للاشتراكية حتي أن أحدهم أسس نظريته على أن الرأسمالية هي نهاية التاريخ بعد الانهيار السريع للنظم التي قالت عن نفسها إنها اشتراكية.

ولأن هذا المفكر الرجعي هو أيضا مفكر نزيه, عاد وقال إنه كان مخطئا, وإن التاريخ – على أي حال- هو سيرورة بلا نهاية.

وتوالت علي مدار السنين, وبعد السقوط المأساوي للاشتراكية تجارب الشعوب التي أخذت تربط بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستغلال, وهي ترفض النمذجة اي تقديم شكل واحد معياري لمثل هذا التحرر، لأن الواقع الانساني هو أغني وأعمق من أن يجري حبسه في شكل واحد للتطور.

وهذا تحديدا هو الدرس العميق الذي استوعبته جيدا- بعد عمليات تجريب وتقليد طويلة- كل القوي الاشتراكية على الصعيد العالمي.

ورغم الضربة القاسية التي تلقاها الاشتراكيون في كل مكان بسبب هذا الانهيار الفاجع لدول واحزاب ما كنا قد وصفناه بالمنظومة الاشتراكية, فقد كان التعافي فرض عين, وبدأ هذا التعافي بسلسلة من النقد الذاتي القاسي علي كل الأصعدة, هو التعدد الذي استغرق وقتا وجهدا, ووصل في بعض الاحيان الي ما يمكن ان نسميه بجلد الذات, وهو ما اهدر طاقات وإمكانات هائلة, واعتبره الاشتراكيون- علي أي حال- ثمنا للتعافي.

فماذا بعض التعافي؟

يطرح الاشتراكيون – في كل مكان من العالم- هذا السؤال علي انفسهم وعلي جماهيرهم, وهم ينشطون في جمع الاشلاء وتضميد الجروح, والاهم من كل هذا استعادة الثقة في مشروعهم الذي تلقي أعتي الضربات, وتجديد المشروع ذاته وفقا للمعطيات الجديدة.

ولم يعد مقبولا, ولا مفيدا القول السهل بأن الرأسمالية قد استغرقت قرونا حتي تخرج من براثن العالم القديم, ذلك ان الانسانية التي تتعلم كل يوم من دروس التاريخ لا تقبل الأسر- الي الابد في اغلال العالم القديم حتي لو كان هذا العالم رأسماليا, وثمة نفور انساني وعالمي متزايد مع تقدم العلم والمعرفة – نفور من الاستغلال أيا كان شكله أو مصدره عالميا أو محليا.

كنا نحن الاشتراكيين نردد في زمن الزهو والانتصارات وحين بدا لنا ان التاريخ يواصل الصعود أن الاشتراكية هي مستقبل العالم, فهل يا تري آن الأوان أن نبث الحياة مجددا في شعارناهذا, ونحن نستكشف الطرائق التي تقودنا إليه بعد تضميد الجراح.

دعونا نتمني


فريدة النقاش

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال