انتخابات لمفاوضات صفقة القرن

 أن تجري انتخابات ديمقراطية ، وشفافة ، وحرة أمر هام ، وهو استحقاق لشعب طال تعذيبه وحرمانه ، وارهابه على مدى الفترة التي بدأت مع اوسلو ، ولم تنته بعد ، لكن أن تجري اختبارت مسبقة للناجحين يمنع حرية الترشيح ، وحرية الانتخاب ، فهو اعداد لوفد المفاوضات على فضلات اوسلو ، وبقايا صفقة القرن..

 انما ليست انتخابات ، بل هي تعيينات مقرة في سلة الشراكة بين حماس ، وفتح ، فحماس تريد أن تأخذ صفة الشريك في السلطة ، وفتح تريد أن تستخدم أصوات حماس لتضيع الطاسة ، ولايظهركم هبطت أسهمها حتى ضمن صفوف العائلة الواحدة .

اللائحة المشتركة الواحدة ، هي جواز سفر الرئيس ابو مازن للتفاوض مرة اخرى مع العدو دون أن يكون ملتزما بما قرره الأمناء العامون من رؤية ،وخط سياسي ، ومحمود عباس ليس غبيا ، بل هو داهية سياسية ، فقد ثبت كافة التفاصيل التي تعطيه حرية مطلقة في التصرف سياسيا ( وغير ذلك ) ، والصفقة رابحة بالنسبة له ، وهاهو يأخذ قرارات بينت فرديته وديكتاتوريته دون أن تتمكن فتح أصلا ، والتنظيمات ، وعلى رأسها حماس ثانيا عن ثنيه عن الغاء انتخابات النقابات ، والغاء اللوائح الحرة.

ولاندري أي الغاء آخر سيتم قبل أن نجد صناديق الاقتراع ، وقد ملأت بأوراق وضعها رجال المخابرات …. في هذا الاطار نحيي الجهاد الاسلامي على موقفها الوطني الذي لايباع ، ولا يشترى.

بسام ابو شريف - كاتب وسياسي فلسطيني

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال