الأمم المتحدة تدعو إلى التوقف عن استهداف المدنيين في #أفغانستان وحمايتهم من كل ضرر

أعربت بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في أفغانستان (يوناما) عن القلق إزاء مقتل المدنيين بأعداد كبيرة في أفغانستان، وحثت جميع أطراف الصراع على الوفاء بالتزاماتها بحماية المدنيين من الأذى.
يأتي ذلك على خلفية الصراع العنيف المستمر في جميع أنحاء أفغانستان، حيث وجدت البعثة أن عناصر مناهضة للحكومة استهدفت المدنيين عن معرفة وعن عمد طوال شهر رمضان المبارك، مستخدمة في هجماتها بشكل رئيسي أجهزة متفجرة، ومتسببة بوقوع أكثر من 100 ضحية في كابول وحدها.
وفي بيان أصدرته يوم الأحد، حثت البعثة تلك العناصر على التوقف عن مهاجمة السكان المدنيين في أفغانستان. وقال تاداميتشي ياماموتو، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان ورئيس يوناما، إنه "في القانون الدولي، يحظر على جميع أطراف النزاع شن هجمات متعمدة ضد المدنيين؛ إنها بحكم تعريفها، تعتبر جرائم حرب وقد ترقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية. لا يوجد أي مبرر على الإطلاق لمهاجمة المدنيين من قبل أي طرف في النزاع؛ يجب ألا يكونوا أبدا هدفا".
وتشير النتائج التي توصلت إليها بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان، خلال شهر رمضان، إلى استهداف المدنيين عمدا من قبل عناصر مناهضة للحكومة، بما في ذلك خلال هجوم 8 أيار/مايو على موظفي المنظمات غير الحكومية في كابول؛ واغتيال عالم دين في 24 أيار/مايو في مكان للعبادة؛ وحوادث 27 أيار/مايو و3 حزيران/يونيو التي استهدفت مسؤولين حكوميين مدنيين؛ وهجوم 2 حزيران/يونيو ضد طلاب من الطائفة الشيعية.
ميادين الحرية - الأمم المتحدة
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال