يوتيوبرز جزائريات.. بين كسر المحظورات وقولبة المرأة

نجحت بعض النسوة الجزائريات في اقتحام عالم كان حتى وقت قريب حكراً على الرجال تقريباً: يوتيوب. ما المواضيع التي يتم التطرق إليها؟ وكيف تم استقبالها من الجمهور؟ وهل نجحت "اليوتيوبرز" الجزائريات بترك بصمة خاصة بهن؟
لأنني أول فتاة تتحدث بعفوية عن مواضيع توصف بأنها تابوهات في المجتمع، كان رد الفعل تجاهي قاسٍ، بعضهم اتهمني بالماسونية، وبعضهم اتهمني بالعمل لجهات تدعمني في الخفاء، وبعضهم اتهمني بمحاولة المساس بالحياء العام ونشر الانحلال الأخلاقي في المجتمع، ووصل الأمر ببعضهم إلى تهديدي بالقتل وتخويفي بتعليقات ورسائل عنيفة. بهذه الكلمات عبّرت الجزائرية الشابة أحلام المشهورة بــ "ديهيا" عما لاقته من تحديات ومصاعب حينما قررت أن تخوض غمار اليوتيوب بفتح قناة خاصة.
ديهيا التي باتت مشهورة من خلال قناتها "ديهيا بيوتي" كانت أولى بدايتها بكاميرا متواضعة جدا، لكنها اليوم تمتلك أستوديو تصوير، وفريقاً متكاملاً من المصورين والتقنين المحترفين، تقول في مقابلة مع DW عربية أن "طريقها لم يكن مفروشاً بالورود بل كان مليئاً بالتحديات بسبب الظروف المادية ومحتوى الفيديوهات التي تطرحها على متابعيها الـ 241 ألفا".
مشاكل النقل العام، فترة المراهقة، الحب والعشق، المخدرات، العلاقات الجنسية، المغامرات، نصائح للعروس في مناطقها الحساسة، كلها مواضيع يراها بعض المتابعين والمعلقين غريبة عن قيم الجزائريين ولا يمكنها أن تدخل بيوتهم، لكن ديهيا ترد أن "تلك المواضيع في دول أخرى تدرس لتلاميذ المرحلة المتوسطة"، ولكونها "أول فتاة تمتلك الجرأة لطرحها كانت حملة الانتقادات التي طالتها حادة وقاسية وصلت إلى التهديد بالقتل".
تتناول ديهيا مواضيع التجميل، والطبخ، ومشاكل النقل العام، وفترة المراهقة، والعشق، والمخدرات، والعلاقات الجنسية، وغيرها.
التفكير بصوت "عال"
ديهيا اختارت لنفسها شعار "فكر بصوت عال"، مؤكدة أنها لم "تقصد من خلال ما تقدمه من محتوى استفزاز عواطف متابعيها لأن هدفها أسمى من ذلك وأرقى، فالمواضيع التي تناقشها من صميم الواقع، ويجب أن تكون ثمة الجرأة لمناقشتها وفهمها، مع عدم الخوف من التقرب منها لأن الفجوة حينذاك ستتسع وتتعمق"، وبالنسبة لها "لا وجود لخطوط حمراء إلا حينما يتعلق الأمر بأن يصل الأمر إلى أن تهدد في حياتها".
التحدي الذي واجه ديهيا كان تحويل الأقوال إلى أفعال بسبب ظروفها المادية والعائلية، تقول أنها "كانت فتاة وحيدة ضعيفة مسجونة في غرفتها، وسط أفكارها ومخيلتها"، لكن هذه القناة امتحنت قدراتها، فهي اليوم سيدة أعمال بعد أن أطلقت مشروعها الصغير لصناعة مواد التجميل والتنظيف الجسدي، وخلال شهر فقط تمكنت من توظيف "خمسين" شابة جزائرية من مختلف المحافظات، كما نجحت في تأسيس جمعية "خيرية" متعددة النشاطات.
مواجهة "بلاصتك في الكوزينة"
نهلة هي الأخرى شابة قررت في تموز/يونيو الماضي أن تطرح فيديو من خلال قناتها على يوتيوب للتضامن مع ريما الفتاة التي تعرضت لعنف من طرف أحد الشباب الذي خاطبها بقوله "بلاصتك في الكوزينة" أي "مكانك في المطبخ" بسبب ممارستها لرياضة الركض في شاطئ الصابلات بالواجهة البحرية للعاصمة الجزائر.
الفيديو بعنوان "لن أحمي المتحرشين بعد اليوم" دعت من خلاله إلى المشاركة بقوة في الاحتجاج المندد بالاعتداء على مريم بتنظيم سباق جماعي للنساء في نفس مكان الاعتداء، وهو الحدث الذي شهد إقبالاً نسوياً كبيراً رفع خلاله شعار "بلاصتي وين نحب ماشي فالكوزينة" أي "مكاني حيث أريد وليس المطبخ"، لكن الفيديو فتح أبواب جهنم في وجهها، ووصل الأمر إلى اتهامها في شرفها وتهديدها بالقتل. 
نهلة تحدثت في الفيديو بكل ألم، وكيف أنها "تعيش في وطن لا يحميها"، وسردت حالات اعتداء على نشاطات ونساء تقدمن بعد ذلك بشكوى لكن تم تجاهل شكاويهن، مثل ريما التي شكت حالها لعنصر من الدرك فكان رده مثل رد الشاب الذي اعتدى عليها "مكانك في المطبخ وليس الشارع". 
كسر احتكار الرجال
ديهيا ونهلة نماذج لفتيات جزائريات قررن أن يرفعن أصواتهن عالياً، وأن يشكلن جزء من الرأي العام، من خلال إنشاء قنوات في يوتيوب الذي كان حكراً على الشباب، وإلى جانب ديهيا ونهلة ثمة شابات أخريات نجحن في حجز مكانة لهن عبر مختلف وسائل الإعلام الجديدة مثل أميرة ريا التي يتجاوز عدد متابعيها 300 ألف، ومنى دوادي وحورية المقيمة بفرنسا والتي يتجاوز عدد متابعيها أكثر من نصف مليون متابع، وصفا من ولاية بسكرة، وفلة جزائرية، ورايا من العاصمة وغيرهن.
في 2016 أطلق الكاتب والإعلامي يوسف بعلوج منصة "بودكاست عربية" بهدف دعم وإبراز اليوتيوبرز الجزائريين، وعلى عكس التأثير والحضور الذي كان لافتاً لليوتيوبزر الشباب، فإن حضور الفتيات كان أقل تأثيرا وحضوراً، ما دفعه إلى إطلاق مسابقة أسبوع يوتيوب المرأة العربية.
يقول بعلوج لـ DW عربية إنه "خلال السنوات الأخيرة بدأ يوتيوب يأخذ حيزاً واضحاً من المشاهدة لدى الجزائريين، لكن بالنسبة للفتيات رغم وجود بعض المحاولات لدخول هذا العالم إلا أن حضورهن ليس بالمستوى المطلوب".
مواضيع "أكثر" أهمية من الطبخ والتجميل
ويرجع بعلوج أسباب تدني حضور اليوتيوبرز من السيدات مقارنة بالرجال إلى أن "الغالبية منهن يقدمن محتوى محدد يتراوح بين فنون التجميل والطبخ، وهذا يعكس اهتمامات المرأة الجزائرية"، فليس غريباً يتابع أن "نجد أن أكبر قناة مشاهدة بأكثر من 2 مليون متابع متخصصة في الطبخ، وذلك مؤشر على وجود جمهور يبحث عن محتوى خاص وهو استثمرت فيه بعض القنوات لكسب أكبر عدد من المتابعين".
يؤكد بعلوج أن "النقاشات التي تدور في الشارع تنسحب آلياً على محتوى قنوات يوتيوب"، ويعتقد أن الفتيات اليوتيوبرز يتحملن عبأ ومسؤولية أكبر، فتعرض بعضهن إلى التابوهات أمر قد ينعكس سلباً على تواجدهن واستمرارهن، وعلى انتشار ظاهرة اليوتيوبرز الفتيات. وشرح ذلك بقوله "ثمة مواضيع أكثر أهمية يجب تسليط الضوء عليها، وهي مواضيع تجمع أكثر مما تفرق، فإذا كانت بعض الفتيات يعشن في وسط عائلي متفهم ومتفتح، يقبل طرح المواضيع الحرجة، فهناك الكثير يعشن في وسط يرفض ذلك مطلقاً، مفسراً أن بعض أولياء الأمور منعوا بناتهم من اليوتيوب بسبب المحتوى المقدم من طرف بعض الفتيات.
ويعتقد بعلوج أن "ردود الفعل الرافضة للمحتوى أمر متوقع بالنظر إلى ما يمارس من عنف ضد المرأة فقط لأنها امرأة متواجدة في الفضاء العام".
تحت "السقف الزجاجي"
فاطمة علي باحثة في الإعلام وطالبة دكتوراه تشتغل على الجندر (النوع الاجتماعي) وعلى التعبير الفني النسائي في الفضاء العمومي تعتقد أن "المرأة الجزائرية في يوتيوب وإن كانت تتصور أنها قد وجدت منفذاً للتعبير إلاّ أن الشاشة لم تحمها بالقدر الكافي من المجتمع ومعتقداته مما يضطرها للخضوع إلى نظرية السقف الزجاجي، أي توقف نمو طموحها تلقائياً نظراً للرفض الذي تتلقاه من المجتمع والذي لا تستطيع معه الاستمرار بالشكل الذي تريد".
ومن الملاحظات التي سجلتها فاطمة علي لـ DW عربية هيمنة شبه كلية للاتجاه النسوي التقليدي في المواضيع المطروحة رغم الادعاء الظاهر بالتجديد، فغالبيتهن يتجهن إلى "مواضيع الموضة والطبخ والتجميل، وهي مواضيع نسوية بامتياز تكرس قولبة المرأة في اهتمامات معينة مقارنة بمنصات أخرى على الويب حيث نجد حضوراً لنساء مبدعات في تخصصات أخرى مثل الثقافة والطب والأدب وحتى عالم الأعمال".
ملاحظة أخرى تسجلها فاطمة تفسر هذا الاتجاه نحو التخصصات اللصيقة بالمرأة وهي أن "أغلبهن يطمحن للشهرة عبر يوتيوب وبالتالي فهن يسايرن توجهات النساء الجزائريات للحصول على عدد كبير من المتابعات، وبالتالي الحصول على مصدر للدخل بشكل ما"، أما النضال النسوي فيبقى برأيها "غائباً في يوتيوب تحديداً".
ياسين بودهان- الجزائر /DW عربية 
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال