الايرانيون متشككون في مزاعم الولايات المتحدة بأنها تدعمهم ضد حكومتهم

قال الايرانيون الاثنين انهم لا يثقون بتاتاً في مزاعم واشنطن بأنها تقف معهم ضد حكومتهم وسط تزايد التوترات عقب التهديدات الاخيرة التي أطلقها الرئيس الاميركي دونالد ترامب.
وقال هاليه اخصائي طب الاطفال النفسي في ضاحية جوردان شمال طهران “صحيح أنه في الوقت الحالي يعاني مجتمعنا من أزمة وضغوط تخلق حالة من الاستياء .. ولكننا لا نريد ان يفرض علينا الغرب ثورة يمكن ان تقود الى الفوضى”.
والقى وزير الخارجية الاميركي كلمة في كاليفورنيا الاحد وصف فيها الحكومة الايرانية بأنها “كابوس على الشعب الايراني”. واعلن تكثيف الحملة الدعائية الاميركية “حتى يعلم الإيرانيون العاديون داخل إيران وفي انحاء العالم ان أميركا تقف معهم”.
اما الرئيس ترامب فكتب على تويتر بالبنط العريض مخاطبا روحاني “إياك وتهديد الولايات المتحدة مجددا والا ستواجه عواقب لم يختبرها سوى قلة عبر التاريخ”.
وقال “لم نعد دولة يمكن ان تسكت عن تصريحاتك المختلة حول العنف والقتل. كن حذرا”.
وكان الرئيس الايراني حسن روحاني حذر الاحد بان ايران يمكن ان تغلق مضيق هرمز الاستراتيجي والخط الشحن الحيوي لامدادات النفط العالمية. وقال مخاطبا ترامب “لقد ضمنا دائما امن هذا المضيق، فلا تلعب بالنار لأنك ستندم”.
وقال روحاني إن “السلام مع ايران سيكون أم كل سلام، والحرب مع ايران ستكون أم المعارك”.
ويخشى الكثير من الايرانيين حتى المعارضين للنظام الحالي، ما يعتبرونه مساعي لتغيير النظام خاصة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم في 2015 واعلانها اعادة فرض العقوبات على طهران.
وقالت فيروزة التي تعمل في مكتب “الناس يريدون التغيير ولكن ليس بالضرورة تغيير النظام”.
واضافت “لقد مر على آخر ثورة 40 عاما ولا نزال ندفع الثمن. لقد دفع جيل بأكمله الثمن. هل يريدون ثورة أخرى؟”
وبغض النظر عن رأيهم في حكومتهم، الا ان الايرانيين مسرورون على الاقل بأن بلادهم لا تعاني من اعمال عنف كتلك التي تجتاح العديد من دول المنطقة.
وقال هاليه “بالنسبة لنا الأمن هو أهم شيء، وفي الوقت الحالي نحن ننعم بالأمن. يجب ان تطبق اصلاحات في البلاد، ولكن الناس يأملون في ان يتم ذلك دون عنف حتى يكون الجميع فائزين”.
ويشعر اخرون انه لا يزال من الممكن التوصل الى اتفاق مع الرئيس الاميركي.
قال أمير الذي يقوم بالعديد من الاعمال لكي يتدبر معيشته وسط صعوبة الاقتصاد “ترامب رجل أعمال .. سيقدم عرضا وسنتوصل الى اتفاق بيننا باذن الله”.
واضاف ان جميع الايرانيين قلقون بشأن الاقتصاد مع انتشار البطالة وارتفاع الأسعار وانخفاض سعر العملة الى مستويات قياسية مقابل الدولار.
واكد ان “على الحكومة الاستماع الى مشاكل الشعب. وذلك أمر ممكن وليس مستحيلا”.
وتابع “ولكن الايرانيين لن يقبلوا إجبارهم من قبل قوى خارجية. فسوف يردون بالدفاع عن شرفهم وكرامتهم الوطنية”.
واعتبر قائد قوات الباسيج الايرانية شبه الحكومية الاثنين ان تهديدات ترامب لايران انما تدخل في اطار “الحرب النفسية”، وفق ما نقلته عنه وسائل إعلام ايرانية.
وقال الجنرال غلام حسين غيب برور، وفق ما نقلت عنه وكالة “ايسنا”، إن “تصريحات ترامب الموجهة ضد إيران هي حرب نفسية. إنه ليس في موقع يسمح له بالتحرك ضد إيران”.
مدونة ميادين الحرية/أ ف ب
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال