كتاب أغرب الحكايات في تاريخ المونديال

أصدرت مكتبة تنمية في القاهرة مؤخرا طبعة عربية من كتاب "أغرب الحكايات في تاريخ المونديال" للكاتب الأرجنتيني لوثيانو بيرنيكي ونقله إلى العربية محمد الفولي.
ويتضمن الكتاب 400 قصة مختصرة بعضها فاق الخيال في رياضة لن يتوقف الجدل فيها رغم التطور والتكنولوجيا وحكم الفيديو.
يعرض لوثيانو بيرنيكي في هذا الكتاب كل مرحلة من مراحل كأس العالم بما فيها من مواجهات لا تنسى وأهم النجوم والأرقام القياسية، وخصوصا أبرز الغرائب والقصص الطريفة وأكثرها إدهاشا وإمتاعا، وأهم الأعمال البطولية المشبعة بالشغف، التي تظهر الجانب الإنساني في أكثر الرياضات الشعبية في العالم.
وبحسب مقدمة الكتاب فإن بعض القصص الواردة فيه يتعلق بوقائع حدثت داخل أرض الملعب أو المدرجات أو التجمعات التي كانت داخل إطار الحدث الرياضي، وبعضها يتناول أحداثا وقعت بعيدا عن المستطيل الأخضر نسبيا.
ويشير المؤلف إلى أن أحد أهداف الكتاب يتمثل في أن يبين أنه على الرغم من وجود حكومات انتهازية وحكام فاسدين في عالم كرة القدم وأعمال وتجارة بالملايين، فإن كرة القدم تظهر يوميا أنه مايزال هناك أمل.
ويشرح المؤلف في البداية أن الفرضية الأكثر قابلية للتصديق بخصوص أصل كرة القدم، في صورتها الحالية، هي أن جذور هذه اللعبة تعود إلى انجلترا.. وفق أسطورة تعود إلى ما قبل خمسين عاما من ميلاد المسيح، أما الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) فيؤكد أن التاريخ الحديث لهذه الرياضة بدأ بالفعل في بريطانيا وذلك في العام 1863.
 وأضاف برنيكي: “استغرق تجميع المعلومات عامًا ونصف العام، وسافرت إلى روما ومونتفيديو لزيارة مكتبات والبحث عن مصادر؛ لأن تغطية النسخ الأولى من كأس العالم كانت شبه معدومة وكانت هناك أزمة اقتصادية، لذا شغلت الرياضة القليل من صفحات الجرائد وكنت بحاجة إلى مصادر جيدة ومتنوعة.
كان هدفي صياغة القصة الرياضية بشكل أدبي جذاب وربما يرسم الابتسامة على وجه القارئ. هو كتاب رياضي في الأساس لكنه يمزج الثقافة بالسياسة وتعكس القصص واقع كرة القدم، وهي لعبة يمر فيها اللاعب بمواقف غريبة مثل أي شخص عادي.
وعن أبرز القصص التي أعجبته من الكتاب قال: “إحدى القصص تحكي عن لاعب أرجنتيني لكنه مثّل أوروغواي في كأس العالم 1954 يدعى خوان أوبرغ، ففي مباراة قبل النهائي كانت أوروغواي متأخرة 2/0 أمام المجر، ونجح أوبرغ في تسجيل هدفين ليدرك التعادل.
في النهاية، خسرت أوروغواي 3/2 وكانت هذه أول هزيمة لها في كأس العالم، بعدما أحرزت اللقب مرتين.
ويشار إلى أن لوثيانو بيرنيكي ولد في بوينس آيرس عام 1969 وحصل على ليسانس الصحافة من جامعة السلبادور الأرجنتينية، عمل طيلة 22 عاما في وكالة (دياريو إي نوتيثياس) الأرجنتينية ولعدة وسائل إعلام مطبوعة مثل (الغرافيكو) وصحيفة (أوليه) الرياضية.
أما المترجم محمد الفولي فهو صحفي مصري من مواليد 1987، حصل على الليسانس في اللغة الإسبانية وأدبها من جامعة القاهرة، ويعمل حاليا محررا بالقسم العربي بوكالة الأنباء الإسبانية.
المصدر : الميادين نت
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال