الفلسطيني ... رسامة إيطالية تجسدّ الهوية الفلسطينية بلوحة

لوحة "الفلسطيني" للرسامة الإيطالية أليسيا بيلونزي
الرسامة الإيطالية أليسيا بيلونزي تعلن تضامنها مع الفلسطينيين في تحركاتهم رفضاً لقرار ترامب حول القدس، بإنجاز لوحة بعنوان "الفلسطيني" بغية "عكس هوية الشعب الفلسطيني التي لا يمكن إنكارها".
في بادرة تضامن مع الفلسطينيين في تحركاتهم اليومية رفضاً لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، أنجزت الرسامة الإيطالية أليسيا بيلونزي لوحة لفتى فلسطيني كانت تقتاده مجموعة من جنود الإحتلال أثناء تظاهرات في الخليل.
الفتى المعصوب العينين، الذي يجره الجنود بعنف كما عادتهم، هو فوزي الجنيدي البالغ من العمر 16 عاماً.
هذا المشهد الذي التقطته عدسات الاعلام، كان دافعاً لبيلونزي لتنقل هذه الصورة كما تفاعلت معها،
حيث ألبست الفتة الجنيدي العلم الفلسطيني، في وقت أخفت فيه عمداً وجوه الجنود الإسرائيليين.
وقالت الرسامة الإيطالية إنها بعد مشاهدتها صورة الجنيدي "شعرت بضرورة ترجمة حزني لعمل فني يخلد تلك المشاعر"، مضيفة أنه "من واجب الفنانين تسليط الضوء على الانتهاكات المتكررة لحرية وكرامة الشعب الفلسطيني".
وجاء استخدام بيلونزي للعلم الفلسطيني من أجل أن "يعكس هوية الشعب الفلسطيني التي لا يمكن إنكارها".
المصدر : وكالات




Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال