بالفيديو "روميو وجولييت" يحقق نجاحا في مسرح البولشوي

عبّر مصمم رقصات الباليه الشهير أليكسي راتمانسكي عن سعادته لنجاح باليه سيرغي بروكوفيف "روميو وجولييت"على خشبة مسرح البولشوي الجديد بالعاصمة الروسية موسكو.
عرض راتمانسكي، المصمم الأساسي لمسرح الباليه الأمريكي، رؤيته الجديدة لباليه سيرغي بروكوفييف مع فرقة الباليه في مسرح البولشوي، والتي عمل معها من قبل، في الفترة ما بين عامي 2004 و2009.
وكان من ضمن أعماله في تلك الفترة "الطريق المشرق"، "لهب باريس"، "المواسم الروسية"، وهي باليهات لا تزال في ريبرتوار فرقة مسرح البولشوي حتى الآن.
ويقول مصمم رقص الباليه راتمانسكي بأن رؤيته لـ "روميو وجولييت" التي استلهمها من موسيقى بروكوفييف، لم تبتعد كثيرا عن مضمون ويليام شكسبير، حيث حافظ على الصبغة التاريخية لعصر النهضة الإيطالي.
وصمم راتمانسكي هذا العرض لأول مرة، في مدينة تورونتو عام 2011، بتكليف من الفرقة الوطنية للباليه في كندا، حيث حظي الباليه آنذاك بتقدير كبير من النقاد والمشاهدين على حد سواء، وأشاد النقاد بتعبيرية ودرامية تفاعل الحركة وعلاقتها بالموسيقى في رؤية راتمانسكي.
أما بخصوص العرض الأخير على خشبة البولشوي، فقد اعترف راتمانسكي في نهاية عمله على هذا العرض، بأنه "كان قلقا جدا" أثناء ذهابه الى مسرح البولشوي لتصميم هذا الباليه، بل كانت لديه شكوك حول قدرته على ذلك، لأن نسخة "روميو وجولييت"، هي أحد العروض الأساسية في ريبرتوار مسرح البولشوي منذ عام 1979، وهي من إخراج يوري غريغوريفيتش. لكن مدير فرقة الباليه بمسرح البولشوي ماهار فازييف أقنعني بالفكرة، فتشجعت ووافقت.
وعبر راتمانسكي عن مشاعر الشكر والتقدير للمشاهدين والمشاركين، وقال: "لقد شعرت بالدعم الهائل من الجمهور في القاعة. أعترف بتقديري وحبي لكل المشاركين في هذا الإنجاز، وأنا واثق أن الباليه أصبح في أيد أمينة".
المصدر: تاس

Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال