قصيدة : لن أحمل البندقية يا أبي

لن أحمل البندقية يا أبي
سقط القناع يا أبي
الوطن يحترق ولا أحد يبالي
أتعرف: اليوم عيد ميلادي
وأنت ملقى بك في المعتقل
من سيطلق الرصاصات في الهواء ؟
أخي لازال صغيرا على حمل البندقية
أمي تصوم عن الكلام بسبب القضية
لم أشتر الشمع ياأبي هذه السنة
أصدقائي منشغلون بالحراك
يستعدون للوقفات
يعدون الشعارات
يرفعون أجمل الشعارات
حب الوطن كان أجمل الشعارات
فلماذا المداهمات ؟
ولماذا الاعتقالات ؟
البندقية لازالت معلقة في بيتك ياأبي 
وصورتك في الحرب تستفزني
كنت جنديا مخلصا للوطن 
كنت أنت الوطن
وهاهو جيل جديد يهتف بحياة الوطن
مسلح بالشموع والأمل
إ طمأن إنني في الصفوف الأولى
أنتظر عودتك، أنتظر البشرى
لن أحمل بندقيتك يأبي
مهما كان الثمن
فهي رمزك الوحيد أيام المحن
يوم كنت تحملك نعشك على كتفيك في العلن
من أجل أن يحيا الوطن ولا غير الوطن......

عبد الكريم ساورة - كاتب وشاعر
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال