عراقيل أمام الأردنيات المتزوجات من غير أردني

مرة ثانية نعود إلى هذا الموضوع الذي نشعر انه يحتوي على ضرورة النظر فيه بعين الجد لمساعدة ابناء الاردنيات. . وتطبيق التوجيهات الملكية بسرعة وبحزم وعدم تاخير المعاملة بدون داعي والسبب (صغار الموظفين) الذين لا يهتمون بمستقبل البلاد ولا بابناء المواطنات ويضعون العراقيل. . لتنفيذ القوانين والقرارت الصادرة من مجلس الوزراء الموقر. بدون ان ينظروا إلى مصلحة (ابناء الاردنيات) والتي هي مصلحة البلد. ففي الوقت الذي يطوف جلالة الملك عبد الله ابن الحسين حفظه الله انحاء العالم شرقا وغربا دفاعا عن القضية الفلسطينية وابنائه ابناء فلسطين. . فان جلالته وصي على المقدسات الاسلامية والمسيحية في فلسطين.
ولقد صدر قرار بمساواة (ابناء الاردنيات ) المتزوجات من غير اردني في بعض الاساسيات. . التي تلزم للفرد وفيها سداد إلى خزينة الدولة ايضا. لقد صدر قانون او قرار من مجلس الوزراء الموقر. . باعطاء (ابناء الاردنيات) المتزوجات من غير اردني. . بعض التسهيلات اللازمة لهم وهي حق الاقامة في المملكة الاردنية الهاشمية وحق التعليم. . والصحة. . والعمل. . والاستثمار. . والتملك. . والحصول على رخص قيادة المركبات. وهذا وفقا للدستور الاردني.
وينظر الذين تمتعوا بهذه الامتيازات بانها لفتة ملكية سامية. . لها كل التقدير والمحبة. فان الفلسطينيين عاشوا في المملكة الاردنية الهاشمية. . وهم هاشميو الهوى. . بغض النظر عن الجنسية. المهم حبهم للاردن. . واخلاصهم للعرش الهاشمي. . وهم رجال هذا البلد الطيب. . يبنون كما يبني اشقاؤهم الاردنيون. . وليسوا من اصحاب السوابق او الشغب.
سررنا عندما طالعتنا الصحف بتوجيه دولة رئيس الحكومة الدكتور هاني الملقي الموقر وهو يوعز بانجاز معاملات (ابناء الاردنيات) خلال( 48 ساعة) وكان هذا انجازا رائعا من دولته خاصة وانه صدر بعد مناقشته في مجلس الوزراء. . وكذلك ما صرح به معالي وزير الداخلية غالب الزعبي في هذا الخصوص.
فقد قرأنا في الصحف وتحديدا في جردة الرأي. . بتاريخ 21/2/2017ما يلي :-
(واكد مجلس الوزراء على ضرورة تسهيل الاجراءات المتعلقة لابناء (الاردنيات المتزوجات) من غير الاردنيين. . في مجالات اذونات الاقامة. . والتعليم. . والصحة والعمل. . والاستثمار. . والتملك. . والحصول على رخص قيادة السيارات. )
هذا ما قرأناه حرفيا وسعدنا به الا ان المشكلة ان صاحب الجلالة يوجه ويأمر ودولة رئيس الوزراء يوعز بالتنفيذ. . ومعالي وزير الداخلية. . يؤكد حرص المملكة على ابناء الاردنيات مثل حرصها على ابناء الاردنيين. المشكلة تبدأ مع صغار الموظفين. . ؟ لماذا يعرقلون المعاملات ويضعون الشروط التعجيزية والمخالفة لابسط اصول الرغبة في مساعدة (ابناء الاردنيات) المتزوجات من غير اردني. . ؟ سؤال لم نجد له جوابا !
مثلا ذهبت سيدة للحصول على البطاقة ودفع الرسوم المقررة من دائرة الاحوال الشخصية ولها ولدان يشتغلان في( دبي ). . في الامارات العربية المتحدة. وقدمت جميع الاوراق الثبوتية اللازمة الا ان المسؤول رفض اعطاءها بطاقة. . وقال لها يجب ان يكون ابنك مقيما الان. . في المملكة الاردنية الهاشمية. . ولا ندري من وضع هذا الشرط. علما بان ابنها مدير عام لشركة لها اربعين فرعا في دبي وفي دول الخليج. والابن الثاني يملك اربع شركات في دبي وحالته المادية ممتازة.
وذهبت سيدة ثانية لطلب البطاقة ودفع الرسوم علما ان لديها ولد في( قطر) الا ان المسؤول رفض. . ؟وقال يجب ان يكون الابن مقيما في الاردن مدة 5 خمس سنوات على الاقل في الاردن. ولا نعلم من اين هذا الشرط المعجزة. . فلو كان الاولاد في الاردن هل يستطيعون شراء فيلا بمليون دينار اردني. . ؟
قرأنا في الصحف عن (بورصة ابو ظبي) فان الاردنيين هم اول المشترين في الاسهم هناك وبمبلغ (مليار وستمائة مليون) درهم فلو فتحنا لهم باب الاستثمار في الاردن قطعا سوف يستثمرون اموالهم في بلدهم اذا وجدوا الابواب مفتوحة.
ان الشاب يحتاج إلى خمسين سنة. . حتى يوفر مليون دينار. . هذا بعد رضاء الوالدين عليه. نحن نبحث عن الاستثمار ونركض في كل الاتجاهات لجلب استثمار لانعاش الحياة الاقتصادية الا ان صغار الموظفين يضعون العراقيل امام ابناء الاردنيات الذين يشتغلون ويكدحون في الخليج لاستثمار اموالهم في الاردن بدلا من شراء بيوت في دبي. . او يدخلون البورصات العالمية. . وما اكثر طرق ووسائل الاغراء سواء في (الاسهم )او في (الذهب )او في (النفط). . الخ.
وموقف اخر في الاستثمار هو :- جاء ابن اخ صديق لي فقال لي خبرا لم اصدقه فذهبت بنفسي معه وهو يتلخص في ان احد ابناء (الاردنيات المتزوجات) من غير اردني وهو يحمل جواز سفر منذ ولادته حتى اليوم. . ووالده من (غزة هاشم) يشتغل في الخليج واراد ان يشتري مزرعة في عمان بصفة استثمار في الاردن. علما بان( والدته اردنية) ووالده من( غزة هاشم) فرفض المسؤول وقال له وانا شاهد على ذلك :- هذا ليس قانونا وانما قرار فقط وكأنه غير ملزم. . الفلسطينيون والاسرائيليون والفلبينيون. . ممنوعون من التملك في الاردن.
هذا ما شاهدته وسمعته شخصيا. . وانا على ثقة بان هذه التسهيلات اذا منحت لجميع (ابناء الاردنيات) بدون وضع شروط تعجيزية من صغار الموظفين فان المتزوجات من غير اردني كثيرات وابناؤهن هم ابناء الاردن ولا مكان لهم الا في الاردن. فاننا نفتح بابا للاستثمار في الاردن يغني عن مشقة السفر والبحث عن مستثمرين. . فيوجد في المملكة العربية السعودية والكويت والامارات رجال يرغبون في الاستثمار. . عند اهلهم واشقائهم. . لاسباب كثيرة فهم يشعرون بالطمأنينة هنا. . فالخليج ليس دائما لهم. وما علينا الا ان نأمر صغار الموظفين عن التوقف عن العبث. وبإذن الله سوف نجد اموالا من ابناء الاردنيات تغطي العجز في الموازنة بحسب اعتقادنا ومعرفتنا الشخصية. . بدلا من اندفاعهم خلف البورصات واسواق الاسهم في دبي وابو ظبي والكويت. . الخ.
ان ابناء الاردنيات. . يرفعون امرهم لتنفيذ ما صدر من مجلس الوزراء للاستثمار. . والتملك. . وتنفيذ باقي قرار مجلس الوزراء الموقر.
المحامي سفيان الشوا
sufianshawa@gmail.com
website sufianshawa.com
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال