السيدة الحرة.. ملكة المغرب التي كانت تروّع البحار

السيدة الحرة (1485 - 1542 م)؛ حاكمةُ مدينة تطوان وملكة المغرب. دخلت إلى التاريخ بأفعالها المخيفة في مجال الجهاد البحري ضد البرتغاليين. سيدة استثنائية، وبدون شك، سابقة لعصرها إذ تعتبر واحدة من أهم الشخصيات النسائية في الشمال المغربي وأبرز الوجوه الرمزية في الغرب الإسلامي في العصر الحديث.
السيدة الحرة (1485 - 1542 م)؛  لا يعرف اسمها الحقيقي؛ ففي نظر بعض المؤرخين المغاربة من قبيل محمد داود وابن عزوز حكيم ربما كانت تسمى عائشة. إن نعت "الحرة" كان مجرد لقب والذي يعني اشتقاقياً "عكس العبودية"، لكن لا علاقة له بما نفهمه من كلمة "حرة" في زماننا الراهن. "السيدة الحرة" كانت تعني المرأة النبيلة، السيدة الأرستقراطية. وهو لقب كانت تحمله الملكات والسيدات المتميزات في بلاد المسلمين.
   من المؤكد أنها كانت سليلة أسرة من الأندلسيين البارزين هم "بنو رشيد" والذين شأنهم شأن آخرين اضطروا إلى الهروب إلى شمال إفريقيا أمام زحف الملوك الكاثوليكيين.
هي ابنة السلطان علي بن رشيد والذي تحول إلى أمير مستقل عن سلالة الوطَّاسيِّينَ في فاسَ، مؤسسًا دُويلةً في مدينة شفشاون. أما أمها فهي لالة زهرة فرناندث تلك المورسكية المعتنقة للإسلام والمتحدرة من منطقة بِخِيرْ دِي لَا فْرُونْتِيرَا (قَادِشَ). تربّت على أيدي خيرة حكماء ومفكري مدينة تطوان وأبانت عن ذكائها وحكمتها وفعاليتها. تزوجت وعمرها 16 سنة من المنظري؛ وهو مؤسسُ مدينة تطوان وحاكمُها وقائدٌ غرناطيٌّ سابقٌ قد هاجر إلى شمال إفريقيا برفقة بعض مواطنيه قُبَيْلَ سقوط مدينة غرناطة.
  إنه لَصَمْتٌ مجحفٌ ذاك الذي خصّها به سواء المؤرخون العرب أو الأجانب. ففي المصادر العربية لا نكاد نجد بالملموس أخباراً بصدد هذه الملكة التي حكمت خلال 30 سنة أي من سنة 1510 إلى سنة 1542 وهي السنة التي تمت فيها إقالتُها.
   برزت "السيدة الحرة" في المشهد السياسي المغربي عندما اضطر زوجها المنظري، حاكم مدينة تطوان والأكبر منها سناً و المعتل والمصاب بالعمى في تلك اللحظة، إلى الانسحاب من أجل الاعتناء بصحته؛ إذ وجدت نفسها متورطة في كل ما اتصل بشؤون المدينة وأبانت عن علو كعبها في مجالي السياسة والاقتصاد. استطاعت هي وزوجُها مواصلة وتمويل الجهاد البحري ضد البرتغاليين الذين احتلوا سبتة وضد الإسبان كذلك.
   بفضل موهبتها الاستثنائية تمكنت "السيدة الحرة" من أداء دور مهم جداً كحاكمة لمدينة تطوان وأصبحت رقماً لا محيد عنها في معادلة القراصنة في غرب البحر الأبيض المتوسط، وهو ما تسبب لها في عداوة القريبين والبعيدين.
   نجد من بين حلفائها القرصان التركي الشهير الملقب ببارباروخا الذي كان ينشط في شرق البحر الأبيض المتوسط. ولم يكن القراصنةُ حلفاءَها الوحيدين. وبعد وفاة زوجها ما فتئت أن تزوجت ثانية من الملك الوطاسي المسمّى أحمد.
   وكي تُفهِمهُ على أنها لم تكن تفكر في التخلي عن دورها السياسي في شمال المغرب فقد اشترطت عليه أن يترك عاصمته في مدينة فاسَ وينتقل إلى مدينة تطوان من أجل إتمام مراسيم الزواج ففعل. وذاك حدث استثنائي في تاريخ المغرب حتى يومنا هذا؛ إذ لم يسبق لأي ملك أن تزوج خارج عاصمته. وهذا دليل على قوة شخصيتها التي طبعتها أمها؛ تلك السيدةُ سليلةُ الثقافةِ المختلطةِ وأبوها باني الدول، ناهيك عن زوجها المنظري.
   لقد راهنت على حماية الجهاد البحري خارقةً بعض الاتفاقيات السيادية لمصلحته ومصلحة السلطان نفسه والذي كان يدعمه دبلوماسيًا. كل هذا في ظل بعض المؤامرات الداخلية وبالنظر إلى الشخصية الصعبة للسيدة الحرة مما عجل بالنهاية المفاجئة. وهكذا فإنه في سنة 1542 ميلادية، قام بعض أهاليها من زوجها الأول المنظري مع بعض الفصائل المعادية بالدخول إلى مدينة تطوان وانقلبوا عليها مطيحين بها وطاردين إياها إلى خارج المدينة ومصادرين كل ممتلكاتِها. وقد قيل إنها عادت إلى منزل أبويها في مدينة شفشاون واستسلمت للعزلة إلى أن لبت نداء ربها. واليوم، تزور الكثير من النساء قبرها إذ تعتبرنها رمزاً لفرض الذات.
   يمكن أن نفهم قصتها إذا فقط حللنا منعطفات عصرها؛ وهو يشكّل واحدة من الحقب الصادمة جدا في تاريخ الإسلام. وهناك من يقول إنها لم تعرف أن تواصل فَرَادَتَهَا وهي تستند إلى رجل في مجتمع رُجولِي؛ بل أرادت أن تكون هي نفسُها رجلاً وهو الأمر الذي كان الحفاظ عليه صعباً إبان ذاك العصر.
دينا الإدريسي هي باحثة مغربية متخصصة في السرد الإسباني والإسبانوأميركي. انطلقت في مجال الصحافة المحلية في مدينة تطوان في بداية التسعينيات. وبالضبط كعاملة بجريدة الجسر/ El Puente الصادرة وقتها باللغتين العربية والإسبانية. وكانت من بين أولى السيدات اللواتي ساهمن في نهضة الصحافة المحلية في تلك الفترة. وقد تميز عملها بالتنوع بحيث شمل العديد من الأجناس الصحافية. ظروف الدراسة جرّت دينا الإدريسي إلى إسبانيا حيث استقرت منذ أواخر التسعينات وعملت في ميادين شتى (تدريس وإدارة وترجمة). لكن اهتمامها الأساسي ظل ينصب على مجالات المعرفة والثقافة والإعلام. أما هذه المقالة التي عكفنا على ترجمتها من اللغة الإسبانية إلى اللغة العربية فهي منشورة في صحيفة أطالايار (ATALAYAR) الإسبانية بتاريخ 04/01/2017.
د. لحسن الكيري كاتب ومترجم وباحث في علوم الترجمة ومتخصص في ديداكتيك اللغات الأجنبية - الدار البيضاء -المغرب.
دينا الإدريسي
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال