عودة "الصبي الساحر المحبوب" هاري بوتر

محبو قصص عالم هاري بوتر الساحر في موعد مع نسخة جديدة من رواياته، التي صدرت على شكل مسرحية تمثل "نهاية رحلة الصبي الساحر المحبوب"، كما ذكرت الكاتبة رولينغ مؤلفة الروايات. وتصور المسرحية بوتر كموظف منهك في وزارة السحر.
قالت الكاتبة جيه.كيه رولينغ مؤلفة روايات هاري بوتر إن مسرحية "هاري بوتر" الجديدة التي افتُتحت للجمهور السبت الماضي (31 تموز/ يوليو 2016) في لندن تمثل نهاية رحلة الصبي الساحر المحبوب. ووُصفت المسرحية بأنها الجزء الثامن من سلسلة هاري بوتر.
ومرت خمس سنوات منذ أن ودع عشاق سلسلة أفلام "هاري بوتر" الساحر الصغير الذي كبروا معه، إذ وضع الجزء الثاني من الفيلم السابع والأخير (هاري بوتر أند ذا ديثلي هالوز) الذي صدر في سنة 2011 نهاية لسلسلة الأفلام المقتبسة عن كتب للمؤلفة جيه.كيه. رولينغ.
ولكن الإعلان في 2013 عن صدور ثلاثة أفلام عن كتاب (فانتاستيك بيستس) الذي تدور أحداثه داخل عالم السحرة أيضا بالإضافة إلى افتتاح مسرحية (هاري بوتر أند ذا كيرسد تشايلد) يوم السبت الماضي بالتزامن مع صدور نسخة من سيناريو المسرحية وسع من عالم بوتر وأحيا الاهتمام به.
وسُئلت رولينغ عما إذا كان الكتاب والمسرحية يبشران بمرحلة جديدة من الروايات فقالت "لا". وأضافت "إنه يذهب في رحلة كبيرة جدا خلال تلك المسرحيتين وبعد ذلك نعم أعتقد أننا قد انتهينا. هذا هو الجيل المقبل، أنتم تعرفون".
وظهرت رولينغ على خشبة المسرح خلال تصفيق حاد في نهاية العرض الأول للمسرحية. وقالت "إنني سعيدة لرؤية ذلك يتحقق بمثل هذا الجمال لكن لا.. هاري اكتمل الآن".
واستنادا لقصة لرولينغ يختار الكاتب المسرحي جاك ثورن والمخرج جون تيفاني رواية " كيرسد تشايلد" بعد 19 عاما وهي تصور بوتر كموظف منهك في وزارة السحر عمره 37 عاما وأب لثلاثة أطفال.
وبيعت تذاكر المسرحية حتى أيار/ مايو 2017 وهي مسرحية طويلة تمتد لخمس ساعات ومؤلفة من فصلين. واصطف عشاق لهاري بوتر من شتى أنحاء العالم خارج المسرح لإلقاء نظرة على رولينغ وطاقم الإنتاج.
وقال كثيرون ممن حضروا المسرحية إنها جاءت على مستوى الإعلانات التي سبقتها كعرض مسرحي مثير بصناعة مسرحية باهرة جعلت المشاهدين يحبسون أنفاسهم في بعض الأوقات. وقال أندرو سيمز (27 عاما) أحد مؤسسي موقع هايبابل المخصص لمحبي هاري بوتر "يبدو أن (رولينغ) حصلت على الاستراحة التي كانت تحتاجها وهي مستعدة الآن للعودة بقوة إلى عالم بوتر".
وتابع "الناس الذين قرأوا الكتب وهم أطفال أو مراهقون باتوا الآن في العشرينات أو الثلاثينات من أعمارهم. كبرنا جميعنا مع هاري والحفلات التي ستقام لمناسبات مثل صدور كتاب ستكون بمثابة عودة لطفولتنا". وبيعت من الكتب السبعة التي تدور أحداثها حول فتى يتيم يكتشف أنه ساحر أكثر من 450 مليون نسخة في جميع أنحاء العالم. وسيعرض فيلم (فانتاستيك بيستس أند وير تو فايند ذيم) في تشرين الثاني/ نوفمبر القادم وكتبت رولينج السيناريو له. ويضم الفيلم شخصيات جديدة وتدور أحداثه في نيويورك عام 1926.
وأصبح سيناريو مسرحية (هاري بوتر أند ذا كيرسد تشايلد) الذي يوصف بأنه الجزء الثامن من سلسلة كتب هاري بوتر من أفضل الكتب مبيعا في الولايات المتحدة.
ز.أ.ب/ع.ج.م (رويترز)
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال