بالفيديو ديزني تصرف 200 مليون دولار من أجل سمكة

بعد 13 عاماً على النجاح المذهل لفيلم(finding nemo) الذي تكلف 94 مليون دولار، عمدت شركة ديزني عبر ذراعها الإنتاجية pixar إلى رصد 200 مليون دولار لتصوير الجزء الثاني بعنوان( finding dory) في ستوديوهاتها بإدارة المخرجين آندرو ستانتون، وأنغوس ماكلان، لينطلق اليوم في 17 الجاري العرض الأول في الصالات الأميركية، بينما تمت برمجته في بيروت مع أول أيام عيد الفطر السعيد.
الميزانية الكبيرة جداً ليست من أجل سمكة فقط، بل أيضاً سمكة مع ذاكرة ضعيفة تجعلها تعاني عاماً كاملاً من الضياع بعيداً عن ذويها. إنها دوري( صوت المذيعة المثلية إيلين دوجينيريس- 58 عاماً)إبنة شارلي( صوت أوجين ليفي) وجيني( صوت دايان كيتون)، إعتادت أن تستمع إلى نصائح والديها وتنساها سريعاً بحكم ذاكرتها الضعيفة، لذا فهي عن طيش تركت محيطها وتاهت بعيداً حتى وجدت نفسها عند شطآن لم تعرفها قبلاً.
تاهت السمكة المسكينة عاماً كاملاً من دون أثر لها، وهاهي تحت قبضة صيادين أخذوها إلى مركز الحياة البحرية الذي تشرف عليه سيغورناي ويفر( هكذا يقدمها الفيلم بإسمها الحقيقي)وهناك تنتقل من أكواريوم إلى آخر في محاولة للعودة إلى البحر والفرص المتاحة لطريق ما تعيدها إلى أبويها، وتبني علاقة مع أخطبوط يساعدها في طريقة تخرجها من المركز وتنضم إلى بني جنسها في البحر الواسع، وخلال عملية الإنتقال يصطدم رأسها بمكان صلب فتشعر أن جانباً من الذاكرة عندها تحرّك وبدأ يعمل ويتذكر، وأول ما تبادر إلى شاشتها إسما والديها وصرخت بالإسمين، لتعثر في أكواريوم ضخم على كم كبير من بني جنسها فإنضمت إليهم وعرفت إحداها ذوي دوري تماماً ، وكانت السبب في تمهيد السبيل لها كي تسترجع الطريق إلى والديها.
كل هذا والتعاطي الإخراجي مع الموضوع على أرفع وأعلى مستوى، مع لقطات مبدعة لليابسة، والأعماق، وأصناف مذهلة من الحيوانات البحرية كانت تجوب المساحات الرحبة زارعة خلفها لوحات مائية يستحيل نسيانها.
وسحرت عيوننا على مدار الوقت متمتعة بكل جمال يمكن تصوره مع تحريك نموذجي لكل ما يخطر على بال المتابع من أشكال و مشاعر تتدفق حارة و صادقة.
الميادين نت/YOUTUBE
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال