مصر: الشرطة تفرّق متظاهرين احتجوا على منح السعودية جزيرتين

فرّقت الشرطة #المصرية بالغاز المسيل للدموع تظاهرتين صغيرتين في #القاهرة خرجتا احتجاجا على اتفاق مثير للجدل تتخلى #مصر بموجبه للسعودية عن السيادة على جزيرتين في مضيق تيران.
ودعت احزاب #ليبرالية وحركات شبابية عدة الى تظاهرات اليوم، وهو يوم عطلة سنوية احتفالا بذكرى الانسحاب #الاسرائيلي من #سيناء وعودتها الى مصر العام 1982، احتجاجا على سياسات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وان كانت الحجة الرئيسية، وفقا لخبراء، هي الاعتراض على اتفاقية وقعتها مصر مع السعودية في 8 نيسان الجاري تمنح الاخيرة حق السيادة على جزيرتي تيران وصنافير في مضيق تيران عند خليج العقبة، وهما جزيرتان كانتا في حيازة مصر.
وعززت قوات الامن انتشارها منذ الصباح في شوارع القاهرة وحول الاماكن المعلنة سلفا للتظاهر، خصوصا مقر نقابة الصحافيين الذي شهد تظاهرات مماثلة في 15 نيسان. وبعدما فشل المتظاهرون في الوصول الى الاماكن المحددة، اُعلنت تظاهرة مفاجئة شارك فيها نحو 50 شخصا في ميدان المساحة في الجيزة (غرب القاهرة). الا ان عناصر الامن فرقتها باستخدام الغاز المسيل للدموع، وفقا لما افاد صحافي من وكالة "فرانس برس".
واثناء تفريق هذه التظاهرة، اوقفت الشرطة اشخاصا عديدين، بينهم صحافيون. ثم اطلقتهم بعد التأكد من هوياتهم الصحافية. وكذلك، فرقت الشرطة تظاهرة اخرى في منطقة ناهيا في الجيزة باستخدام الغاز المسيل للدموع.
وقالت مصادر امنية انه تم توقيف 33 شخصا في القاهرة والجيزة، بعضهم القي القبض عليه قبل ان تبدأ اي تظاهرة.
والتظاهرات في مصر ممنوعة بموجب قانون يسمح فقط بالتظاهرات التي تحصل على ترخيص من وزارة الداخلية. ومن 4 ايام، بدأت قوات الامن بحملة اعتقالات شملت شبانا من منازلهم ومن مقاه وسط القاهرة، وفقا لمحامين ومنظمات غير حكومية.
وكان الرئيس السيسي ووزير الداخلية مجدي عبد الغفار وعدا الاحد بمواجهة "حازمة" لاي محاولات "للخروج عن القانون"، و"المساس بمؤسسات الدولة" التي انتشر الجيش منذ الاحد لتأمينها.
 أ ف ب                                              

Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال