نتنياهو يروّج للكراهية بإقحام مفتي القدس الحسيني في محرقة اليهود

لم تتمكن الآلة الدعائية الإسرائيلية في الآونة الأخيرة من مواجهة حملات التضامن مع الفلسطينيين على المستويين العربي والعالمي بعد أن نشرت مقاطع صورت اعتداءات متطرفين على رواد الحرم القدسي والمدينة القديمة، الأمر الذي دفع برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الذهاب بعيدا في مهاجمة الفلسطينيين بأن اتهم مفتي القدس في بداية الأربعينات أمين الحسيني بأنه هو من دبر فكرة حرق اليهود والإيحاء بها لهتلر، وقد كان هذا التصريح محل معارضة من سياسيين وباحثين في التاريخ.
أثار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو جدلا واسعا في صفوف المعارضين وخبراء في التاريخ العالمي المعاصر قبل ساعات من زيارته المقررة لألمانيا بقوله “إن مفتي القدس الراحل الحاج أمين الحسيني هو الذي أقنع الزعيم النازي أدولف هتلر بإبادة اليهود”.
وفي كلمة ألقاها أمام المؤتمر الصهيوني أشار نتنياهو إلى هجمات شنها مسلمون على اليهود في فلسطين في العشرينات وقال إنها جاءت بناء على دعوة من الحسيني مفتي القدس حين ذاك.
وسافر الحسيني لزيارة هتلر في برلين عام 1941 وقال نتنياهو “إن هذا الاجتماع لعب دورا في قرار الزعيم النازي بإطلاق حملة لإبادة اليهود”.
وقال نتنياهو في خطابه الذي وصف بأنه عنصري ومشوه للتاريخ “هتلر لم يكن يريد في ذلك الوقت إبادة اليهود بل كان يريد طردهم، والحاج أمين الحسيني ذهب لهتلر وقال: إذا طردتهم سيجيئون كلهم إلى هنا”، وأضاف أن هتلر سأل مفتي القدس حينها “إذن ماذا أفعل معهم؟”، وأنه رد عليه “احرقهم”.
وسارع سياسيون من المعارضة في الكنيست ودارسون للمحارق النازية إلى الرد على نتنياهو قائلين إنه يشوه التاريخ، بينما قال مسؤولون فلسطينيون إن نتنياهو يبدو وكأنه يبرئ هتلر من قتل ملايين اليهود ليلقي اللوم على المسلمين. وامتلأ موقع تويتر بالانتقادات، وكان أغلبها يتحدث عن عنصرية تحمل وجها مشحونا من التحريف وتزييف التاريخ ضد العرب، خاصة وأن مؤسسة إمامة القدس تعتبر من المؤسسات المعروفة بتسامحها وتعايشها مع المؤسسات المسيحية في القدس القديمة.
وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن نتنياهو “برأ هتلر ولبس الحاج أمين الحسيني مسؤولية هذه الجريمة النكراء التي وقعت بحق اليهود”. ودعا يهود العالم أن ينتبهوا إلى “الاستعمالات الخاطئة وأحيانا المقصودة لضرب موقفنا بهذه الطريقة الدنيئة الحقيرة”.
محمود عباس: نتنياهو برأ هتلر واتهم الحسيني بالجريمة التي وقعت بحق اليهود
وأضاف محمود عباس واصفا مزاعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتحمل مفتي فلسطيني مسؤولية المحرقة اليهودية الهولوكست، قائلا بأنها تصريحات “حقيرة ودنيئة”.
وفي مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في رام الله، أوضح عباس أن “نتنياهو يريد تغيير التاريخ، والجرائم التي ارتكبت بحقهم، ليقول إن الحاج أمين الحسيني هو المسؤول الأول عن المحرقة، وليس هتلر”.
وأضاف الرئيس الفلسطيني أن “نتنياهو برّأ هتلر واتهم الحسيني بالمسؤولية عن الجريمة التي وقعت بحق اليهود”، مشيرا أن نتنياهو يسعى لضرب المواقف الفلسطينية بتغيير الحقائق التاريخية.
وقال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية “إنه ليوم حزين في التاريخ ذلك اليوم الذي يكره فيه زعيم الحكومة الإسرائيلية جيرانه للدرجة التي تدفعه إلى تبرئة أشهر مجرم حرب في التاريخ وهو أدولف هتلر من قتل ستة ملايين يهودي”. وأضاف عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين “على السيد نتنياهو أن يتوقف عن استغلال هذه المأساة التاريخية لكسب نقاط تخدم غايته السياسية”. وحتى وزير الدفاع في الحكومة الإسرائيلية موشي يعلون وهو حليف لنتنياهو قال لراديو الجيش إن رئيس الوزراء أخطأ “ولم يكن الحسيني بالقطع من ابتكر الحل النهائي، بل كان من بنات أفكار هتلر الشيطانية”.
هذا وانتقد اسحق هرتزوع زعيم المعارضة في إسرائيل على صفحته على موقع فيسبوك تصريحات نتانياهو، وقال “حتى ابن مؤرخ عليه أن يكون دقيقا عندما يتعلق الأمر بالتاريخ”، في إشارة إلى والد نتنياهو بنزيون نتنياهو الذي كان متخصصا في التاريخ اليهـودي وتـوفي في 2012. ووصف هرتزوغ كلام نتنياهو بأنه “تشويه خطير للتاريخ، ويقلل من خطورة المحرقة والنازيين والدور الذي لعبه أدولف هتلر في المأساة الرهيبة التي عانى منها شعبنا في المحرقة”. وطالب نتنياهو بتصحيح كلماته “على الفور”.
وأما عن المتخصصين في مجال التاريخ، فقد قالت دينا بورات الأستاذة بجامعة تل أبيب وكبيرة المؤرخين في متحف ياد فاشيم الإسرائيلي عن المحرقة النازية لراديو إسرائيل “القول بأن المفتي هو أول من أشار على هتلر بفكرة قتل اليهود أو حرقهم قول غير صحيح، ففكرة تخليص العالم من اليهود كانت فكرة محورية في عقيدة هتلر قبل أن يلتقي بالمفتي بفترة طويلة جدا”. وأضافت بورات عن نتنياهو “كان ينبغي أن يكون مطلعا لكونه يعرف شيئا عن التاريخ ولأنه نشأ في بيت أستاذ التاريخ بنزيون نتنياهو، لكن القول بأن المفتي هو من أشار على هتلر بالفكرة قول خاطئ في رأيي”.

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال