صور و كاريكاتير حول أزمة اللاجئين في أوروبا

أزمة اللاجئين.. ويكتشف الاتحاد الأوربي حاليا، وإن كان متأخرا، أنه من المستحيل تجنب تداعيات سلسلة من الحروب والنزاعات الأهلية، في جواره المباشر.
ويلاحظ بعض السياسيين والصحفيين الغربيين لأول مرة أن أزمة اللاجئين مثلت قلقا كبيرا، بالنسبة للدول المجاورة لسوريا منذ اندلاع الأزمة.
والاختلاف الآن هو أن اللاجئين، وأعدادهم كبيرة ومتزايدة، يحاولون الدخول إلى أغنى الدول الأوربية.
كما يكتشف الاتحاد الأوربي أيضا أن البحر المتوسط لم يعد خندقا مائيا كافيا، وفي النهاية عليه أن يتخذ رد فعل للتعامل مع أزمة المهاجرين، التي تفاقمت خلال هذا الصيف.
قامت صحافية مجرية بعرقلة أحد المهاجرين كان يحمل بين يديه طفلة وهو يحاول العبور والإفلات من مراقبة الشرطة، كما ركلت ذات الصحافية طفلة كانت بدورها تحاول العبور. وانتشر هذا الاعتداء عبر العالم كانتشار النار في الهشيم، أرغمت القناة التي تعمل لحسابها، المحسوبة على اليمين المتطرف، بفصلها عن العمل.
ميادين الحرية
Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال