رسالة إلى السيد الرئيس

تحية و بعد..
لقد غذيت الامل في النفوس عندما وطئت اقدامك القصر و كانت الامال و التطلعات كبيرة جدا على الاقل في ما يتعلق بهيبة الدولة و علوية القانون
اليوم لن احدثك عن وعود التنمية و الرخاء الاقتصادي و ذلك الموال الطويل العريض ... لن اهتم لذلك لا ادري لماذا و لكن ربما ليقيني انك لست معني بتلك الامور التي اوكلت للحكومة بموجب الدستور
اليوم اعلنت حالة الطوارئ و كائنة ما كانت الاسباب وراء القرار فان المطلوب تفعيل القوانين التي تستدعيها حالة الطوارئ
اليوم استباحت الحثالات و سقط المتاع و لاعقي الاحذية و المؤخرات و مصاصي القضبان هيبة الدولة .. اجل المسوخ و الحيوانات و الخصيان و سليلي البغايا تطاولوا على الدولة و رجالاتها .. هؤلاء العبيد لم يجدوا من يردعهم .. هؤلاء الكلاب يرفضون قبول الهزيمة فطلعوا علينا يتلذذون بها في وقاحة نادرة .. يبيعون عنترياتهم و مواقفهم المبتذلة حتى بلغ العهر و الدياثة بامثال المرتزق العياشي الهمامي و الشاذ الدايمي و غيرهم من الطحانة و القوادة الى التشكيك في كل خطوة او قرار تتخذه الدولة .. هؤلاء الهمج و الرعاع اصبحوا يجسدون الخطر بعينه اكثر من داعش و النصرة و فجر ليبيا .. يريدون تحويل الوطن الى حضيرة خنازير و مبغى كبير ليمارسوا فيه الفاحشة و الزنا على راحتهم و على جثة تونس الحبيبة .. قذارة و رخص و انحطاط لا مثيل له و جعجعة و سفسطة نادرة .. و الكل يحمل معوله و يهدم من ناحيته .. جموح هيستيري للعودة الى الكراسي و لو على جثث العشرات و انهار من الدماء ..
و لان هذه الكلاب الضالة لم و لن تكف عن النباح و لان هيبة الدولة و القانون اصبح في عرفهم مجرد الة موسقية تعزف عليها اخطر السنفونيات توحشا لتدمير البلاد ....... فانت مطالب بتقطيع اوصال هذه الجرذان و صلبها عراة كشيء رخيص على صليب الحياة الوضيعة .. اعد لهم افرانا من الغاز و حفلات من التعذيب الوحشي و السادي لانهم لم يرتووا طيلة سنوات حكمهم من الفساد و الانتهاكات و الجرائم التي لم يحاسبوا عليها لحلم و عفو فينا .. و لكن طفح الكيل و نريد العدالة .. كان هناك و طيلة اكثر من ثلاث سنوات فشل سياسي و اقتصادي زاده الفساد و الاختلاس فضيحة على فضيحة حتى تحولت كل الدولة الى حصن حصين لاثراء المقربين و ابناء سيدي الشيخ و افراد القبيلو و العشيرة و باتت السرقات بالاف المليارات بينما ظل الحرمان يسحق الغالبية العظمى من ابناء الشعب حتى ازفت ساعة دينونتهم و لفظهم الشعب و لكن بدل الحساب تركناهم و قلنا لهم اذهبوا انتم الطلقاء .. و لكن لمرض في نفوسهم غير السوية عادوا بمعاول الهدم و التدمير في ما يفترض انه وطنهم .. لم تكفهم عمليات الاغتيال و القتل و السحق و المحق و الاغتصاب التي قاموا بها فعادوا ليدمروا بقايا وطن
اليوم علينا ان نقول الحق و اول الحق هو محاكمة كل رموز عصابة الرصاص و الدم الذين قادوا بلدنا الى التهلكة و الافلاس .. نريد لسوط الجلاد ان يلامس كروشهم و اجسادهم و لحمهم و شحمهم الذين راكموه بسرقة المال العام
اليوم انت مطالب باستغلال حالة الطوارئ لانهاء تحالفك الابليسي مع تنظيم النهضة الارهابي و الزج بهم في المتقلات و الزنازين الفردية و ممارسة كل طقوس التعذيب و الوانه على تلك الجراثيم النتنة .. لان بناء تونس جديدة لا تكون مع المجرمين و اللصوص و الجلاوزة .. و غير ذلك مجرد مضيعة للوقت و اسراف في النفاق و قلة الحياء و السفالة
سيدي الرئيس ... هل تسمعني
لنبني تونس جديدة فوق جثة الغدر و الخيانة و الفساد الذي اذاقونا منه الوانا و الوانا
لنطهر تونس من نجاستهم و وسخهم و عفنهم
سيدي الرئيس ... اتسمعني
اذا كان الثمن للتخلص من جراثيم اخوان الشيطان و كهنة المعبد الازرق هو استكمال الجحيم لاعادة بناء وطن حرا عزيزا .. فليكن
Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال