روسيا تكتسح إيطاليا وتحرز البرونزية في كأس العالم للكرة الشاطئية

فازت روسيا بطل العالم مرتين بالميدالية البرونزية بعدما سحقت إيطاليا بنتيجة 5-2 ليحرم إيطاليا من ختام مشوارهما الرائع في كأس العالم للكرة الشاطئية البرتغال 2015 FIFA.
افتتح الروس المباراة ببداية قوية حيث كانوا البادئين بالتسجيل في الدقيقة الثامنة عبر اللاعب إيجور شايكوفلوك الذي أكمل تسديدة إلى المرمى من القائد إيليا ليونوف. محاولات الإيطاليين في التعديل جاءت عادية ومحدودة باستثناء محاولة من جابرييل روجي الذي حاول عبر مقصة هوائية لكن دون جدوى.
وفي  الوقت الذي حاول الإيطاليين العودة في اللقاء رفع الروسيون الغلة بالهدف الثاني عبر أناتولي بيريماتين، وقبل أن يعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول، تضاعف الفارق عبر مرتدة سريعة قادها بنجاح كايريل رومانوف ليسجل الثالث.
ومع بداية الشوط الثاني كان أناتولي بيريماتين تحت الضوء مرة أخرى بعدما رفع حصة الروس إلى أربعة أهداف مع البداية، ويزيد وميله الحصة إلى خمسة أهداف أرتور بابوروتني.
في الشوط الثالث هدأ الإيقاع الروسي المرتفع نسبيا، وبحث الإيطاليون عن هدف الشرف، فتأتى له عبر ركلة حرة نفذها بنجاح باولو بالماتشي، ثم يعود الأزرق من جديد ليبلغ هدفه الثاني من خلال ماتيو ماروتشي. 
البحث عن التتويج الأول للبرتغال 
سيشهد نهائي كأس العالم للكرة الشاطئية البرتغال 2015 FIFA ملحمة أسطورية عندما سيتواجه في المباراة الحاسمة البرتغال، منتخب البلد المضيف، وتاهيتي، مفاجأة البطولة.
مباراة النهائي
أخذ أداء منتخب البرتغال منحى تصاعدي في هذه البطولة، وبعد 10 سنوات من تأهله إلى المباراة النهائية من النسخة الافتتاحية سيكون أمام فرصة أخرى ​​للتتويج باللقب الأول الذي طال انتظاره. ويبدو أن هذه ستكون الفرصة الأخيرة للجيل الذهبي الذي يضمّ لاعبين على غرار مادجر وآلان وبيلشيور بعد أن وجد في لاعبين مثل أندرادي وبي خير خلف لمواصلة المشوار.
حيث سيواجه فريقاً حقق تطوراً ملحوظاً بعد أن تمكن في ثلاث نسخ فقط من بلوغ أول نهائي له في النهائيات العالمية. حيث عرفت تاهيتي، التي تعتمد على أسلوب خاصّ وفعّال، كيف تستغلّ بشكل أفضل بعض المسائل التكتيكية مثل الكرات الثابتة. وبهذه الطريقة سجّلت هدفين على منتخب إيطاليا الذي كان يُعتبر أفضل دفاع في البطولة. السؤال الوحيد هو كيف سيعوّض ممثل أوقيانوسيا نايا بينيت، أحد هدافي الفريق، الذين سيغيب لأسباب دينية.
لاعبان تحت الضوء
جوناثان توروهيا (تاهيتي)
أثبت حارس مرمى تاهيتي في مباراة نصف النهائي ضد إيطاليا أحقيته بالتواجد ضمن المرشحين للفوز بجائزة القفاز الذهبي. حيث أظهر حارس المرمى البالغ من العمر 30 عاماً، سواء خلال المباراة أو في ركلات الترجيح، هدوءاً وثقة كبيرة في النفس، وهي صفات يجب أن يتحلّى بها مرّة أخرى في المباراة النهائية لصدّ الهجمات البرتغالية القاتلة.
بي (البرتغال)
كان الجناح البالغ من العمر 24 عاماً بعيداً عن الأضواء قبل أن يسطع نجمه في مباراتين من أصعب المباريات التي خاضها منتخب بلاده: ضد اليابان في المباراة الافتتاحية وضد روسيا في نصف النهائي، حيث لعب دوراً حاسماً بتسجيله الهدف الرابع والحاسم في الشوط الأخير. ويجب على منتخب تاهيتي أن يحتاط منه كثيراً حتى لا يقع في نفس الفخ الذي وقعت فيه حاملة اللقب.
الرقم
3- هو عدد اللاعبين البرتغاليين الذين سيحصلون، بعد عقد من الزمن، على فرصة أخرى للفوز بكأس العالم للكرة الشاطئية FIFA: مادجر، آلان وبيلشيور.
التصريحات..
"بالنسبة لنا هذا هو النهائي الحلم وسنخوضه بنفس العزيمة في اعتماد اللعب الجماعي الذي يُميزنا داخل الملعب. بالنسبة لي، البرتغال هي المرشحة، لا سيما وأنها ستحظى بدعم الجماهير، على الرغم من أن هناك الكثير من المشجعين في إسبينهو وقعوا في حبّ تاهيتي،" مدرب تاهيتي تيهينا روتا.
"لا أعتقد أن البرتغال هي المرشحة في النهائي، بالنظر إلى الأداء الكبير الذي تقدّمه تاهيتي في هذه البطولة. فهو فريق يعتمد على أسلوب جماعي، ولكن الأمر يختلف عندما تضمّ المجموعة مهارات فردية كبيرة، ولا شك أن تاهيتي لديها لاعبين ممتازين،" مدرب البرتغال ماريو نارسيسو.
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال