أستاذ ورئيس قسم .. لنعرفَ أنفسَنا

أثارَ مسلسلُ الفنانِ عادل أمام هذا العام غضبَ البعضِ من أعضاءِ هيئاتِ التدريسِ بالجامعاتِ، تجمعاتٌ ظَهرَت، لا ينضوي تحتها الكلُ أو لا يُعرَفُ مَنشأُها ولا أعضاؤها؛ لماذا انفعلوا؟ لأنهم يرون المسلسلَ قللَ من شأنِ أعضاءِ هيئاتِ التدريسِ بالجامعاتِ.
بدايةً فإن أعضاءَ هيئاتِ التدريسِ بالجامعاتِ يعانون أكثرَ من العديدِ من فئاتِ المجتمعِ التي كَرمتها القوانينُ المختلفةُ بالدولةِ، ويتعرضَ كبارُهم لعنتٍ بَدأ من عهدِ حسني مبارك وظَهَرَ من ينادون به مجددًا. لكن، لنكن منصفين مع أنفسِنا كأعضاءِ هيئاتِ تدريسٍ بالجامعاتِ حتى لا نخسرَ المصداقيةَ والاحترامَ، إن كان فيها بقيةً.
هل أعضاءُ هيئاتِ التدريسِ بالجامعاتِ بشرٌ غيرُ البشرِ؟ مستحيلٌ. هل التقليلُ من شأنِهم رهنٌ بمسلسلٍ لا يشاهدُه الكلُ؟ وماذا عن أفعالِ البعضِ من هيئاتِ التدريسِ التي لم يُظهرْها المسلسلُ وتناولتها الصحفُ ما بين تحقيقاتٍ وأعمدةٍ وحوادثٍ؟ ماذا عن الغشُ العلمي الذي استشرى واستشرى؟ هل عوقِبَ كلُ من غَشوا أم وجدوا في جامعاتِهم من يتسترُ عليهم ويُرَقيهم؟هل تعاملَت كلُ الإداراتِ الجامعيةِ بجديةٍ مع تقاريرِ اللجانِ العلميةِ للترقياتِ عن حالاتِ الغشِ العلمي؟ هل شَكِلَت اللجانَ الخماسيةَ بما يتفقُ والقواعدُ أم لتفويتِ ما ترفضُه اللجانُ العلميةُ للترقياتِ من مخالفاتٍ؟..
ماذا عن أعضاءِ هيئاتِ التدريسِ بالجامعاتِ الذين يتصورون اللجانَ العلميةَ للترقياتِ نقاباتٍ لتمريرِ ملفاتِ أعضاءِ هيئاتِ التدريسِ من جامعاتِهم ولو كانت دون المستوى؟ ماذا عن تهافتِ بعضِ الإداراتِ الجامعيةِ على الإعلامِ المكتوبِ والمرئي للظهورِ والتلميعِ حتى يراهم من يعين في وزارة وفي غيرِه؟ هل أدى الوزراءُ من أعضاءِ هيئاتِ التدريسِ بالجامعاتِ بالتجردِ الواجبِ، خاصةً فيما يرتبطُ بالتعليمِ؟ لو فعلوا ما أصبحوا سيرةَ الإعلامِ والرأي العامِ.
هل تُمنحُ جوائزُ الدولةِ والجامعاتِ بما يرضي الله، أم أنها صكوكُ ولاءٍ؟ ولماذا هي دومًا عناويينُ صحفٍ ومثارُ استياءٍ؟ لماذا تُمنحُ وتُحجَبُ بلا شفافيةٍ؟ وماذا عن كَروتة البعضِ من أعضاءِ هيئاتِ التدريسِ في الرسائلِ العلميةِ حتى يقفُ الطلابُ أمامَهم طوابيرًا؟ وماذا عن رفعِ النتائجِ جزافًا حتى لا يشكوا الطلابُ من سوءِ أداءٍ؟ ماذا عن ركوبِ الأصغرِ من أعضاءِ هيئاتِ التدريسِ على أكتافِ الأكبرِ ونُكرانِهم وجحودِهم؟ ماذا عن من يتصورون أن الإدارةَ في الجامعاتِ "مَريسةً" و"تنطيطًا" وانتقامًا، لا احترامًا وأخلاقًا؟ ماذا عن أعضاءِ هيئاتِ التدريسِ الذين يتخيلون فيسبوك وغيره من مواقعِ الرَغي والنميمةِ مراكزًا لنشاطِهم وانتشارِهم؟ ماذا عن من ينافقون منهم رَمحًا وراء فرصةٍ أو قرشين؟ ماذا عن الجودةِ الوهميةِ التي استهلَكَت أموالًا ورَفَعَت ناسًا دون أن تُحققَ جودةً ولا "دياولو"؟
لَخَصَت ما أغفَله مسلسلُ عادل إمام ولم ينسَه الإعلامُ المكتوبُ والمرئي، هل نُغلقُهم جميعًا بكلِ ضبَةٍ ونرمي المفاتيحَ؟!! فينا ما فينا كبشرٍ قبل أن نكونَ أعضاءِ هيئاتِ تدريسٍ بالجامعاتِ .. بلاش "أفورة" ولا مؤاخذة، م الآخر كده!!
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال