مونديال السيدات - تأهل مبكر للبرازيل و يوم جميل لكولومبيا وإنجلترا

تجاوز المنتخب البرازيلي خصمه الإسباني بصعوبة بنتيجة 1-0، في منافسات الجولة الثانية لدور المجموعات لبطولة كأس العالم للسيدات، واحتضن الملعب الأولمبي في مونتريال المباراة.
وسجلت أندريسا ألفيس هدف المباراة الوحيد قبل دقيقة على نهاية الشوط الأول.
وعززت راقصات السامبا صدارتهن للمجموعة الخامسة إلى 6 نقاط، ليلحقن بذلك بالمنتخب الياباني حامل اللقب إلى ثمن النهائي، وفي الوقت نفسه تجمد رصيد الماتادور عند نقطة واحدة في المركز الثاني.
وفي المجموعة السادسة خطفت سيدات إنكلترا فوزا مستحقا من المكسيك بنتيجة 2-1، ليكسب منتخب الأسود الثلاثة أول 3 نقاط له في الترتيب ويصعد للمركز الثاني، مستفيدا من الهزيمة التي ألحقتها كولومبيا بفرنسا 2-0.
لمسة يد لطيفة في مباراة فرنسا وكولومبيا 
غابت عن حكم مباراة كولومبيا وفرنسا لمسة يد مميزة قامت بها لاعبة الأول.. مونتويا.
وهيمنت فرنسا على الشوط الأول لكنها فشلت في خلق أي فرص تهديفية، في الوقت الذي بقيت فيه كولومبيا منضبطة في كافة خطوطها، وأثمر ذلك في الدقيقة الـ19 عندما سجلت لادي أندراد هدفا وضعت فيه الفريق اللاتيني في المقدمة.
ومن هجمة مرتدة في الدقيقة الـ93 سجلت كاتالينا اوسمي الهدف الثاني لكولومبيا، قضت فيه على آمال الفرنسيين.
وشهدت المباراة لقطة مثيرة للجدل عندما تابعت لاعبة كولومبيا مونتويا كرة بيدها من أمام مهاجمة الديوك يوجين لي سوممير، غفل عنها حكم المباراة الصينية كين ليانغ.
إلى جانب نخبة كرة القدم النسائية العالمية تحضر حاليا في كندا واحدة من أنجح الفرق في تاريخ الموسيقى العالمية، إنها فرقة U2. وقد استمتع في يوم السبت حوالي 20 ألف متفرجا في ملعب بيل سنتر في مدينة مونتريال بالأغاني الشهيرة لبونو و ذي إدج والآخرين فيما كتب التاريخ في مكان آخر في كندا.
كان يوما جميلا خاصة بالنسبة لمنتخب كولومبيا الذي احتفل بفوزه الأول في تاريخ مشاركاته في نهائيات كأس العالم للسيدات FIFA وكان على حساب مرشحة كبرى للتنافس على اللقب، وهي فرنسا البعيدة عن مستواها الحقيقي في الوقت الحالي. وقد احتفل الفريق الإنجليزي هو أيضا بالنصر خلال هذا اليوم. كما أصبح المنتخب البرازيلي ثاني فريق، بعد اليابان حاملة اللقب، يتمكن من ضمان التأهل إلى دور الستة عشر.
النتائج ..
المجموعة الخامسة
البرازيل –أسبانيا 1-0
كوريا الجنوبية – كوستاريكا 2-2
المجموعة السادسة
فرنسا – كولومبيا 0-2
إنجلترا – المكسيك 2-1
هدف اليوم
فرنسا – كولومبيا 1-0، لادي أندرادي (19.)
لا شك أن الفضل الكبير في تسجيل هذا الهدف يعود إلى صاحبة التمريرة الحاسمة. وكانت يوريلي رينكون قد استلمت الكرة في نصف ملعب المنتخب الفرنسي واستدارت في اتجاه المرمى وبنظرة ثاقبة لمحت التمركز الجيد لزميلتها. وفي تلك اللحظة أرسلت تمريرة مثالية في اتجاه جري المهاجمة لادي أندرادي التي قامت بسرعة فائقة عن بعد 14 مترا بوضع الكرة بكل إتقان في الزاوية اليسرى من مرمى الحارسة الفرنسية سارا بوهادي. ولقد بدى ممثل أمريكا الجنوبية في النهاية فخورا للغاية بهذا الفوز إذ كانت العديد من اللاعبات يحتفلن خلال مرورهن في نفق الملعب ويتعانقن ويبكين من شدة الفرح.
لحظات لا تنسى
عودة إلى الطريق الصحيح
أهدرت إنجلترا العديد من الفرص أمام كل من فرنسا والمكسيك وكان يبدو كما لو أن المرمى كان موصدا أمام اللاعبات الإنجليزيات. لكن فران كيربي تمكنت بتسجيلها الهدف الأول من حل هذه العقدة وتحرير فريقها الذي استعاد كل حظوظه للتأهل إلى الدور الثاني. وخلال مشاركاتها الثلاث إلى حد الآن، في دورات 1995 و2007 و2011، استطاعت الكتيبة الإنجليزية أن تعبر في كل مرة إلى دور الثمانية. وقبل أربع سنوات كانت مواجهة إنجلترا والمكسيك، في دور المجموعات أيضا، قد انتهت بنتيجة التعادل 1-1.
صداقة متينة
تجمع القائدتين مارتا البرازيلية وفيرونيكا بوكيتي الأسبانية صداقة متينة منذ أن كانتا تلعبان سويا في نادي تيريسو السويدي في الفترة ما بين عامي 2012 و2014. وحتى في الأيام التي سبقت النزال بين فريقيهما على أراضي أمريكا الشمالية كانتا تتبادلان الكثير من الرسائل عبر الهاتف. وتجدد اللقاء بينهما اليوم في الملعب الأولمبي لمدينة مونتريال حيث قاما في أول الأمر بمصافحة السلام ثم بالقرعة من أجل اختيار جانب الملعب قبل أن يتواجها خلال المباراة بكل ود وروح رياضية.
رسالة واضحة
"انتظروا، سنري الجميع ما يمكننا القيام به" بهذه الرسالة الواضحة أكدت الفرنسية كاميل أبيلي في نفق ملعب مونكتون أنها تجاوزت بسرعة الهزيمة أمام كولومبيا وتتوعد المنتخبات المنافسة بعودة قوية. وفي الواقع مازالت حظوظ رابع بطولة العالم 2011 (3 نقاط) قوية للتأهل عن المجموعة السادسة. وفي حال تحقيق الفوز يوم الأربعاء على حساب المكسيك التي لم تتعرض للخسارة إلى غاية الآن (نقطة وحيدة) ستضمن الفرنسيات تذكرة العبور إلى دور الستة عشر.
تعادل ثمين..
انتهت المشاركة الأولى لكوريا الجنوبية في النهائيات العالمية عام 2003 بثلاث هزائم ومعدل تهديفي قوامه هدف واحد مقابل 11 هدف دخلت شباكهن. كما أنها استهلت مشوارها في نسخة كندا بخسارة بهدفين نظيفين أمام البرازيل. لكن في يوم الأحد 14 يونيو/حزيران (بالتوقيت المحلي لكوريا الجنوبية) كادت سلسلة النتائج السلبية أن تصل إلى نهايتها، ففي الدقيقة 89 كان ممثل القارة الصفراء متقدما بنتيجة 2-1 قبل أن تتمكن كارلا فيلالوبوس من تعديل النتيجة لصالح كوستاريكا. وبينما احتفلت بنات كوستاريكا بنقطتهن الثانية في مشاركتهن الأول في العرس العالمي كما لو أنهن حقق الفوز، كانت خيبة الأمل بادية على ملامح الكوريات.
الرقم ..
1– لأول مرة فاز فريق من أمريكا الجنوبية، باستثناء البرازيل، ضد منتخب أوروبي خلال نهائيات كأس العالم للسيدات FIFA، وهو ما زاد أهمية فوز كولومبيا على فرنسا. ففي أول مشاركة لكولومبيا في البطولة العالمية قبل أربع سنوات على الأراضي الألمانية خرجت الكولومبيات من دور المجموعات بنقطة وحيدة.
التصريحات
"انتابنا بعض الفزع في نهاية المباراة، لكننا تمكنا من الحفاظ على تقدمنا. يحتاج المرء أحيانا للقليل من الحظ أيضا،" الهدافة البرازيلية أندريسا ألفيس موضحة أن المباراة لا تتوقف على الإمكانيات الكروية فقط.
برنامج المباريات القادمة
الاثنين 15 يونيو/حزيران (تنطلق جميع المباريات بالتوقيت المحلي)
المجموعة الأولى
هولندا – كندا (الملعب الأولمبي، مونتريال، 19:30)
الصين – نيوزيلندا (ملعب وينيبيج، وينيبيج، 18:30)
المجموعة الثانية
تايلاندا – ألمانيا (ملعب وينيبيج، وينيبيج، 15:00)
كوت ديفوار – النرويج (ملعب مونكتون، مونكتون، 17:00) 
FIFA.com
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال