بلغاريا تكافح حوادث المرور بنثر السكر على الطرقات

مدينة نوفا زاغورا البلغارية تنفذ مبادرة تستند إلى معتقدات قديمة تقول إن الحظ السيئ يمكن طرده بنثر السكر على الطرقات.
نثرت السلطات المحلية لمدينة نوفا زاغورا البلغارية خمسين كيلوغراما من السكر على طرقاتها "لطرد الحظ السيئ" بعد وقوع جملة حوادث قوية، بحسب ما أعلنت البلدية.
وقالت البلدية في بيان إن "هذه المبادرة تستند إلى معتقدات قديمة تقول إن الحظ السيئ يمكن طرده بنثر السكر على الطرقات".
وكانت المدينة الصغيرة التي لا يزيد عدد سكانها عن 25 ألفا، شهدت حوادث مروعة في أقل أسبوع أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وجرح ستة آخرين.
وأظهرت مقاطع بثها التلفزيون البلغاري الرسمي "بي ان تي" رئيس البلدية وهو ينثر السكر في أحد الطرقات، في ما وصفته بعض وسائل الاعلام بأنه عمل دعائي قبل الانتخابات البلدية المقررة في الخريف المقبل.
وتنتشر المعتقدات الخرافية بشكل واسع في بلغاريا منذ 25 عاما، بعدما كانت من المحرمات في زمن الشيوعية. وبلغاريا أفقر دول الاتحاد الأوروبي. وقد نددت الكنيسة الارثوذكسية النافذة في البلاد بهذا العمل المستند على معتقدات خرافية.
وتقول آخر احصائيات ان عدد التلاميذ الذين دهمتهم السيارات المسرعة في بلغاريا منذ عام 2000، بلغ 259 تلميذا وتقول وسائل اعلام محلية إن أغلب الأسباب في تلك الحوادث القيادة المتهورة وعدم التزام السائقين بقواعد المرور.
ميادين الحرية
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال