بالفيديو والصور.. برشلونة يتوج بلقب الليغا ويودع القائد تشافي

اكتفى كل من برشلونة المتوج بطلا وأتلتيكو مدريد الثالث وبطل الموسم الماضي بنقطة واحدة بعد تعادل الأول مع ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا 2-2، والثاني مع مضيفه غرناطة 0-0 السبت في المرحلة الثامنة والثلاثين الاخيرة من الدوري الأسباني .
وتشارك أندية برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد مباشرة في دوري أبطال أوروبا، ويخوض فالنسيا الأدوار التمهيدية. في المقابل، تأهل إشبيلية وفياريال إلى الدوري الأوروبي ويملك أتلتيك بلباو فرصة اللحاق بهما في حال فوزه بكأس أسبانيا على حساب برشلونة في 30 الحالي. وهبطت أندية غرناطة وألميريا وقرطبة ليحل محلها ريال بيتيس بطل الدرجة الثانية وخيرونا، وانحصر المركز الثالث بين 4 أندية هي على التوالي سبورتينغ خيخون ولاس بالماس وبلد الوليد وسرقسطة قبل 3 مراحل من نهاية البطولة.
على ملعب كامب نو وأمام 89 ألف متفرج، فرط برشلونة بفوز معنوي لا يقدم ولا يؤخر كان في متناوله بعدما تقدم بهدفين نظيفين سجلهما نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي وافتتحهما في وقت مبكر من ضربة رأس إثر تمريرة عرضية من البرازيلي رافينيا (5).
وفي الشوط الثاني، مرر البرازيلي نيمار كرة متقنة إلى ميسي سجل منها الهدف الثاني (59) رافعا رصيده إلى 43 هدفا في البطولة بفارق هدفين عن متصدر ترتيب الهدافين البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد. وقلص لوكاس بيريز الفارق بتسديدة يسارية من داخل المنطقة (67)، وأدرك البرتغالي ديوجو سالوماو التعادل إثر ركلة حرة (76).
وأنقذ التعادل ديبورتيفو لاكورونيا من الهبوط الذي كان من نصيب غرناطة بعد فوز إيبار الكبير على ضيفه قرطبة صاحب المركز الأخير بثلاثية بيضاء في الشوط الأول جنبته الهبوط سجلها ميكل اروابارينا (6) وراوول نافاس (11) واندير كابا (34) رافعا رصيده إلى 35 نقطة ومتقدما بفارق الأهداف على ديبورتيفو بالذات في المركز السادس عشر.
 وكانت مباراة اليوم هي الأخيرة في الدوري الأسباني للمخضرم تشافي صانع ألعاب برشلونة بعد 17 عاما قضاها في صفوف برشلونة وقد لقي تكريما هائلا من الجماهير في ملعب الكامب نو. 
ودّع الأسطورة تشافي جماهير برشلونة بمزيج من الحزن والفرح.
إنها نهاية حكاية تشافي مع برشلونة. حكايةٌ عرفت جميع ألوان الفرح في كامب نو فخلفت ذكرى أسطورة ستبقى طويلاً في أذهان الجماهير، ممن عاصروه أو ممن سيسمعون قصص مجده من الآباء والأجداد.
رسم تشافي آخر لوحاته في الليغا، ومع أن أمامه ظهور أخير في كامب نو بعد أسبوع، إلا أن إدارة نادي برشلونة فضّلت تنظيم وداع أسطورتها مع نهاية الليغا، لأن مباراة نهائي كأس الملك ضد أثلتيك بيلباو في 30 مايو ستكون من تنظيم الاتحاد الإسباني للعبة.
وعلى استاديو مديترانيو، أخفق ألميريا في استغلال الفرصة الأخيرة لتفادي الهبوط علما بأنه تقدم مرتين أمام ضيفه فالنسيا الذي حقق فوزا صعبا 3-2 ابقاه في المركز الرابع. وخطف الغاني توماسي بارتي هدف السبق لألميريا من ركلة حرة مباشرة (9)، ورد المدافع الأرجنتيني نيكولاس اوتامندي بالتعادل من متابعة رأسية لكرة وصلته من ركلة ركنية (28).
 ووضع فرناندو سوريانو ألميريا في المقدمة من جديد بعد 5 دقائق من نزوله بدلا من ماورو الونسو المصاب (37)، وأدرك الجزائري سفيان فيغولي التعادل الثاني للضيوف من متابعة لكرة نفذت من ركلة ركنية (45). وأنقذ باكو الكاسر فالنسيا من خسارة المركز الرابع وبالتالي التدحرج إلى الدوري الأوروبي بتسجيله الهدف الثالث وهدف الفوز إثر هجمة مرتدة قادها فيغولي قبل أن يرسل الكرة إلى زميله الذي أنهاها بيمناه في أسفل الزاوية اليمنى (80).
وعلى ملعب لا روساليدا وأمام 21 ألف متفرج، سقط ملقة أمام ضيفه إشبيلية 2-3 في الشوط الثاني بعد أن خسر جهود مدافعه البرازيلي ويليجتون بالبطاقة الصفراء الثانية في الأول (26). ونزل اشبيلية الذي بلغ نهائي مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليج) وهو بطلها، بكامل ثقله في الشوط الثاني وسجل ثلاثية سريعة في 10 دقائق حسم بها النتيجة.
 وافتتح قائده خوسيه انطونيو رييس التسجيل إثر تمريرة من كوكي (52)، وأضاف الأرجنتيني ايفر بانيجا الثاني مستفيدا من تمريرة الفرنسي بينوا تريمولينا (55)، وأكمل أليكس فيدال الثلاثية بعد تمريرة من الفرنسي نفسه (62). وأنزل ملقة الفارق إلى هدف واحد بعد أن سجل له خافي جويرا مرتين، الأولى بقذيفة بعيدة اسكنها اسفل الزاوية اليمنى (67)، والثنية إثر تمريرة من روبرتو روساليس (90+2).
وعلى ملعب سان ماميس وأمام 45 ألف متفرج، اتخم أتلتيك بلباو شباك ضيفه فياريال برابعة اهدف نظيفة دون أن يؤثر على مركزه السادس المؤهل إلى المسابقة الأوروبية الثانية. وشهد الشوط الأول تسجيل 3 أهداف في غضون 11 دقيقة افتتحها اريتز ادوريز من ركلة جزاء حصل عليها بعد عرقلته من قبل المدافع السلوفيني بويان يوكيتش (25). وأضاف اندوني ايراولا الثاني من كرة بينية ارسلها له ادوريز (28)، وجاء الثالث من القدم اليمنى لبينيات الذي نفذ بنجاح ركلة حرة (36). وفي الشوط الثاني، سجل ادوريز الهدف الثاني الشخصي والرابع لأصحاب الأرض (60) رافعا رصيده إلى 18 هدفا هذا الموسم.
وخسر رايو فايكانو أمام ضيفه ريال سوسييداد بهدفين لالبرتو بوينو (42) وخورخي مورسيو (68 من ضربة رأس) مقابل 4 اهداف للمكسيكي كارلوس فيلا (19) والاوروجوياني جونزالو كاسترو (21) وايمانول اخيرتشي (73) وجوركا ايلوستوندو (75).
على ملعب بالايدوس الصغير، فاز سلتا فيجو على ضيفه إسبانيول 3-2 بعشرة لاعبين. وتسبب حارس سلتا فيجو سيرخيو الفاريز بركلة جزاء وطرد إثر عرقلته لسيرخيو جارسيا نفذها الأخير بنفسه مسجلا أول أهداف المباراة (23). وأدرك المدافع هوجو مايو التعادل من ضربة رأس (38). وفي الشوط الثاني، تقدم اسبانيول مجددا عبر الاوروجوياني كريستيان ستواني مستفيدا من تمريرة بينية أرسلها سيرخيو جارسيا خلف المدافعين (48). وجاء جوستافو كابرال بالتعادل الثاني بمتابعته بالرأس كرة نفذها نوليتو من ركلة حرة (58) قبل أن يمنح نولايتو أصحاب الارض التقدم والفوز بتسجيله الهدف الثالث بعد أن قاد فابيان اوريانا هجمة معاكسة سريعة .
وعلى ملعب "سانتياجو برنابيو" في مدريد، ختم النادي الملكي موسمه بفوز ساحق على ضيفه خيتافي 7-3. وبكر رونالدو بالتسجيل بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من البرازيلي مارسيلو (13)، لكن خيتافي رد بهدفين في مدى 4 دقائق من تسديدتين قويتين من خارج المنطقة سكنتا يسار الحارس إيكر كاسياس عبر سيرخيو اسكوديرو (22) ودييجو كاسترو (26).
وأدرك رونالدو التعادل لريال مدريد من ركلة حرة مباشرة من خارج المنطقة (32)، ثم منح فريق العاصمة التقدم مجددا من ركلة جزاء اثر عرقلة الدولي المكسيكي خافيير هرنانديز تشيتشاريتو داخل المنطقة (34) مسجلا الهاتريك الثامن هذا الموسم وهو رقم قياسي محا به رقمه السابق (7 الموسم الماضي) ورافع رصيده إلى 48 هدفا وهو رقم قياسي أيضا.
لكن خيتافي خطف هدف التعادل عبر الدولي الجزائري مدحي لحسن الذي استغل كرة مرتدة من رونالدو إثر ركلة ركنية فسددها قوية من مسافة قريبة على يمين كاسياس (42).
وتابع ريال مدريد أفضليته في الشوط الثاني وأضاف تشيتشاريتو الهدف الرابع مستغلا كرة مرتدة من القائم الايسر اثر رأسية لرونالدو فسددها قوية من مسافة قريبة داخل المرمى (47)، وعزز الدولي الكولومبي جيمس رودريجيز بالخامس من ركلة حرة مباشرة (51).
ودفع مدرب ريال مدريد الإيطالي كارلو أنشيلوتي بالواعد النروجي مارتن اوديجارد مكان رونالدو ليصبح أصغر لاعب للنادي الملكي في الليجا بسن السادسة عشرة. وانضم أوديجارد إلى النادي الملكي في يناير/كانون الثاني الماضي، بعد صراع مع أندية كبرى وفي صفقة نالت تغطية إعلامية هائلة للاعب يبلغ السادسة عشرة.
وسجل خيسي رودريجيز الهدف السادس لريال مدريد إثر تمريرة من رودريجيز داخل المنطقة سددها داخل المرمى (70)، قبل أن يختم مارسيلو المهرجان بالهدف السابع عندما تلقى كرة عرضية من خيسي من الجهة اليمنى فتابعها بيسراه داخل المرمى الخالي (90).
ميادين الحرية

Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال