الوداد بطل الدوري المغربي بعد غياب 5 سنوات

أحرز الوداد البيضاوي لقب دوري المحترفين المغربي لكرة القدم للمرة الأولى منذ 2010 بعد فوزه بثلاثية نظيفة على مضيفه حسنية أغادير في الجولة قبل الأخيرة من المسابقة السبت.
الوداد البيضاوي يحرز لقبه الثالث عشر واتحاد الخميسات رسميا في القسم الوطني الثاني
أفرزت الدورة التاسعة والعشرين قبل الأخيرة من البطولة الوطنية الاحترافية لأندية القسم الأول، التي جرت عنها أمس الجمعة واليوم السبت ستة لقاءات، تتويج فريق الوداد البيضاوي بطلا للمغرب لكرة القدم لموسم 2014-2015 محققا لقبه الثالث عشر في مشواره الرياضي، وكذا الإعلان عن فريق اتحاد الخميسات كأول فريق ينزل رسميا إلى القسم الوطني الثاني.
فعلى مستوى التنافس على لقب النسخة الرابعة من البطولة الاحترافية، نجح فريق الوداد البيضاوي في حسم الأمور قبل دورة واحدة من إسدال الستار على منافسات البطولة وذلك بفضل فوزه الكبير والبين على مضيفه حسنية أكادير بثلاثة أهداف دون رد في مباراة جمعت بينهما على أرضية الملعب الكبير بأكادير وتتبع أطوارها جمهور قدر بأزيد من 30 ألف متفرج، وتميزت بتألق المهاجم المحترف الغابوني مالك إيفونا الذي سجل ثلاثية (هاتريك) في الدقائق 23 و57 و74 رافعا رصيده في صدارة ترتيب الهدافين إلى 16 هدفا.
ورفع فريق الوداد البيضاوي رصيده عقب هذا الفوز، وهو الرابع على التوالي و السادس خارج الميدان و 16 في الموسم مقابل 11 تعادلا وهزيمتين فقط، في صدارة الترتيب إلى 59 نقطة بفارق ست نقاط كاملة عن فريق أولمبيك خريبكة صاحب المركز الثاني ب53 نقطة (15 انتصارا و8 تعادلات و6 هزائم) والفائز اليوم على فريق المغرب الفاسي بثلاثة أهداف لنجمه إبراهيم البزغودي الذي حقق ثاني "هاتريك" في الدورة (د 27 و45 و90+5) مقابل هدفين لعمر النمساوي (د 12) وأنوار عبد المالكي (د 66) في لقاء أقيم على أرضية الملعب البلدي ببني ملال.
ويعود آخر تتويج لفريق "القلعة الحمراء" بلقب البطولة الوطنية إلى الموسم الرياضي 2009-2010.
وهذا هو اللقب الثالث عشر (رقم قياسي) لفريق الوداد بعد تلك التي أحرزها سنوات 57 و66 و69 و76 و77 و78 و86 و90 و91 و1993 و2006 و2010 ليفك بذلك ارتباطه مع فريق الجيش الملكي شريكه السابق في عدد الألقاب المحققة منذ انطلاقة البطولة الوطنية في موسم 1956-1957. 
يذكر أن فريق الجيش الملكي سبق له أن أحرز 12 لقبا نالها سنوات 61 و62 و63 و64 و67 و68 و70 و84 و87 و1989 و2005 و2008. بفارق لقبين أمام فريق الرجاء البيضاوي صاحب المركز الثالث بعشرة ألقاب فاز بها سنوات 88 و96 و97 و98 و99 و2002 و2001 و2004 و2009 و2013، بينما يتقاسم فريقا المغرب الفاسي (65 و79 و83 و85) والنادي القنيطري (60 و73 و81 و82) المركز الرابع بأربعة ألقاب لكل منهما. 
وفي أسفل الترتيب، فرط فريق اتحاد الخميسات في الإبقاء على حظوظه، على ضآلتها، في البقاء ضمن أندية النخبة عندما كان متقدما على مضيفه النادي القنيطري بهدف للاعبه إسماعيل الحداوي وقعه في الدقيقة العاشرة عن طريق ضربة جزاء، قبل أن تستقبل شباكه أربع دقائق على نهاية المباراة التي جرت على أرضية ملعب أبو بكر اعمار بسلا، هدفا قاتلا لفريق "فارس سبو" سجله المهاجم بدر الكشاني (د 86) قضى من خلاله على آمال الفريق الزموري في تفادي البقاء والعودة إلى القسم الثاني بعد موسم واحد قضاه ضمن أندية النخبة.
وأضاف فريق اتحاد الخميسات نقطة واحدة، لا تسمن ولا تغني من جوع، إذ رفع رصيده في المركز الأخير إلى 24 نقطة وبات يبتعد بفارق خمس نقاط كاملة عن فريقي شباب الريف الحسيمي وشباب أطلس خنيفرة، المعنيين الآخرين بالنزول، بعدما مني الأول بخسارة كبيرة بالرباط أمام مضيفه الجيش الملكي برباعية نظيفة، كان من وراءها مصطفى اليوسفي (د 37) وحمزة خابا (د 50 و84) والمهدي النغمي (د 90+4)، وتعادل الثاني بدون أهداف بتطوان أمام المغرب التطواني (حامل اللقب).
ويحتل الفريقان الريفي والزياني المركز ما قبل الأخير برصيد 29 نقطة لكل منهما وسيتعين عليهما الانتظار إلى غاية الدورة ال30 الأخيرة، ليتعرف كل منهما على مصيره، عندما يستضيف الأول على أرضية ملعب ميمون العرصي فريق الدفاع الحسني الجديدي، والثاني على أرضية الملعب البلدي بخنيفرة لفريق الرجاء البيضاوي، علما بأن النسبة الخاصة تصف في مصلحة فريق شباب الريف الحسيمي الذي فاز ذهابا بخنيفرة 1-0 وتعادل بالحسيمة 1-1.
Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال