عاصفة العار ..عدوان على اليمن

لا نتفق مع جماعة الحوثي و لسنا من انصاره لكننا و اي مواطن شريف يرفض العدوان على اليمن بدعوى دعم الشرعية كون الرئيس هادي فاقد للشرعية و خائن و فاسد و قبض ثمن خيانته للشعب اليمني من الحوثي اولا و مكنهم من عمران و صنعاء و غيرها، ثم هاهو اليوم يقبض ثمنا جديدا من السعودية و يطالب بسفك الدماء لتثبيت حكمه الغير شرعي، نصرة هاي بدعوى رفض الانقلاب الحوثي و دعم شرعية هادي، اي شرعية لرئيس خائن و جبان و فاسد من راسه الى اخمص قدماه، الضربة و العدوان على اليمن مرفوض تماما و من يؤيده يكون خائن لبلده و تلك الاصوات المؤيدة خصوصا من قادة حزب الاصلاح تلك الخفافيش طلاب سلطة و مال يميلون حيث مصالحهم المادية الخاصة فقط،  هم من ساند حكم صالح و سخر من الثورة ثم تم ركوب الثورة و استغلالها و كان لهم نصيب من كعكة الحكم فلم يخدم دخولهم و مشاركتهم الحكم اي عائد للبلاد و العباد، هؤلاء اليوم يؤيدون ان يدخل الغريب ليحتل اليمن و يدمره بقصف جوي وحشي.
ان سباب بلاء اليمن و تخلفه هو فساد قادة المعارضة  قيادات كرتونية  تلهث وراء الحوارات تحت رعاية خليجية او امميه ما يهم هؤلاء ان يطول زمن الحوار و السفر الى الرياض او اي جهة تدفع لهم كون هذه القيادات الحزبية تعلم انها لا تملك قوة او شعبية في الشارع لذا مكسبها و حياتها ياتي من الارتباك السياسي و عدم استقرار اي نظام، هذه الشخصيات الرديئة قد منتهية الصلاحية نهائيا، الاعتماد عليها في اي عملية سياسية استخدامها في المرحلة السياسية القادمة سيكون كارثيا سيسبب تسمم و تلوث و اسهالات مقرفة.
السعودية لا تريد يمنا قويا و مستقرا تريد حكام عملاء لها، كانت تصرف رواتب لمشائخ القبائل و ترشي اصحاب النفوذ و شخصيات عسكرية و حكومية و هي دعمت صالح كونه باع و تنازل لهم عن اراضي يمنية، التدخل العسكري السعودي لن ينجح فالخندق اليمني سيكون مهلكا لكل من يدخله.
نرفض التدخل الايراني باي شكل و كذا اي تدخل خارجي و نرى من يؤيد تدمير اليمن و استعماره خائن و عميل، الناس في الشمال و الجنوب شعبا واحدا يعاني نفس الظلم و الذل و القهر بسبب القيادات الفاسدة التي تسمي نفسها معارضة و قيادات وطنية، تم خداعنا جميعا في الشمال و الجنوب و شربنا من نفس الكاس، تبخرت الاحلام بالتنمية و العدالة و المساوة و الكرامة و الحرية، كل هذه القيم و المعاني ستظل مفقودة فالحكم الذي سياتي بدعم خارجي لن يطول او ينعم بالاستقرار و لن يتمكن من السيطرة التامة على اليمن كله، فهو لن يكون حكما ديمقراطيا و راعي لتلك القيم كونه سيفرض حالة الطوارى و سينشغل لفترة كبيرة من الزمن لتصفية خصومة وجمع ارباح مادية و سيتفرغ هؤلاء لشفط الاموال و تهريبها لحسابات خاصة في الخارج.
عاصفة الحزم قد ترفع من شعبية جماعة الحوثي و قد ياتي منهم ردا يزلزل وجود الحكم السعودي حتي في حال تقهقر جماعة الحوثي فهي ستظل شوكة تنغص متعة النصر.
كما ان هذه الضربة لن تحقق حلم اخوننا في الجنوب بالاستقلال كون القيادات الجنوبية لم تكن وطنية بما فيه الكفاية، هذه القيادات خدعت شعب الجنوب اتخذت من القضية الجنوبية وسيلة لمكاسب مادية و الشهرة، دغدغت هذه القيادات مشاعر الناس، باعت الوهم و احلام كاذبة بالاستقلال و التخلص من سنوات عجاف عاشها الناس في نظام صالح و ما بعد صالح كان افضع كون هادي عبد ربه كان من شاكلة و بضاعة صالح، لم يكن وطنيا و ترك ابنه ينهب و يسرق دون خجل، سمعنا عن خطوات لوضع براميل تعلن استقلال الجنوب كانت مجرد مسرحية حيث في الواقع قادة القضية الجنوبية في مفاوضات سرية و علنية مع الزعيم الحوثي ثم مع النظام مالسعودي يطالبونه بالثمن لم تكن مفاوضات سياسية لضمان حقوق اهل الجنوب، بل لهم وحدهم، كل واحد قبض الثمن حسب شطارته و ليس موقعه و تاثيره السياسي.
اهم النتائج الخطيرة  لهذه الضربة القبيحة سيكون انعاش قوة تنظيم القاعدة ستمنحها الفرصة لحياة جديدة و قوية نعتقد ان الايام القادمة ستجعل من اليمن مسرحا دمويا هذا الدم سينزف و سيلطخ امراء الحرب و لن ينعم هؤلاء بمتعة النصر.
حميد عقبي - كاتب و فنان سينمائي يمني مقيم في فرنسا
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال