السجن عامين لمعارض كويتي مسلم البراك بتهمة إهانة الأمير

قضت محكمة استئناف كويتية بحبس النائب السابق المعارض مسلم البراك سنتين مع الشغل والنفاذ بتهمة إهانة الأمير. البراك انتقد عائلة الصباح عام 2012 متهما إياها بالتلاعب بالانتخابات.
أصدرت محكمة الاستئناف الكويتية الأحد (22  فبراير 2015) حكما بسجن الناشط السياسي والمعارض مسلم البراك سنتين بتهمة إهانة أمير البلاد، بحسب ما أفادت حركة العمل الشعبي التي يتزعمها. وتتعلق التهمة بخطبة ألقاها البراك أمام عشرات آلاف المتظاهرين في أكتوبر 2012 احتجاجا على التعديلات في القانون الانتخابي، الذي قال إنه يسمح لعائلة الصباح الحاكمة بالتلاعب بنتيجة الانتخابات. وتعرف القضية إعلاميا بـ"كفى عبثا".
وقالت هيئة الدفاع عن مسلم البراك إنها ستطعن في الحكم غداً أمام محكمة التمييز وتطالب بوقف تنفيذه. وكانت محكمة الجنايات في حكم أول درجة أصدرت حكمها بالسجن خمسة أعوام مع الشغل والنفاذ، وشهدت البلاد حينها مسيرات تضامنية مع البراك ترفض سجنه، ومع أول جلسة لمحكمة الاستئناف تم وقف نفاذ حكم أول درجة وإخلاء سبيل البراك مقابل كفالة مالية قدرها 10 آلاف دينار.
وكانت النيابة العامة أسندت إلى البراك أنه طعن علنا وفي مكان عام عن طريق القول في حقوق الأمير وسلطته وأن" خطابه حمل تطاولاً على مسند الإمارة خلال ندوة عامة تضمنت عبارات وألفاظ تسيء إلى مسند الإمارة". وقال البراك لوزير الداخلية بعد النطق بالحكم اليوم "أنا موجود في ديواني، أحضروا كتاب التنفيذ وراح أسلم نفسي". وأضاف بعد صدور الحكم "ثقتي بالله كبيرة وإن مع العسر يسرا وأقسم بالله لن أنهزم أمام نفسي" . بدوره قال رئيس مجلس الأمة السابق المعارض أحمد السعدون "أدعو الجميع للوقفة التضامنية الليلة بديوان البراك والليلة هي البداية الحقيقية لإسقاط واجتثاث الفساد".
ميادين الحرية / (د ب ا، ا ف ب، الشبكة العربية لمعلومات حقوق اﻹنسان )
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال