كندا: مطالبُ لرئيس الحكومة هاربر بالاعتذار إلى المسلمين

أعربت العديد من الجمعيات الاسلامية في كندا، عن قلقها من تصريحات أطلقها رئيس الحكومة الكندي ربط فيها بين التشدد والمساجد.
وكان رئيس الحكومة الكندية ستيفن هاربر، قد قال أثناء حديثه عن مشروع قانون لمكافحة الإرهاب، قدمته حكومته في مجلس العموم الكندي قبل أيام: "سن الشخص، أو تواجده في الطابق السفلي لمنزله، أو في مسجد، أو أي مكان آخر، إن كنتم منخرطون في عمل يروج للإرهاب، أو يمدحه، فهذه جريمة كبرى، بغض النظر عمَّن تكونوا"، وزاد قائلا، "مسؤولية حكومتنا هي الحفاظ على أمن الكنديين والكنديات ببلدنا".
تصريحات رئيس الحكومة الكندي أثارت غضب المجلس الوطني للكنديين المسلمين واتحاد المحامين الكنديين المسلمين اللذين أعلنا في بيان صحافي عن قلقهما من كلام هاربر. وطالباه بالاعتذار .
بدوره قال توماس مولكير زعيم الحزب "الديمقراطي الجديد" المعارض لإذاعة "راديو كندا"، تعليقا على مطالب الاعتذار: "أعتقد أن هذه المجموعات محقّة في مطالبتها رئيس الحكومة بالاعتذار". وأضاف "من المهمّ في المرحلة الراهنة أن تعمل القيادات الكنديّة على توحيد الكنديين بدل تفريقهم. هذا فضلا عن أن الدعم القوّي لمناهضة التشدّد يأتي من هذه القيادات المسلمة ".
كما قالت أميرة الغوابي منسّقة حقوق الانسان في المجلس الوطني للكنديين المسلمين إن "رئيس الحكومة قام بتعميم جارف في تصريحاته عندما تحدّث عن المساجد، ولم يوضح فكرته الأسبوع الماضي كما فعل اليوم" وأضافت "نحن قلقون جدّا لان ذلك يثير الشبهات في هذه المرحلة المتوتّرة التي نعيشها. والكنديّون المسلمون والقيادات المسلمة كانوا في الطليعة للبحث عن حلول لمواجهة العنف المتشدّد".
وأضافت أميرة الغوابي أن التوضيح وحده لا يكفي و لا بدّ لرئيس الحكومة من الاعتذار وقالت "لقد أدلى رئيس الحكومة بتصريحاته علنا وتمّ تناقلها في كلّ أنحاء البلاد. وجاء التوضيح فيما بعد من خلال رسالة بالبريد الالكتروني".
وزادت قائلة "نحن بحاجة إلى أن نسمع هاربر يقول بأنّه رئيس حكومة الكنديين كلّهم وليس المتاجرين بالخوف وهو أمر من شأنه تأجيج التشدّد الذي نسعى جميعا لمواجهت".
 الدحماني يوسف 
Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال