قصة نجاح: الرسم على الزجاج في غزة بين الهواية والاحتراف

وراء كل نجاح قصة كفاح وتصميم وإرادة تصنع إبداعاً وتميزاً لا حدود له، وقصتنا اليوم تحكي موهبة شقيقين خلقا من اللاشيء فناً فاق التوقعات جميعها، فأصبحا بلمساتهما الجميلة أحد أهم فناني الرسم على الزجاج في غزة.
فالموهبة لا تعني أن تستيقظ من نومك لتجد نفسك مُغنياً أو عازفاً أو كاتباً أو حتى رساماً بدون أدنى محاولة منك لتصنعها، فاللاشيء يأتي من العدم، وهذا ما حدث مع الشقيقين «حمدي وديما شعشاعة»
قبل أربع سنوات من الآن؛ قرّر الشقيق الأكبر حمدي، أن يخطو أولى الخطوات على طريق الفن والإبداع في الرسم على الزجاج، فبدأ مسيرته الفنية مع مجموعة صغيرة من زملائه، حيث شارك معهم في العديد من المعارض الفنية.
ولم يقتصر الأمر على حمدي وميوله الفنية، بل انتقلت العدوى إلى شقيقته ديما، حيث وجدت نفسها شيئاً فشيئاً تسير على خُطى حمدي؛ ليشكلا معاً فريقاً رائعاً ويؤسسا عالمهما الصغير المتواضع المليئ بالألوان والأحلام والطموحات التي تصل عنان السماء، فأطلقا على فريقهما تذكار «Tezzkar» ليكون عنواناً يُرسم في الأذهان ولا يُنسى.
بدأ حمدي وديما رحلتهما مع الرسم على الزجاج ليصلا بهذا الفن إلى الرسم على السيراميك والفخار والبلاستيك، صانعين بيديهما ألواحاً فنية فائقة الجمال والروعة.
أماكن وجودهم:
يمكنك زيارة نقطة بيع تذكار الدائمة في فندق الأركميد ومطعم مزاج النصر، ستجد هناك تشكيلة واسعة ورائعة من القطع الملونة الجميلة.
أما إذا أردت الحصول على تصميم معين، يمكنك التواصل مع تذكار عن طريق صفحتهم على الفيس بوك.
التحديات التي واجهتها تذكار:
واجهت تذكار بعض الصعوبات بسب الأوضاع غير المستقرة التي تمر بها غزة، كالكساد الاقتصادي الدائم الذي يعم القطاع، والإغلاق المستمر للمعابر التي من خلالها تستورد تذكار أدواتها وخامتها، لذلك تضطر تذكار إلى شراء أدواتها من غزة بتكلفة ضعف الثمن.
ومن أكبر التحديات التي واجهتها تذكار: إقناع المجتمع بتقبل الرسم على الزجاج، وإيصال فكرة أن الرسم على الزجاج يضفي لمسة جمالية راقية شأنه شأن المطرزات، ويعدّ ذلك ثقافة جديدة لم يعتد عليها مجتمع غزة بعد.
أما فيما يتعلّق بالأسعار، فعلى تذكار دائماً أن تكون منتوجاتها مناسبة وملائمة في متناول الجميع، فهي ليست الوحيدة وإن كانت الأفضل، وأفراد المجتمع عادة يبحثون عن المنتج الأقل سعراً.
أهم إنجازات تذكار:
شاركت تذكار في ما يزيد عن 20 معرضاً على مدار 4 سنوات، كما أنها قدّمت العديد من الدروع والهدايا لبعض البنوك والمؤسسات، إلى جانب الهدايا التي قدمتها للوفود الأجنبية، وعلاوة على ذلك دخل اسم تذكار في موسوعة المشاهير الفلسطينين عام 2013.
أنجزت تذكار أكثر من 30 لوحة بحجم كبير، وما يزيد عن 200 لوحة من الحجم الصغير، بعضها كان بألوان كلاسيكية ترابية، وبعضها الآخر كان بألوان زاهية وجميلة.
أُرسلت 600 قطعة من الخزف إلى شيكاغو لمؤسسة PCRF «مؤسسة إغاثة أطفال فلسطين» كهدايا للمتبرعين لصالح المؤسسة.
وأما النقلة النوعية، كانت في حياة تذكار عندما قاموا برسم وتنفيذ 17 لوحة لمطعم جلامور خلال 3 أيام فقط.
ندى رضوان

Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال