السهر في الصباح الباكر ... قبل التوجّه إلى العمل

يتوجه ناتانيال هون للعمل في حي كاناري وارف للاعمال في لندن، الا انه يستفيق عند الفجر للانضمام الى مئات الاشخاص الذين يرقصون في الصباح الباكر قبل العمل على انغام موسيقى هاوس متناولين العصير والقهوة فقط.
انها الساعة السادسة والربع صباحا في حي بيثنال غرين في شرق لندن والذي تنتشر فيه قاعات العرض الفنية ولا يزال بمنأى عن الزحف السكاني في العاصمة البريطانية واجتياح متاجر الماركات المعروفة.
لا يزال الليل يلقي بظلاله فيما الشوارع التي يتساقط فيها المطر الخفيف شبه خالية. وفي اخر ممر تحيط بجانبيه رسوم غرافيتي لطيور بوم بعيون جاحظة، تعلو جدول رييجنتس كانال غير المعروف بنية فولاذية على شكل مدرج.
هنا تقع قاعة اوفال سبايس البالغة مساحتها 560 مترا مربعا، وهي تشبه مستودعا قديما وتستضيف بانتظام الحفلات الموسيقية والمعارض.
ويمتد امام القاعة طابور من الاشخاص الفرحين فهم سيشاركون في "مورنينغ غلوري فيل" او كيف "يسهر" المرء في الصباح من دون مشروبات كحولية قبل التوجه الى العمل.
وفي غياب المشروبات الكحولية يمكن للساهرين الاختيار من بين مشروبات "سموذيز" احداها "إنكريدبل هالك" وهو مشروب اخضر يجمع بين التفاح والموز وليمون الحامض الاخضر والسبانخ ونوع من الطحالب التي تقدم على انها "غذاء خارق" غني جدا بالبروتين.
واختار البعض المجيء بلباس النوم الطويل فيما ارتدى اخرون ملابس متعددة اللون على طريقة ازياء الكرنفال او ازياء تنكرية على هيئة نمر او دب او حصان. اما مجموعة صغيرة من الشباب الذين يجذبهم الى الحدث الجانب الصحي والسليم، فقد ارتدى افرادها احذية رياضية وسراويل قصيرة.
ويصيح احد منظمي الحفلة عبر مذياع "صباح الخير! هل انتم مستعدون؟" فترد مئات الاصوات المتحمسة بـ "نعم" تطغى عليها سريعا انغام الموسيقى الصاخبة.
الا ان نور الصباح بدأ يسطع على لندن وحان الوقت ليغوص المشاركون في عالم اخر... هو عالم العمل.
المصدر: (و ص ف)
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال