السلطات الألمانية تطالب كلبا بدفع ضريبة التلفزيون

يتحتم على كلب الصيد يانوش أن يدفع ضريبة البث الإذاعي والتلفزيوني العام المفروضة على كل الألمان. إشعار فاجأ مالك الكلب الذي أكد أن كلبه يفضل مساء أن يسترخي ويستريح ولا يحب قط أن يشاهد التلفزيون.
فجأة، وجد كريستيان شتادلر من مدينة كوبلنز ذات صباح في صندوق بريده إيصال ضريبة واجب الدفع للبث العام وصل لبيته باسم كلبه يانوش الذي طالبته هيئة البث العام الألمانية بأن يدفع استحقاق ضريبة البث. والحقيقة أن خطأ محرجا قد أدى إلى وصول إيصال ضريبة البث العام إلى صندوق بريد السيد كريستسان شتادلر مرتين.
وحتى بعد أن كتبت عائلة شتادلر للهيئة موضحة أنهم قد دفعوا إيصال ضريبة البث العام وأن في الأمر خطأ من نوع ما، فقد أجابت الجهة ذات العلاقة أن الرسالة موجهة إلى كلب، وأرفقت ذلك بإيصال قيمته 54 يورو مستحق الدفع خلال مدة معينة.
مالك الكلب كريستيان شتادلر قرر أن يتعامل مع الخطأ بروح الدعابة، فأشعر الهيئة أن كلبه يانوش يفضل مساء أن يسترخي ويستريح ولا يحب قط أن يشاهد التلفزيون. وحين تحقق المسؤول عن آلة تحرير وصولات الضريبة من خطأه سارع إلى تصحيحه ملغيا الحساب الذي فتحه سابقا باسم "يانوش" .
السؤال الذي يبقى قائما، هو كيف حصل هذا الخطأ؟ فحين جرى البحث كتابيا عن اسم" يانوش" لم يظهر الاسم في أي مكان، وقد تحدث ممثل هيئة ضريبة البث العام إلى صحيفة "راين تسايتونغ" مؤكدا عن اعتقاده أن احد الجيران أو أحد الظرفاء أراد أن يمازح هيئة ضرائب البث العام فبعث بهذه المعلومات المضحكة لهم. فالكلب يانوش بنفسه لم يسع بالتأكيد إلى إثارة كل هذا اللغط حول شخصه، وبوسعنا الافتراض أنه يأخذ مثل هذه الفضائح بهدوء تام وقد ينسبها إلى أن القط يقف وراءها!
DW
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال