كاريكاتير توزيع الثروة والثورة في العالم العربي

لا يمكن القيام بإصلاح اقتصادي حقيقي عبر خفض معدلات الفقر وإحداث ‏التنمية الاقتصادية ‏فحسب، إلا إذا تمت إعادة توزيع الثروة في المجتمع. إذ لا ‏يوجد مجتمع بلا ثروة، ولكن الأخيرة ‏موجودة في مكان والفقر في مكان آخر. في ‏العالم العربي، التوزيع الأولي للثروة ليس عادلاً، لا توجد ‏قاعدة عقلانية ‏تحدد الرواتب، إن كان في الحد الأقصى أو الأدنى. فالرواتب محددة ‏من قبل ‏أفراد يتحكمون أصلاً في الاقتصاد. ‏ 
لذا، على الدولة أن تعيد توزيع الثروة بما يخفض التفاوت الطبقي القائم. ويمكن ‏تحقيق ذلك عبر ‏سياسات ضريبية عادلة وسياسات حوافز ومساعدات إنتاجية، ‏وتأمين الخدمات العامة والضمان ‏الاجتماعي وغيره. ‏
    المسعودي عبدو
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال