نوّاب بلجيكيون يتغزلون بزميلتهم نوال بن حمو

تناول نواب بلجيكيون زميلتهم نوال بن حمو بتعليقات خارجة عن المألوف التشريعي، من خلال التغزل بجمالها.
أثارت تعليقات نواب في الغرفة العليا من البرلمان البلجيكي حفيظة نائبات وناشطات في مجال حقوق المرأة. فقد تعرّضت النائبة البلجيكية الجديدة نوال بن حمو لتعليقات غير لائقة وخارجة عن الأعراف التشريعية من قبل زملائها.
ذكية وجميلة!
فأثناء أول مداخلة لها أمام المجلس قبل أيام، عرضت بن حمو، التي تنحدر من أصول مغربية وتركية، أفكارها في ما يخص تعديل بعض اللوائح التنظيمية. وبعد انتهائها، صفّق الحضور بطريقة غير عادية. وعندما تقدم أحد النواب لإلقاء كلمته، لم يُخف إعجابه بطريقة حديثها، ولم يتردد في التعبير عن إعجابه بجمالها أيضًا.
وقال نائب آخر إن نوال (27 عامًا) تشبه أليس في بلاد العجائب، الأمر الذي يُعيد إلى الأذهان تعرّض النائبة سيسيل ديفلو في فرنسا لتعليقات من هذا القبيل. والاهتمام العلني بمظهر بن حمو في البرلمان أثار جدلًا متجددًا حول مشاركة النساء في الحياة السياسية، إلى جانب الرجل. وعقب النائب الليبرالي جان جاك فلاو قائلًا :"أهنئ زميلتنا، فهي تتحدث بطريقة جيدة وذكية، وأسمح لنفسي بأن أقول إنها جميلة".
المفاجأة الجميلة
وبن حمو كانت مفاجأة الانتخابات الأخيرة التي جرت في أيلول (سبتمبر) الماضي. فعلى الرغم من أنها غير معروفة كثيرًا في بروكسل، إلا أنها حازت 6880 صوتًا على قائمة الحزب الاشتراكي في العاصمة البلجيكية، ما سمح لها بالفوز بمقعد في البرلمان. ولا ينتظر الكثيرون وصول سياسية شابة إلى هذا المنصب من أول مرة في الانتخابات.
وفي تموز (يوليو) 2012، أثارت تعليقات مماثلة في فرنسا ضجة كبيرة، كانت ضحيتها الوزيرة الفرنسية السابقة سيسيل ديفلو، حين تغزّل بها أحد النواب من خلال التعبير عن إعجابه بفستانها.
وقالت ديفلو حينها: "أنا هنا لأدافع عن العمال والموظفين، وأجد الأمر مستفزًا أن يهتم بمظهري فقط، فأنا أمثل المواطنين في هذا البرلمان، ولست دمية، ويجب التوقف عن تناول مظهري بشكل مستمر".
مروان شلالا 
elaph.com

1 comments :

التعليق على هذا المقال