كاريكاتير: بالأمس مجاهدين وثوار و اليوم إرهابيين

بالأمس مجاهدين وثوار في حرب أمريكا ضد السوفيات، حرب دامت عشرة سنوات، كان الهدف السوفياتي منها دعم الحكومة الأفغانية الصديقة للإتحاد السوفياتي، والتي كانت تعاني من هجمات الثوار المعارضين للسوفيات، والذين حصلوا على دعم من مجموعة من الدول المناوئة للاتحاد السوفياتي من ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية، السعودية، الباكستان والصين..
بعدها أصبحوا  إرهابيين..داعش صناعة امريكية جديدة وبديلاً للقاعدة.. كما صنعوا القاعدة في افغانستان ووصل الى البوسنة والشيشان ونيويورك؟!..
ان الامر اكبر من ذلك ونحن على أعتاب وابواب تقسيم جديد للعراق وسورية.. كل المنطقة العربية ايضا يشبه الى حد ما سايكسبيكو وخريطة طريق جديدة! ولشرق اوسط بديل تتم رسم خريطته مرة بالاخوان المسلمين ومرة بالربيع العربي واخيرا «داعش»، من لا شيء.. 
ميادين الحرية


Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال