الفيفا - الغرفة القضائية تدرس التقرير وتعلن عن النتائج الأولية لتحقيقات بطولتي كأس العالم 2018 -2022 في شهر نوفمبر

سيتم الإعلان عن النتائج الأولى في تشرين الثاني/ نوفمبر. وكانت كل من روسيا وقطر قد حصلتا على حق استضافة بطولتي كأس العالم لعامي 2018 و2022 في كانون الأول/ ديسمبر من عام 2010، نتيجة تصويت اللجنة التنفيذية للفيفا في زيوريخ.
وتعتزم الفيفا في مطلع نوفمبر إصدار أول بيان حول نتائج التحقيق في الفساد خلال الانتخابات لاستضافة بطولة العام في عامي 2018 و2022، وذلك حسبما صرح رئيس غرفة التحكيم في اللجنة الأخلافية للفيفا هانز يواكيم إيكرت.
وأفادت الأنباء، في وقت سابق، أنه لن يتم الإعلان عن نتائج التحقيق قبل ربيع عام 2015. ويتألف تقرير التحقيق من 350 صفحة.
وقد استجوب ممثلو غرفة التحقيق، خلال عام، أكثر من 75 شاهدا، وأعدوا تقريرا مرفقا بمواد مصورة ومسموعة. ووفقا لقانون الفيفا، فعلى غرفة التحكيم دراسة التقرير واتخاذ القرار النهائي بشأن هذه القضية.
وذكرت الصحف البريطانية، يوم 18مارس، أن شركة قطرية مملوكة لمسؤول سابق في الفيفا محمد بن همام، حولت مبلغ مليوني دولار لرئيس اتحاد كرة القدم في أمريكا الشمالية والوسطى وبلدان الكاريبي السابق جاك وارنر، الذي كان عضوا في اللجنة التنفيذية للفيفا العاملة على اختيار البلد الذي سيستضيف نهائيات كأس العالم لعام 2022.
بينما تجاهل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) سيب بلاتر الدعوات لنشر تقرير اعده محام امريكي حول ادعاءات بأن الفساد احاط بعملية اختيار الدول التي تستضيف كأس العالم لعامي 2018 و2022.
وكان المحامي الامريكي مايكل غارسيا قد اجرى تحقيقا في العطاءات التي قدمت لاستضافة دورتي 2018 و2022، ورفع تقريره الى الفيفا في وقت سابق من هذا الشهر.
ويرغب غارسيا بنشر استنتاجاته، ولا يعارض ذلك رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني، ولكن بلاتر يصر على ان الفيفا "ينبغي ان تتبع اللوائح والقوانين."
وصاحب قرار النشر الآن هو هانو يواخيم ايكارت، مسؤول الآداب في الفيفا، الذي يعكف الآن على دراسة التقرير وسيعلن قراره النهائي..
وكانت روسيا قد فازت بشرف استضافة دورة كأس العالم لعام 2018، فيما فازت قطر بشرف استضافتها عام 2022.
واضافة الى غارسيا، الذي يرأس شعبة التحقيقيات في لجنة الآداب التابعة لفيفا، يطالب كل من نواب رئيس الاتحاد جفري ويب والامير الاردني علي بن الحسين وجيم بويس باعلان نتائج التحقيق.
مسؤول ألمانيا في الإتحاد الدولي لكرة القدم يتوقع سحب تنظيم كأس العالم 2022 من قطر..
عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي ثيو تسفانتسيغر تكهن بسحب الملف من قطر.
وكان الألماني تسفانتسيغر قد أعرب عن اعتقاده بأن قطر ستخسر في النهاية حق تنظيم بطولة كأس العالم لعام 2022 بسبب مشكلة الطقس وأضاف في تصريحات لصحيفة "سبورت بيلد بلاس"، أن الفيفا لا يمكنه السماح بوقوع أي مشاكل تتعلق بالطقس الحار خلال البطولة الصيفية، في الوقت الذي تعارض فيه مسابقات الدوري الكبرى في أوروبا أي نقل لموعد البطولة لتقام في الشتاء. وهو الأمر المطروح للنقاش في الوقت الراهن.
وقال تسفاينتسيغر: "اعتقادي الشخصي هو أن كأس العالم 2022 لن يقام في قطر في النهاية.. فالأطباء يؤكدون أنهم لا يمكنهم تحمل مسئولية إقامة بطولة لكأس العالم في مثل هذه الظروف الجوية في الصيف".
وبعد ساعات قليلة اعتبر الفيفا في بيان له ان ما صدر عن تسفانتسيغر رأي شخصي وغير ملزم بشيء.
قطرتؤكد بأن مونديال 2022 على أرضنا رغم تصريحات تسفانتسيغر
ردت قطر على تصريحات عضو اللجنة التنفيذية بالفيفا، تيو تسفانتسيغر المشككة في مسألة استضافتها لمونديال 2022، مؤكدة أن استضافة قطر للبطولة مسألة محسومة وأن الأمر المطروح للنقاش هو موعد إقامة البطولة فقط.
أصدرت لجنة المشاريع والإرث المشرفة على تنظيم وإقامة مونديال قطر 2022 اليوم الاثنين (22 سبتمبر/ أيلول 2014) بياناً صحفياً ردت من خلاله على التصريحات التي أدلى بها تيو تسفانتسيغر، عضو اللجنة التنفيذية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، فيما يتعلق بمستقبل قطر في استضافة كاس العالم.
وقال ناصر الخاطر المدير التنفيذي للاتصال والتسويق باللجنة العليا للمشاريع والإرث في بيان له إن "قطر ستستضيف بطولة كأس العالم عام 2022 رغم تصريحات السيد تيو تسفانتسيغر والتي تعبر عن رأيه الشخصي ولا تمثّل الرأي الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم". وأضاف البيان أن "السؤال المطروح الآن هو (متى) سيتم تنظيم البطولة، وليس (هل) ستستضيف قطر البطولة أم لا؟ وسواءً قررت أسرة كرة القدم الدولية إقامة البطولة صيفاً أو شتاءً فنحن جاهزون".
وتابع: "لقد تمكنّا في الصيف الماضي، من إثبات أن تنظيم بطولة كأس العالم في قطر شيء ممكن من خلال تقنية التبريد المبتكرة. كما أثبتنا أن تكنولوجيا التبريد تعمل بشكل فعّال في الهواء الطلق، وليس في الملاعب فحسب حيث أننا أقمنا منطقة للجماهير في الهواء الطلق لمتابعة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم في البرازيل 2014".
وأوضح الخاطر أن هذه المنطقة استضافت المشجعين في أجواء باردة ومريحة ودرجات حرارة لا تتجاوز 22 درجة مئوية. وختم بالقول: "إن تطوير تكنولوجيا تبريد صديقة للبيئة هو أمر مهم بالنسبة لبلدنا ولمنطقتنا وللدول ذات المناخ المشابه، إذ ستتيح هذه التكنولوجيا فرصة استضافة الأحداث الرياضية الكبرى في دول، لم تُتح لها فرصة تنظيم هذه الفعاليات الرياضية من قبل".
بلاتر يترشح رسمياً لولاية خامسة في رئاسة الـ«فيفا»..
كما اعلن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر امس رسمياً امام اعضاء اللجنة التنفيذية للـ«فيفا» بانه سيكون مرشحاً للانتخابات الرئاسية المقررة في ايار من العام 2015.
وقال بلاتر في نهاية اجتماعات اللجنة التنفيذية في زيوريخ: «لقد قبلت طلب بعض الاتحادات الوطنية لكي أتقدم بترشيحي لولاية خامسة». وسبق لبلاتر أن أعلن في الثامن من الشهر الحالي بانه سيكون مرشحا للانتخابات الرئاسية لكنه تقدم امس بترشيحه امام اللجنة التنفيذية للـ«فيفا».
وكان بلاتر انتخب رئيساً للـ«فيفا» في العام 1998 لكنه واجه انتقادات عنيفة من بعض رؤساء الاتحادات الاوروبية تحديداً في الاشهر الاخيرة.
وكان رئيس الاتحاد الاوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني اعلن رسمياً في 28 آب الفائت بانه لن يترشح لرئاسة الـ«فيفا» مفضلا التركيز على عمله في الاتحاد القاري.
في المقابل، كان الفرنسي الآخر جيروم شامبانيي اعلن ترشيحه رسمياً للانتخابات الرئاسية مطلع العام الحالي، لكنه اعترف ضمنا بانه لا يستطيع التغلب على بلاتر علماً بانه كان مستشاره سابقاً.
خاص - ميادين الحرية
Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال