تألق منتخب تونس في تصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2015

بدأ منتخب تونس لكرة القدم يتلمس طريق العودة إلى القمة القارية بعدما عانى طويلا تواضع النتائج، وهو يحقق فوزين متتاليين داعماً فرصه في التأهل إلى نهائيات كأس أمم افريقيا ضمن مجموعة نارية.
ليحقق منتخب تونس فوزا غاليا ومستحقا على حساب مضيفه المصري بهدف نظيف في اللقاء الذي أقيم على ملعب الدفاع الجوي في الجولة الثانية بالمجموعة السابعة للتصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2015.
وبعد ابتعاده عن دائرة الأضواء في الأعوام الاخيرة، يأمل منتخب تونس تحقيق بداية جديدة، تقوده إلى القمة الافريقية من جديد تحت قيادة مدربه البلجيكي جورج ليكنز، الذي عين مدربا للفريق في آذار الماضي.
ويقول البلجيكي ليكنز «تغيير واقع كرة القدم التونسية يتطلب مجهودا جماعيا، يساهم فيه كل الأطراف، لأن التركيز على النتائج العاجلة لن يغير العقلية، ولكن إذا وقع التركيز على تغيير العقلية، فإن النتائج الايجابية ستأتي».
 ورفع منتخب تونس رصيده إلى 6 نقاط ليتقاسم الصدارة مع منتخب السنغال بينما تجمد رصيد الفراعنة بلا نقاط في المركز الأخير ويتأزم موقفه في التأهل للنهائيات.
 المباراة في مجملها جاءت حافلة بالندية الشديدة بين المنتخبين، وأجرى شوقي غريب المدير الفني لمنتخب مصر العديد من التغييرات في تشكيلة الفراعنة بعد الأخطاء التي شهدها لقاء السنغال الأخير وانتهى بهزيمة مصر بهدفين نظيفين فأعاد غريب اللاعب محمد عبد الشافي لقيادة الجبهة اليسرى مع الدفع بعمرو جمال منذ بداية المباراة وإشراك أحمد فتحي في قلب الدفاع بينما أعاد البلجيكي جورج ليكنز مدرب منتخب تونس الحارس أيمن المثلوثي لحماية عرين نسور قرطاج إلى جانب الدفع بالمهاجم المتألق فخر الدين بن يوسف منذ البداية.
 ولعب المنتخب المصري بحماس واضح منذ البداية بغية خطف هدف مبكر ولكن بدت العشوائية على أداء أبناء شوقي غريب مدرب الفراعنة وسط تنظيم شديد لمنتخب تونس الذي ضغط في البداية من جانب ياسين الشيخاوي وفخر الدين بن يوسف وحصل نسور قرطاج على 3 ضربات ركنية في الدقائق العشر الأولى قبل أن يفاجئ فخر الدين دفاع منتخب مصر بانطلاقة عنترية وتسديدة قوية هزت شباك شريف إكرامي في الدقيقة 14.
 منتخب مصر واصل الظهور بأخطاء دفاعية غير مبررة استمرارا للأداء السئ الذي بدأ أمام السنغال وسط تنظيم تكتيكي أكثر من رائع من جانب منتخب تونس بقيادة مدربه ليكنز، وأهدر خالد قمر فرصة حقيقية للفراعنة في الدقيقة 20 من شبه انفراد على مرمى المثلوثي.
 واضطر شوقي غريب المدير الفني لمنتخب مصر لإجراء تغيير تكتيكي بخروج حسام غالي بعد مرور 32 وإشراك حسني عبدربه بدلا منه لتنشيط وسط الملعب أملا في شن هجمات على دفاع تونس الذي لعب براحة كبيرة وهو ما حدث في الدقائق الخمس الأخيرة بضربة رأس من جانب عبدربه إلى جانب تسديدات طائشة للاعبي مصر.
 وفي الشوط الثاني، واصل منتخب تونس أداءه المتميز خلال المباراة وسنحت فرصة مؤكدة لتونس من انفراد صريح وسط مطالبات بضربة جزاء ضد شريف إكرامي حارس الفراعنة.
 وألقى شوقي غريب مدرب الفراعنة بثاني أوراقه بإشراك أحمد حسن «كوكا» مهاجم ريو آفي على حساب خالد قمر الذي كان دون المستوى بشكل واضح..وتواصلت أخطاء دفاع الفراعنة في ظل عدم الانسجام بين أحمد سعيد أوكا وعلي غزال واستمرت أيضا الخطورة التونسية من خلال بن يوسف وأيضا الشيخاوي.
 وحصل أحمد فتحي على إنذار للعصبية والاعتراض على الحكم جاساما، وأشرك شوقي غريب آخر أوراقه بإشراك محمود عبد الرازق «شيكابالا» على حساب محمد النني بينما لجأ ليكنز لتغييرات دفاعية لإحكام السيطرة على منطقة وسط الملعب وسط تألق من الرباعي الدفاعي وخاصة رامي بدوي وحسين الراقد، وسنحت فرصة في الدقائق الأخيرة على مرمى منتخب تونس من خلال شيكابالا ومحمد صلاح الذي اختفى تماما ولكنها ضاعت لينتهي اللقاء بهزيمة جديدة لمنتخب مصر.
وفي نتائج باقي المجموعات، تعادلت جنوب أفريقيا مع نيجيريا 0 - 0 وفازت الكونغو على السودان 2 - 0 في المجموعة الأولى. وفي الثانية، فازت الجزائر على مالي 1 - 0، ومالاوي على إثيوبيا 3 - 2. وفي الثالثة، فازت بوركينا فاسو على أنغولا 3 - 0، وتعادلت ليسوتو مع الغابون 1 - 1. وفي الرابعة، فازت الكاميرون على ساحل العاج 4 - 1 والكونغو على سيراليون 2 - 0، وغانا على توغو 3 - 0 وأوغندا على غينيا 2 - 0 في الخامسة، والرأس الأخضر على زامبيا 2 - 1 وتعادلت موزامبيق مع النيجر 1 - 1.
ميادين الحرية 

Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال