حصاد دور الـ16 في مونديال البرازيل من منظور جديد ومثير

حدث تاريخي وحراس سوبر وصراع الماركات.. حصاد دور الـ16 في مونديال البرازيل من منظور جديد ومثير!
إنتهت مباريات دور الـ 16 الثمانية في بطولة كاس العالم النسخة الحالية 2014 والمُقامة في البرازيل ، المباريات التي شهدت إثارة و تشويق كبيرين نظراً للندية التي كانت بين المنتخبات صغيرها و كبيرها .. ليصعد إلى دور الثمانية منتخبات البرازيل ، كولومبيا ، هولندا ، كوستاريكا ، فرنسا ، ألمانيا ، الأرجنتين ، بلجيكا إلى دور الثمانية الذي سيُعَد من أقوى أدوار الثمانية في تاريخ المحفل العالمي.
في هذا التقرير حصاد لما تم في دور الـ 16 و لكن بمنظور مختلف :
1- حدث لأول مرة..
 لأول مرة في تاريخ كاس العالم منذ النسخة الثالثة مونديال 1938 أن تمتد 5 مباريات من اصل 8 لدور الـ 16 في المحفل العالمي إلى الأشواط الإضافية .. ونظراً لأن مباريات خروج المغلوب من أصعب ما تكون حيث أن الهدف له وزنه ويصعب تعويضه إمتدت مباريات البرازيل – تشيلي و كوستاريكا – اليابان و ألمانيا – الجزائر و بلجيكا – أمريكا و الأرجنتين – سويسرا .. الجدير بالذكر أن العدد القياسي للمباريات التي إمتدت لشوطين إضافيين بشكل عام في البطولة هم ثمانية وذلك في مونديال إيطاليا 1990.
2- صراع الماركات..
  خسرت الماركة العالمية "بوما" جميع مبارياتها أمام منافسيها في دور الـ 16 لتخرج خالية الوفاض من المونديال دون أن تصعد إلى دور الثمانية و الأربعة مثل ما حدث في المونديال السابق .. فيما خسرت "نايكي" إثنين من حاملي شعارها و هما المنتخب الأميركي و اليوناني ، الأمر مثله حدث لـ "أديداس" عندما خسرت كل من نيجيريا والمكسيك مبارياتها من الارجنتين و هولندا .. و بالتالي سيمثل "نايكي" ثلاثة منتخبات وهم البرازيل و هولندا و فرنسا بينما سيمثل "أديداس" ثلاثة منتخبات أيضاً و هم كولومبيا ، الأرجنتين و ألمانيا فيما سيحضر "لوتو" على قميص المنتخب الكوستاريكي بينما سيكون "بوردا سبورت" على مشارف التاريخ كونها لأول مرة ترعى قميص يصل إلى ربع نهائي المونديال عن طريق تي شيرت المنتخب البلجيكي.
3- تألق الحراس و إطار المرمى..
 شهدت مباريات دور الـ 16 تالقاً لافتاً للحراس الذين زادوا عن مرماهم بكل بسالة .. الغريب في الأمر أن معظم الحراس الذين تألقوا في مباريات دور الـ 16 هم من خرجت منتخباتهم حيث تألق التشيلي برافو عن مرماه ليصل بمنتخبه إلى الاشواط الإضافية و ركلات الترجيح قبل أن تخرج من المستضيف البرازيل ، الأمر نفسه حدث لكل من المكسيكي أوتشوا النجيري إينياما و الجزائري مبولحي و الأمريكي صاحب أعلى تصديات لكرات خطيرة في مباراة واحدة بكأس العالم تيم هاوارد أمام المنتخب البلجيكي ، جميعهم خرجت منتخباتهم.
 إطار المرمى ايضاً كان له دور كبير في مباريات دور الـ 16 حيث منعت العرضة الأفقية الفرنسي يوان كاباي من تسجيل أحد أفضل أهداف البطولة في المباراة التي جمعت المنتخب الفرنسي بالمنتخب النيجيري .. فيما كانت نتيجة مباراة الأرجنتين و سويسرا لتتغيرإلا لوجود القائم الذي منع كرة دزيمايلي الرأسية من دخول مرمى روميرو لتنقذ الأرجنتين التي تأهلت بفضل هدف دي ماريا و قائم سيرخيو روميرو.
ميادين الحرية +  يوروسبورت عربية 
Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال