الجزائر تدخل تاريخ المونديال عربيا وإفريقيا

 أنعشت الجزائر حظوظها في التأهل إلى دور الـ 16 لنهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم، بعد فوزها العريض على كوريا الجنوبية.
باتت الجزائر أول منتخب عربي وأفريقي يسجل أربعة أهداف في مباراة واحدة في نهائيات كأس العالم عندما فازت على كوريا الجنوبية 4-2 ضمن منافسات المرحلة الثانية من مباريات المجموعة الثامنة لحساب الدور الأول لكأس العالم لكرة القدم على ملعب "بيرا ريو" بمدينة بورتو أليغري.
وكان أكبر عدد من الأهداف سجلها منتخب عربي وأفريقي في النهائيات 3 أهداف باسم تونس والمغرب ونيجيريا والسنغال وكوت ديفوار.
وحققت تونس فوزها بثلاثة أهداف، عندما حقق نسور قرطاج أول انتصار للعرب وكان في مونديال الأرجنتين عام 1978 على المكسيك 3-1، وهي النتيجة ذاتها التي فاز بها المغرب على البرتغال في كأس العالم في المكسيك عام 1986، كما سجل أسود الأطلس ثلاثية نظيفة في نسخة مونديال عام 1998 في فرنسا.
كما سجلت الجزائر ثلاثية في مرمى تشيلي (3-2) في مونديال 1982 في إسبانيا عندما حققت فوزها الثاني على التوالي بعد تغلبها على ألمانيا الغربية 2-1 في الجولة الأولى.
وسجلت نيجيريا ثلاثية نظيفة في مرمى بلغاريا في مونديال 1994 في الولايات المتحدة وفي مرمى إسبانيا 3-2 في مونديال 1998 في فرنسا.
وسجلت السنغال الثلاثية في مرمى الأوروغواي عندما تعادلتا 3-3 في الجولة الثالثة الأخيرة من مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان عندما حققت إنجازاً تاريخياً ببلوغها ربع النهائي في مشاركتها الأولى والأخيرة في العرس العالمي.
أما كوت ديفوار فسجلت ثلاثية نظيفة في مرمى كوريا الشمالية في الجولة الثالثة الأخيرة عام 2010 في جنوب أفريقيا، وتغلبت على صربيا ومونتينغرو 3-2 في الجولة الثالثة الأخيرة من مونديال 2006 في ألمانيا.
بلجيكا تفوز على روسيا بهدف قاتل وتبلغ دور الـ 16 لمونديال البرازيل
قاد البلجيكيان النجم ايدين هازارد والمهاجم البديل ديفوك أوريغي بلادهما إلى الفوز على روسيا بهدف قاتل.
حجز المنتخب البلجيكي بطاقة العبور إلى دور الـ 16 لنهائيات بطولة كأس العالم 2014 المقامة حاليا في البرازيل، إثر فوز صعب على نظيره الروسي بهدف وحيد في اللقاء جمعهما الأحد 22 يونيو/حزيران على ملعب "ماراكانا" الشهير بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، وذلك الجولة الثانية للمجموعة الثامنة الأخيرة للمونديال.
لم يشهد الشوط الأول أي هدف رغم الفرص العديدة التي أتيحت للمنتخبين، وخاصة للأحمر البلجيكي الذي فرض سيطرته على مجريات الشوط.
بينما بدأ الدب الروسي الشوط الثاني بهجوم ضاغط ومكثف على مرمى الخصم في ظل تراجع كامل للبلجيكيين. ولم يثمر الهجوم الروسي على مدار 40 دقيقة عن أي شيء.
ولمع النجم البلجيكي ايدين هازارد باختراقه الدفاع الروسي من الجهة اليمنى ليتوغل إلى داخل منطقة قبل أن يعكس كرة على طبق من ذهب لزميله المهاجم البديل ديفوك أوريغي الذي تابعها في شباك الحارس إيغور أكنفييف في الوقت القاتل في الدقيقة الـ 88، قائدا بلجيكا إلى الفوز في المباراة.
وحجز المنتخب البلجيكي مقعداً بين الكبار في دور الـ 16، بعد أن حقق فوزه الثاني على التوالي ورفع بالتالي رصيده إلى 6 نقاط في صدارة المجموعة الثامنة.
بينما هبط المنتخب الروسي إلى المركز الثالث برصيد نقطة وحيدة، وصعب بالتالي من مهمته بلوغ الدور المقبل.
وستتختتم روسيا مشورها في دور المجموعات بلقاء الجزائر في الـ 26 من يونيو/حزيران الجاري على ملعب "ارينا دا بايشادا" بمدينة كوريتيبا، بينما ستواجه بلجيكا في مباراتها الأخيرة ضمن هذا الدور في اليوم نفسه كوريا الجنوبية على ملعب "أرينا كورينثيانز" بمدينة ساوباولو. 
ميادين الحرية + FIFA.COM
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال