انتخبوني..هنا دمشق من القاهرة

سمعنا هنا القاهرة من دمشق، فهل سنسمع هنا دمشق من القاهرة..
حيث قالها الاعلامي السوري الهادي البكار فقد كان البكار مذيعاً في إذاعة دمشق، حين قامت الطائرات المغيرة وقتئذٍ بقصف محطات الإرسال الإذاعي المصري في ( أبي زعبل)، ممّا حرم الشعب السوري من متابعته اليومية لأحداث المعركة، وملاحقته لما تبثّه الإذاعات المصرية ليل نهار، فما كان من المذيع البكار، إلا أن اقتحم أحد استوديوهات الإذاعة السورية، ليطلق لصوته العنان صارخاً من شدة اللوعة «هنا القاهرة من دمشق، هنا مصر من سورية، لبيك لبيك يا مصر» وهكذا تحوّلت الإذاعة السورية إلى إذاعة مصرية خلال أيام العدوان الثلاثي..
ويقول محمد أمين حماد الرئيس الأسبق للإذاعة المصرية عن أحداث القتال يوم الجمعة 2 تشرين الثاني 1956:« وما أن قصفت هوائيات الإذاعة المصرية وأسكتت إرسالها حتى أعلنت إذاعة دمشق نداء «هنا القاهرة». وأيضاً تذكر موسوعة مقاتل من الصحراء نفس الحادثة وتقول: «أعلنت إذاعة دمشق نداء ” هنا القاهرة..

Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال