مهرجان للحمير في المكسيك

الحمار ملك" لكن ليوم واحد فقط، فكرة ابتدعتها بلدة اوتومبا المكسيكية القديمة التي تعود إلى القرن السادس عشر حيث احتفل سكانها باليوم السنوي للحمير أو ما يسميه البعض مهرجان الحمير.
وفي هذا اليوم الذي يتزامن مع احتفالات عيد العمال التقليدية يكرم مهرجان الحمير العمل الشاق للحمير لاسيما في ما يتعلق بمساهمتها التاريخية في إنتاج مشروب مسكر محلي بالمكسيك يسمى "بلكي".
وتودد مشاركون في المهرجان لعشرات الحمير وهي في ملابس مختلفة منها الخاص بمزارع منتج للألبان وما هو للاعب في منتخب المكسيك لكرة القدم.
وقال ساكن محلي يدعى جوستافو ريز: "هذا المهرجان يبدأ بكرنفال الحمير حيث ترتدي أزياء مختلفة ويشارك فنانون ويعتبر مقصداً سياحياً".
وهذا المهرجان معروف جيداً في أنحاء المكسيك حيث يتدفق كثيرون على البلدة الصغيرة لمتابعة احتفالات مثل بولو الحمير ومسابقة اختيار ملكة جمال الحمير وتنصيب ملكة جمال الحمير "مس دونكي".
وقالت زائرة للمهرجان تدعى اوليفيا فلوريس: "أرى أن من الرائع أن يحظى المهرجان بشهرة على الصعيدين المحلي والعالمي. نقيم على مقربة ونحضر كل عام. أتصور أن المهرجان معروف جيداً في أنحاء البلاد والجميع يعرفون هذا المكان باعتباره أرض الحمير".
ويقال إن أصل مهرجان الحمير في المكسيك يعود الى زهاء 60 عاماً مضت حين رأى سكان أوتومبا الذين كانوا يعتمدون على الحمير في كثير من المهام أنها تستحق تخصيص يوم لتكريمها.
Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال