البطولة الاحترافية: المغرب التطواني يتوج بطلا للمغرب

توج فريق المغرب التطواني بلقب البطولة للمرة الثانية في تاريخه بعدما فاز على ضيفه نهضة بركان بهدفين لواحد، مستغلا هزيمة الرجاء أمام أولمبيك آسفي بهدف دون رد.
و يعود الفضل في فوز تطوان للاعبه عبد المولى الهردومي الذي سجل ثنائية في الدقيقتين 16 و 33 على التوالي، فيما سجل هدف نهضة بركان اللاعب لحسن أخميس في الدقيقة 81، لينتهي اللقاء بفوز هام لحمامة تطوان التي حلقت عاليا بعدما تلقت أنباء سارة من ملعب المسيرة حيث تمكن القرش المسفيوي من الإطاحة بالمتصدر الرجاء بهدف رفيق عبد الصمد، ليمنح بذلك اللقب الثاني للمغرب التطواني وسط أجواء هيستيرية من الفرح الجماهيري الكبير بتطوان.
و أنهى الفريق التطواني البطولة في المركز الأول برصيد 58 نقطة، متقدما على الرجاء بفارق 3 نقاط، فيما ضمن فريق أولمبيك آسفي بقائه في قسم الكبار، في الوقت الذي غادره كل من جمعية سلا و وداد فاس..

تتجه الأنظار بالمغرب صوب ملعبي "المسيرة" بآسفي و"سانية الرمل" بتطوان اللذين سيحتضنان مباراتين مثيرتين وجديرتين بالمتابعة ستتحدد على ضوء نتيجتيهما هوية بطل النسخة الثالثة من البطولة الوطنية الاحترافية لأندية القسم الأول لكرة القدم (2013-2014).
فعلى أرضية ملعب "المسيرة"، سيدخل فريق الرجاء البيضاوي، المتصدر ب55 نقطة وحامل لقب النسخة الثانية من البطولة الوطنية الاحترافية 2012-2013، مواجهته مع أولمبيك آسفي، المحتل للمركز الثاني عشر ب30 نقطة، وهو يمني النفس بحصد ثلاث نقاط الفوز، الكفيلة وحدها بإبقاء اللقب في خزانته والمرادف أيضا لتمثيل كرة القدم المغربية في نهائيات كأس العالم للأندية، التي سيحتضن المغرب دورتها الحادية عشرة المقررة ما بين 10 - 20 دجنبر القادم على ملعبي مراكش - الرباط وملعب أكادير (احتياطي)، للمرة الثالثة في مشواره الرياضي والثانية على التوالي.
ومما يزيد من حدة وإثارة المباراة، كونها لا تقبل القسمة على اثنين، على اعتبار أن الفريقين بحاجة ماسة إلى تحقيق الفوز لكونه يعني ببساطة اللقب للفريق البيضاوي، وفي المقابل، الانعتاق من مخالب القسم الثاني والبقاء ضمن أندية القسم الأول بالنسبة للفريق المسفيوي، الذي في حال التعادل أو الهزيمة سيجد نفسه وسط متاهة الحسابات مع ثلاثة أندية أخرى مهددة بالهبوط هي الجمعية السلاوية (ال13 ب29 نقطة) والمغرب الفاسي وأولمبيك آسفي (ال14 ب28 نقطة).
أما على أرضية ملعب "سانية الرمل" فسيكون على فريق المغرب التطواني، الذي فرض نفسه في السنوات الأخيرة كأحد أبرز الأندية على الساحة الوطنية وأصبح على مرمى حجر لتكليل مجهودات موسم كامل بلقب سيكون هو الثاني في مساره الرياضي، أولا تناسي خسارته القاسية 5-0 الأحد الماضي بالدار البيضاء أمام الرجاء، وثانيا العمل على ضمان نتيجة الفوز على ضيفه النهضة البركانية وانتظار أي هدية قد يقدمها له فريق "القرش المسفيوي".
والحدة والتنافس ذاتهما سيميزان مباريات أندية أسفل الترتيب، والتي ستحدد بشكل نهائي هوية ومصير الفريقين اللذين سيغادران منافسات البطولة الوطنية الاحترافية إلى القسم الثاني.
ويأتي في مقدمة الأندية المهددة، فريق الوداد الفاسي، المحتل للمركز الأخير ب 25 نقطة، والذي وضعته برمجة الدورة الأخيرة في ضيافة فريق الكوكب المراكشي الطامح بدوره إلى تحقيق الفوز الكفيل وحده بضمان المركز الثالث المؤهل للمشاركة في مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية.
أما فريقا أولمبيك خريبكة والمغرب الفاسي، المحتلين على التوالي للمركزين 15 و14 في سبورة الترتيب برصيد 28 نقطة لكل منهما، فسيعملان على اقتناص نقاط الفوز عندما يستقبلان على أرضية ملعبيهما فريقي النادي القنيطري (ال11 ب32 نقطة) وشباب الريف الحسيمي (التاسع ب35 نقطة) واللذين يلعبان من أجل إتمام الموسم وبدون طموح بعدما ضمنا رسميا بقاءهما ضمن أندية البطولة الاحترافية. في حين يرحل فريق الجمعية السلاوية (ال13 ب29 نقطة) إلى مدينة أكادير لمنازلة الحسنية المحلية (العاشر ب35 نقطة).

Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال