مصر- حرب الهاشتاغات.. #سؤال_لن_يسألوه_للسيسي

حالة من الصراع والتنافس والاستقطاب الحاد تشهدها مصر على مواقع التواصل الاجتماعي بين هاشتاغي “تحيا مصر” الذي تديره حملة المرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي و”هنكمل حلمنا” لمنافسه حمدين صباحي.
بعد اجتماع المشير عبدالفتاح السيسي مع عدد من الإعلاميين المصريين للإجابة عن بعض أسئلتهم قام عدد من رواد موقع تويتر في مصر بإنشاء هاشتاغ #سؤال_لن_يسألوه_للسيسي، ويتضمن الأسئلة التي “من المستحيل”، وفق رأيهم، أن يقوم بسؤالها الإعلاميون.
ومن بين هذه الأسئلة ” أنت تعرف أن الدستور يمنع الأحزاب الدينية لماذا قبلت السلفيين وقبلت دعم حزب النور”؟ وكتب آخر “لماذا يؤيدك كل أعضاء الحزب الوطني والمنتفعون من نظام مبارك”؟ وتساءلت مغردة “بعد أربع سنوات هل ستترشح أيضا؟ وبعد 8 سنوات هل ستغير الدستور حتى تبقى في الحكم”؟؟ وكتب آخر “ماذا تفعل لو خرج الناس ضدك وقالوا لك ارحل، هل سترحل”؟
#سؤال_لن_يسألوه_للسيسي تضمن أسئلة "من المستحيل" أن يسألها الإعلاميون للمشير
وتساءلت أخرى “هل تملك رؤية واضحة للاستثمار في الدول الأفريقية غير المُطلة على حوض النيل”؟ وكتب مغرد “ماذا ستفعل في قانون منع الطعن من أي طرف ثالث على العقود التي تبرمها الدولة مع المستثمر الأجنبي وهذا قانون لا يوجد مثله في أي بلد؟”. وسأله ناشط “هل سمعت عن ملفات الفساد بالمليارات التي كشفها رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات وتجاهلها النائب العام”؟!!وسأله آخر “هل ستسعى إلى استعادة أموال مصر المنهوبة في الخارج من مبارك وشلته”؟!!
وكتب آخر “إذا علمت، وأنت رئيس، أن هناك انتهاكات تحدث للمعارضين لقراراتك ماذا سيكون رد فعلك؟”..
عن صحيفة العرب اللندنية
Reactions:

0 comments :

Publier un commentaire

التعليق على هذا المقال