أزمة مونديال قطر مشكلة أخلاقية..

يعتبرالفرنسي جيروم شامبين أن أزمة بطولة كأس العالم 2022، المقرر إقامتها في قطر تعتبر "مشكلة أخلاقية". ويريد شامبين أن يكون "الفيفا" اتحادا قويا، وأن يعمل على "تصحيح عدم المساواة"من خلال وجود رئيس قوي.

أكد النائب السابق لأمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم والمرشح لرئاسة "فيفا" الفرنسي جيروم شامبين، أن "أزمة مونديال قطر مشكلة أخلاقية". وقال شامبين"العرض كان بوضوح لبطولة تنظم في يونيو ويوليوز. والآن علينا أن نغيّر هذا. إنها مشكلة فلسفية وأخلاقية".

كما أشار شامبين إلى وجود تحقيقات في ادعاءات بوجود فساد في عملية منح قطر حق استضافة مونديال 2022. وقال" إذا لم يكن هناك شيء خاطئ، نريد الذهاب إلى قطر بعقل هادئ. وإذا كان العكس، ستكون هناك قرارات.. كل الخيارات مطروحة”.وتابع بقوله "العالم يتغير".

كما دافع عن تغيير عدد المقاعد المخصصة لكل اتحاد قاري في نهائيات كأس العالم. وأوضح في أميريكا الجنوبية، يتأهل منتخب من كل منتخبين يشاركان في التصفيات.

وفي أوروبا يتأهل منتخب من كل أربعة منتخبات تشارك في التصفيات. وفي كل من الاتحادات القارية الأخرى، يتأهل منتخب من كل عشرة منتخبات في التصفيات. وانتقد شامبين مواطنه بلاتيني بشكل خاص، حيث استنكر فكرة بلاتيني بشأن زيادة عدد مقاعد المونديال إلى 40 مقعدا. ويرى شامبين أن هذه الفكرة تمثل "حلا سهلا" كما تمثل مؤشرا على "افتقاد الشجاعة".

وكان شامبين أكثر رفقا ببلاتر حيث يقدر له “القرارات التاريخية” التي اتخذها خلال رئاسته لـ"الفيفا". وقال شامبين “بشكل شخصي، أحترم بلاتر والأفكار التي ساندها مثل: كرة القدم العالمية مع "فيفا" قوية. أشاركه هذه الرؤية" وإذا فاز شامبين في الانتخابات المقررة العام المقبل، سيرث الدبلوماسي الفرنسي المشاكل المحيطة بمونديال 2022 المقرر في قطر.

Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال