اسرائيل تجند السياسيين والعسكريين والمختصين لنفي علاقتها بإستشهاد عرفات

شكك خبير طب الأشعة المدير السابق لأقسام رعاية الأمراض السرطانية في مستشفى (رامبام) بتسمم عرفات.
أصرت إسرائيل، اليوم، مجدداً على تبرئة ساحتها من فرضية اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، في وقت أكد فيه الخبراء السويسريون أمس، أن التحاليل أظهرت نتائج تتسق مع تسمم بمادة «البولونيوم»، وينبغي أن تؤدي إلى تحقيق قضائي، بالرغم من أنها لا تشكل دليلاً دامغاً على أن الزعيم الراحل توفي نتيجة ذلك. 
وقال وزير الطاقة سيلفان شالوم، الذي شغل في العام 2004 منصب وزير الخارجية وكان عضواً في الحكومة المصغرة المعنية بشؤون الأمن، «لم نتخذ قط قراراً بإيذائه بدنياً»، مضيفاً «في رأيي هذه زوبعة في فنجان. وحتى لو كان سمم فلم تكن إسرائيل بالقطع التي سمّمته. ربما كان هناك أحد في الداخل لديه مصلحة في ذلك». 
ومن جهته، قال رعنان غيسين، وهو المتحدث باسم حكومة إسرائيل في عهد رئيس الوزراء الأسبق ارييل شارون، أن الأخير «أمر بالقيام بكل شيء لتجنب قتل عرفات الذي كان محاصراً في العام 2002 في المقاطعة على يد جنودنا». وأضاف أن «تعليمات شارون كانت بأخذ الاحتياطات اللازمة كافة حتى لا يتم اتهام اسرائيل بقتل عرفات»، مشيراً إلى أن «هذا هو السبب وراء سماح شارون بإجلائه الى مستشفى في فرنسا عندما أثبت أنه كان يحتضر». 
وبحسب غيسين، فإنه «بدلاً من توجيه اتهامات لا أساس لها الى اسرائيل، من الأفضل أن يتساءل الفلسطينيون عمن كان لديه مصلحة من موت عرفات من حاشيته، وفوق ذلك من وضع يديه على الاموال التي كان عرفات يسيطر عليها». 
بدوره، شكك خبير طب الأشعة المدير السابق لأقسام رعاية الأمراض السرطانية في مستشفى (رامبام) في حيفا البروفيسور أفراهام كوتين في احتمال أن يكون رئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات قد تعرض للتسميم بمادة البولونيوم المشعّة مما تسبب في وفاته عام 2004 . 
وقال البروفيسور كوتين إن «الأمر شبه مستحيل نظراً لقصر فترة انشطار مادة البولوتونيوم الذي يعني عملياً استحالة رصد أي آثار لها بعد سنوات . ورجح بالتالي أن تكون كمية صغيرة من البولونيوم قد وُضعت مؤخراً في رفات عرفات». 
وكان المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية يغال بالمور نفى أي مسؤولية لإسرائيل في وفاة عرفات. وقال بنبرة ساخرة «هذا مسلسل درامي تقوم فيه سهى (عرفات ارملة الزعيم الفلسطيني الراحل) بمحاربة ورثة عرفات في الحلقة المئة وشيء». ولفت بالمور إلى أن «الفريقين (فريقي التحقيق) تم تكليفهما من قبل أطراف معنية وليسا مستقلين». 
ومن جهتها، طالبت منظمة التحرير الفلسطينية بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في اغتيالعرفات. واتهم عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة واصل أبو يوسف اسرائيل بالضلوع في قتلعرفات، مشيراً إلى أن «من يستطيع إثبات ذلك هو لجنة تحقيق دولية استناداً إلى التقارير والظروف التي احاطت بمقتله» .
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال