الأهداف الحقيقية للحرب على سوريا

بعد سنوات من حرب العراق‏ و بعد الحرب على ليبيا،عادت طبول الحرب لتدق من جديد في المنطقة‏،مع تزايد التقارير التي ترجح اقتراب الولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الناتو‏،من توجيه ضربة عسكرية ضد سوريا‏،خلال أيام علي الأرجح‏،تستهدف تقويض نظام الرئيس الأسد‏...‏.
تقترب ساعة الصفر، يبدو أن القرار الغربي قد اتخذ بشأن توجيه ضربة عسكرية لسورية. حتى الآن لا تزال الأهداف الإستراتيجية غير معلنة بوضوح، بيد أن التصريحات الأوروبية والأميركية تشير إلى بعض منها، والتحليلات تشير إلى أخرى.
الأمر المعلن غربياً هو الرد على استخدام أسلحة كيميائية عبر ضربات محددة لبنك أهداف من دون أي نية لتغيير النظام السوري..
خلف الكواليس يدور حديث عن أهداف إستراتيجية أمنية وسياسية تسعى القوى الغربية إلى ضرب مراكز القوة لدى الجيش السوري ولا سيما الدفاعات الجوبة وإخراج سلاح الطائرات من معادلة الصراع مع المعارضة المسلحة، وبالتالي إضعاف القوة السورية وتغيير موازين القوى على الأرض، بعدما تقدم الجيش السوري بنحو لافت بانتصاره في معركة القصير.
عندها تفتح أبواب جنيف وغيرها لفرض الشروط الغربية على الحكومة السورية لإيجاد تسوية على مقاس المعارضة.
هدف آخر قد لا يكون بعيداً عن المخططات الأميركية؛ إنشاء حزام جغرافي أمني على الحدود مع فلسطين المحتلة وعلى الحدود مع تركيا، فالإدارة الأميركية تحاول حماية إسرائيل القلقة من استمرار النظام السوري ومن تداعيات سقوطه في آن معاً، كما تحاول تأمين منطقة شمالية للمعارضة المسلحة تكون منطلقاً لعمليات عسكرية في الوسط والجنوب.
وأشاروا إلي أن الهجوم لن يستغرق أكثر من يومين،وستستخدم فيه صواريخ كروز تنطلق من البحر،أو ربما قاذفات قنابل بعيدة المدي،وستكون الأهداف جميعها عسكرية،وأشاروا إلي أن الولايات المتحدة تحاول حشد تأييد دولي وإقليمي لشن عملية عسكرية سريعة ضد سوريا دون الحاجة إلي موافقة مجلس الأمن،مبررة ذلك بـأسباب أخلاقية،في حالة ثبوت استخدام قوات النظام السوري للأسلحة الكيماوية ضد المعارضة في مجزرة الغوطة الأخيرة،خاصة مع علم واشنطن أن روسيا والصين ستستخدمان الفيتو في مجلس الأمن ضد أي قرار دولي بضرب سوريا.
إذاً يبدو أن إسقاط النظام غير وارد وبقائه قوياً متماسكاً غير وارد والهدف الحقيقي كما يقول مراقبون، هو تفتيت سورية الداعمة للمقاومة وإخراجها من المعادلة.


عبدو المسعودي

إلى الملتقى بإذنه تعالى مع قضية أخرى.
Reactions:

1 comments :

  1. د. حسن خلوف28 août 2013 à 22:55

    . ويبقى الهدف الحقيقي هو اسقاط النظام ومن الطبيعي أن لا يتم الإعلان عن هذا الهدف والذي هو المقصود بالذات لأن الإعلان هذا قد يدفع بجدهات أخرى اتهام أمريكا بمحاولة اسقاط انظمة في دول ذات سيادة وهذا يتخالف مع القانون الدولي وهو ما لا يريد الطرف المهاجم أن يتهم به

    RépondreSupprimer

التعليق على هذا المقال