تفوق العرب إلكترونيا وسقوط إسرائيل

أخيرا إنتصر العرب الإلكترونيون،بعد مهزلة قمة الحكام في الدوحة.تأتي إنتصارات الشعوب لتلقن دروسا وعبرا لعبدة المال من الحكام الجدد في بلدان ماسمي بالثورات العربية،لتسقط إسرائيل بدفاعاتها وصواريخها وقبضتها الحديدية سقوطاً ذريعاً أمام الهجمات الافتراضية التي نفذها ناشطو العالم الإلكترونيون، مجموعة كبيرة من الناشطين المحترفين من جنسيات مختلفة نصبوا راجماتهم السيبيرية وأطلقوا صواريخهم الذكية باتجاه الخادمات الإلكترونية الصهيونية، فعطلوا الآلاف من المواقع، وشلوا الكيان الغاصب في أكثر من قطاع حيوي.
شبكة ميادين الحرية 
وسرعان ما أعلنت انهيارها أمامها، في ما وصفته وسائل إعلامها بـ"أكبر هجوم إلكتروني في تاريخ البشرية"، وهكذا نفذت مجموعات إلكترونية تهديدها الذي وجهته قبل أيام إلى الحكومة الإسرائيلية وتوعدت فيه بإزالة الكيان الصهيوني نهائياً عن الخارطة الإلكترونية في العالم.
وفيما حددت مصادر "إسرائيلية" انطلاقة الهجوم من مناطق في جنوب أفريقيا، تبين أن قراصنة إلكترونيين آخرين من دول عربية وإسلامية كلبنان وسوريا وفلسطين والأردن والسعودية والجزائر وتونس والمغرب انضمت إلى المجموعة، كما انضمت مجموعات من إيران وأندونيسا، وأشارت معلومات إلى  أن نحو تسعة آلاف هاكرز شاركوا في استهداف المواقع الإسرائيلية.
أهم ما ميزالمقاومة الإكترونية السرعة والدقة والتنوع،مما أدى إلى كشف حقيقة ضعف الخدمات الإلكترونية الإسرائيلية:
- فضح معلومات سرية.
- خرق أمن "اسرائيل".
- خرق عملاء الموساد والمخابرات.
- إمكانية الدخول إلى مواقع أكثر أهمية وحساسية كالمواقع النووية.
- كشف ثغرات واضحة في المنظومة الإلكترونية الصهيونية.
لم تعلن إسرائيل عن الخسائر الإقتصادية التي تعد بالمليارات...
إعتبروا وإحترموا شعوبكم يا حكام العرب ولكم كل العبر بالأمس العراق،ليبيا،سوريا...والدور على الملكيات قريبا.
عبدو المسعودي
إلى الملتقى بإذنه تعالى مع قضية أخرى.

Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال