قيادات شعبوية على رأس الأحزاب المغربية

كثر الحديث عن الشعبوية في المغرب،فما هومفهوم الشعبوية؟وماهي آلياتها لكسب القواعد الحزبية وأصوات الشعب "الناخبين"؟ماذا يعني وصول قيادات شعبوية على رأس الأحزاب المغربية؟

الشعبوية بصفة عامة،وباختصار شديد فانه يمكن القول في نظري ان الشعبوية ليست نظريية متكاملة بل مجرد تقنية انتهازية في التواصل ترمي الى تضليل الشعب وكسب عطف الجماهير وصولا الى اهداف معينة في السلطة وغيرها. والشعبوية هي ربيبة الميكيافييلية من حيث الاهداف والوسائل وعلى رأسها آلية " الغاية تبرر الوسيلة".
علما انها لاتعير أي اعتبار لا للانسان ولا للأخلاق ولا للقيم ولا للدين غير انها لا تتردد في الرجوع الى كل ذلك وتخلط الاشياء خلطا ديماغوجيا كلما دعت الضرورة لتحقيق غايتها القصوى في الوصول الى السلطة. انها تعتمد الغوغائية والضرب على الاوتار الحساسة لعامة الناس وتسايرهم في توجهاتهم من حيث المشاعر والعواطف والاحتياجات الخاصة والآنية وتقدم الوعود المغرية للجماهير ولا تهتم باكراهات الواقع الموضوعية ولا هم يحزنون .

 انها بطبيعتها لا تصمد امام المساءلة العلمية ولا تطرح ابدا على وعودها الكاذبة سؤال الممكن تحقيقه من المستحيل في ذلك. والشباطية هي واحدة من التمظهرات الشعبوية في شخص شباط في حزب الاستقلال كما تمظهرت سابقا في شخص احرضان وغيره وهي اليوم موجودة على رأس الحكومة في شخص بنكيران زعيم حزب المصباح وغدا ربما قد تتمظهر في شخص ادريس لشكر لا قدر الله على رأس الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.
إلى الملتقى بإذنه تعالى مع قضية أخرى.
 وجهة نظر: احمد البقالي من بروكسيل 
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال