الإختلاف بين الإساءة للإسلام"المسلمين"والمحرقة النازية

هل لا نملك إلا الصراخ والبكاء على الاسلام والرسول صلى الله عليه وسلم؟لماذا المحرقة خط احمر لمن يشكك بها اويقترب من ملفاتها؟بينما ديننا مباح لهم...اين هي الجامعة العربية والوزراء الخارجية؟ ام يجتمعون فقط لتدمير وسفك الدّماء العربية؟اين هي الدول البترولية من النصرة للإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم؟.
 لااحد يستطيع ان يشكك في المحرقة او بعدد قتلاها، او يسيء للديانة اليهودية ومعتنقيها، لأن جميع القوانين الاوروبية لا تتسامح في المسألة الاولى، اي المحرقة، وتجرّم كل من يقترب منها نافيا او مشككا. اما من يتعرض لليهود فتهمة معاداة السامية جاهزة، وتترتب عليها حملات تشويه اعلامي ومقاطعة اكاديمية، ومطاردة في المحاكم.
امّا التعرض للإسلام والمسلمين ،والرسول صلى الله عليه وسلم على وجه الخصوص، امر مباح ولا يشــكل اي خرق للقانون، ويتحوّل من يقدم عليه الى بطل تنهال عليه العروض والأوسمة، ويتمتع بحماية كاملة من الشرطة، باعتبار التطاول على الاسلام اهم تجسيد لحرية التعبير.
في البداية كانت آيات الكاتب الهندي سلمان رشدي الشيطانية، ثم الرسوم الكارتونية، وقبل عام تراجيديا القس تيري جونز، الذي اراد حرق نسخة من القرآن في باحة كنيسته.
الحكومات الغربية جميعا، والامريكية على وجه الخصوص، تابعت ردود الفعل الاسلامية الغاضبة، والضحايا الذين سقطوا برصاص قوات الأمن التي حاولت السيطرة عليهم، كما شاهدت الهجمات التي تعرضت لها بعض سفاراتها، والمواطنين الغربيين الأبرياء الذين خطفوا او قتلوا انتقاما، ومع ذلك لم تحرك ساكنا.
هذه الحكومات التي تدعي التقدم والحضارة وتملك عشرات المعاهد ومراكز الابحاث، ،الامريكية منها على وجه الخصوص، اثبتت درجة من الغباء وعدم القدرة على فهم ما يجري في المنطقة العربية غير مسبوقة، علاوة على كونها تستعصي على الفهم.
لقد طفح كيل الإهانات والإذلال التي يتعرض لها العرب والمسلمون على ايدي الامريكان وحلفائهم الاسرائيليين، ولا بدّ من وقف هذه الإهانات فورا، واصدار قوانين تجرّم كل من يسيء الى الدين الاسلامي، وكل الاديان الاخرى، فهناك فرق شاسع بين حرية التعبير وحرية الإساءة.
انه النفاق الامريكي المفضوح، يدّعون دعم الثورات العربية من اجل الكرامة وحقوق الانسان والديمقراطية، ثم يغضون النظر، بل يوفرون الحماية لكل من يتطاول على الاسلام والمسلمين.
ينبغي امتلاك مقومات القوة بالعلم والعمل لحماية مصالح الأمة وتهديد مصالح الغرب لكسب الإحترام والعزة والكرامة.لا بالتظاهر تحرر فلسطين والمسجد الأقصى ولا بالتظاهر ننتصر للإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم بل بالأفعال يا امة الإسلام.
فهل ادرك الإسلاميون الحقيقة الغربية في ماسمي بالثورات العربية ؟.
إلى الملتقى بإذنه تعالى مع قضية أخرى.
 وجهة نظر: عبدو المسعودي
Reactions:

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال