Chili, Australie, Etats-Unis… le Vatican face aux scandales sexuels

A son arrivée à Rome, le pape François s’est entouré d’un conseil de neuf cardinaux. Au moins trois sont soupçonnés d’avoir couvert des pédophiles.
Depuis sa désastreuse visite au Chili, en janvier, pendant laquelle il a accusé de « calomnie » les victimes d’un prêtre prédateur, le pape François n’a cessé de se heurter à la question des violences sexuelles dans l’Eglise catholique. Une bonne partie de son emploi du temps est consacrée à trouver comment sauverdu naufrage l’Eglise chilienne, dont tous les évêques lui ont remis leur démission en mai. Il a accepté celle de cinq d’entre eux, mais des victimes accusent plusieurs autres prélats d’avoir couvert les agissements de dizaines de clercs soupçonnés ou accusés d’agressions.
Les critiques visent en particulier le cardinal Francisco Javier Errazuriz, membre du C9, le conseil de neuf cardinaux dont s’est entouré François à son arrivée au Vatican, et le cardinal Ricardo Ezzati, archevêque de Santiago. Ce dernier est convoqué mardi 21 août par le procureur qui enquête sur plusieurs affaires. Le 4 août, l’archevêque de Santiago a annoncé qu’il renonçait à présider, le 18 septembre, le traditionnel Te Deum pour la patrie. Selon la presse chilienne, le président (conservateur) de la République, Sebastian Piñera, aurait menacé de ne pas s’y rendre si le cardinal Ezzati était présent.
« Grave faute morale »
Pendant ce temps, la justice du pays continue d’enquêter. Le 1er août, le procureur national a officiellement demandé à l’Etat du Vatican d’avoir accès aux dossiers canoniques de neuf clercs soupçonnés d’agressions sexuelles, puis, le 14 août, a perquisitionné le siège de la conférence épiscopale.
Le Chili n’est pas le seul cas que le pape a eu à traiter cet été. Le 30 juillet, François a obtenu la démission d’un archevêque australien, Philip Edward Wilson, condamné le 3 juillet à un an de prison pour avoir couvert des actes de pédophilie. Les autorités politiques australiennes avaient elles aussi exercé une pression sur le Saint-Siège pour que des décisions soient prises. « Le temps est venu pour le pape de le limoger », avait déclaré le premier ministre australien, Malcolm Turnbull. Un autre prélat australien, et non des moindres, est actuellement jugé pour des accusations d’agressions sexuelles. Il s’agit du cardinal George Pell, membre lui aussi du C9 du pape et responsable des affaires économiques du Vatican.
Deux jours auparavant, le 28 juillet, le pape François avait accepté la démission du collège des cardinaux de Theodore McCarrick, 88 ans, ancien archevêque de Washington, accusé d’agressions sexuelles sur mineurs et sur majeurs. La mise en cause de cette éminente figure de l’Eglise américaine n’a pas fini de soulever des questions gênantes dans la mesure où sa conduite sexuelle n’aurait pas été un secret pour tout le monde. Pas même au Vatican. Le président de la conférence épiscopale américaine, le cardinal Daniel DiNardo, a lui-même reconnu que le fait que des plaintes contre Theodore McCarrick aient été tenues secrètes « pendant des décennies » était une « grave faute morale ».
Aux Etats-Unis, les regards se sont tournés vers le plus haut responsable américain au sein de la curie romaine, le cardinal Kevin Farrell, préfet du dicastère (ministère) pour la famille et les laïcs. Ordonné évêque par Theodore McCarrick, il a été son vicaire général à Washington jusqu’en 2006.
Interrogé par l’agence Associated Press sur ce qu’il savait de la conduite de son mentor, il a affirmé qu’il n’avait jamais eu ne serait-ce qu’un soupçon ni connaissance d’aucune plainte. Questionné à son tour, l’actuel archevêque de Washington, le cardinal Donald Wuerl, a fait la même réponse. Mais ce n’est pas son seul souci : il est par ailleurs cité dans le rapport sur les diocèses de Pennsylvanie comme l’un des évêques – il était en poste à Pittsburgh de 1988 à 2006 – ayant protégé un prêtre abusif.
Le 20 juillet, enfin, le pape a accepté la démission d’un évêque auxiliaire de Tegucigalpa (Honduras), Juan José Pineda, 57 ans. Le prélat était l’adjoint du cardinal Oscar Rodriguez Maradiaga, lui aussi membre du C9 de François. En 2017, le Vatican avait conduit une enquête sur Juan José Pineda à la suite, semble-t-il, d’accusations concernant sa vie sexuelle.

أرامل الحرب اليمنية.. ماذا بعد عودة خاتم الزواج في تابوت؟

تحصد الحرب المستعرة نارها في اليمن منذ سنوات الأخضر واليابس وحيوات مئات آلاف العوائل. تبقى النساء من أرامل الحرب من بين الفئات الأكثر تضرراً في مجتمع تقليدي ينظر للمرأة على أنها "ضلع قاصر".
لم يكن أمام اليمنية، أمان، وهي أم لطفلين، في الـ20 من عمرها، سوى الرضوخ للضغوط الاجتماعية بالزواج من شقيق زوجها، الذي قُتل خلال الحرب المستمرة في البلاد، منذ أكثر من سنوات، وخلفت أعداداً كبيرة من الأرامل اللاتي فقدن أزواجهن، ليواجهن مصائرهن في ظروف مأساوية في الغالب. وتُجبر البعض من أولئك الأرامل، على الزواج من أقارب المتوفين أو يقفن في وجه الضغوط ويبدأن حياة جديدة، تختلف باختلاف الأسر أو الأعمار وغيرها من الاعتبارات.

تنحدر أمان، من إحدى ضواحي صنعاء الشرقية وتفيد لـDW عربية، أنها تزوجت وما يزال عمرها 14 عاماً، إلا أن زوجها التحق بجبهات الحرب بين مسلحي جماعة الحوثيين المعروفين بـ"أنصار الله" والقوات الموالية للحكومة المعترف بها دولياً، في مديرية "نِهم" شرق صنعاء. وبينما ولدت زوجته طفلتها الثانية في العام 2016، عاد عبدالله إلى أسرته جريحاً، وبعد أن تعافى حاولت أمان إقناعه، ألا يذهب مجدداً إلى "الجبهة" وأن يبقى لها ولطفليها، إلا أنه أصر على الذهاب. 
"الاستعاضة" بشقيق الزوج
تواصل أمان حديثها ودموعها تنهمر، أنه "لم يعد إلينا إلا في الصندوق، فتحتُ الصندوق لرؤيته وتوديعه (ميتاً) لكنني لم أر سوى يده التي عليها خاتم زواجنا"، وعقب ذلك، قضت أمان شهور "العِدة" (الفترة الشرعية بعد وفاة الزوج أو الطلاق التي يجب على المرأة انتظارها قبل الزواج من جديد)، في منزل أهلها، قبل أن يأتي إليها والد زوجها القتيل، يضعها أمام خيار الزواج بشقيقه للحفاظ على طفليها أو أن يأخذ طفليها، وهو ما دفعها للقبول بالزواج بشقيقه، حتى لا تفارق طفليها.

يعد زواج "الأرملة"، المرأة التي تفقد زوجها بالحرب، من شقيق زوجها أو أحد أقاربه، أحد أكثر الخيارات التي تدعمها العادات والتقاليد والضغوط الاجتماعية، بمناطق متفرقة باليمن في إطار ما يُعرف بـ"الاستعاضة"، وهو ما حصل مع أمان، ومثلها خديجة، البالغة من العمر 35 عاماً، وهي أم لأربعة أطفال، إذ لم يكن أمامها من خيارٍ للبقاء مع أطفالها في منزل زوجها الذي قضى بغارة جوية سوى الارتباط بشقيقه زوجاً جديداً، ومع كونه خياراً يتم تحت الضغوط الاجتماعية بالغالب، فإنه بالنسبة لأخريات، قد لا يكون هناك من أسرة القتيل، من يتزوجها، إذا ما كان الخيار الأقل مرارة، في مرحلة ما بعد رحيل الزوج.
العيش مع الأمل
وبالرغم من ذلك، لا يعد الزواج بشقيق أو قريب الزوج القتيل/المتوفي، أمراً لا مفر منه دائماً، فعلى عكس أمان وخديجة، ما تزال "فاطمة" تقاوم الضغوطات والقيود المجتمعية، بعد نحو عام ونصف على مقتل زوجها أحمد، بغارة جوية، استهدفت أحد المواقع العسكرية الخاضعة للحوثيين. وتعتقد فاطمة، البالغة من العمر 30 عاماً، أن زوجها قد لا يكون قُتل بالضرورة، إذ لم تستطع التعرف على جثته عندما أُحضرت للدفن، حيث ملامح وجهه كانت قد اختفت.
ما يزال الأمل يراود فاطمة بأن زوجها قد يعود، والسبب في ذلك، كما تروي لـDW عربية، هو قصص يتم تناقلها، عن صديقة لها، تُدعى "خلود"، عاد زوجها بعد عامين على أنباء مقتله، إذ اتضح أنه كان أسيراً، ليفُاجأ سكان القرية التي تقطنها غرب صنعاء بعودته بينما كانت زوجته على وشك الزواج بآخر، وهو ما يمنح فاطمة الأمل، بينما تعمل على "ماكينة خياطة" للملابس لتوفير ما يطعم أطفالها الثالثة، إلى جانب تسملها معونة غذائية ومبلغاً مالياً لا يتجاوز 20 ألف ريال شهرياً (بحدود 80 دولار)، من إحدى الجمعيات، كل ثلاثة أشهر.
بين بيع الرياحين وحمل السلاح
تتعدد مصائر الأرامل اللاتي يقتل أزواجهن في الحرب، من الزواج بآخر (كشقيق القتيل) أو سواه، وبين مواصلة الحياة بظروف صعبة، دون شريك، وخصوصاً بالنسبة لأولئك، اللاتي صار لديهن عدد من الأطفال، يتحولن إلى معيلات لرعايتهم، كما هو حال بلقيس (تتحفظ عن تقديم هويتها الكاملة بسبب الحساسيات المجتمعية)، في الإفلات من القيود المجتمعية. فبعد عامين على مقتل زوجها في إحدى جبهات الحرب الداخلية، انتقلت بلقيس، بصحبة أطفالها الخمسة، من الريف إلى العاصمة صنعاء، حيث تعمل في بيع نبات الرياحين، ذات الرائحة العطرية، والذي يستخدم بشكل واسع في المناسبات الاجتماعية، وتقول لـDW عربية، إنها تبيع حزمة الرياحين الواحدة بنحو 700 ريال، بعد أن اتفقت مع صديقات لها في القرية قبل سفرها تزويدها بكميات الرياحين أسبوعياً لبيعها في الأسواق.
إلى جانب ذلك، دخلت الأرامل، على خط التجنيد، وهو الأمر الذي طرأ في سنوات الحرب الأخيرة، على الرغم من محدوديته، حيث نظمت القوات الحكومية في تعز استعراضاً لنساء يحملن السلاح أكثر من مرة، ومثلها استعراضات مسلحة لمواليات للحوثيين ظهرن يحملن الأسلحة وتلقين دورات في استخدام الأسلحة، وهي الاستعراضات التي كشفت الخطابات المترافقة معها، عن دخول "زوجات الشهداء"، ضمن المجندات. ويُسند إليهن، في الغالب، مهام في جهاز الشرطة أو واجبات تنظيمية غير علنية.
صفية مهدي -DW

تصميم عرائس أوبريت "الليلة الكبيرة" أبرز أعمال الفنان الراحل ناجي شاكر.. الصور

توفي الفنان التشكيلي المصري ناجي شاكر، أحد رواد مصممي عرائس "الماريونيت" (الدمى)، عن عمر ناهز 86 عاما بعد صراع مع المرض.
وارتبط شاكر في وجدان المصريين والعرب بتصميمه عرائس أوبريت "الليلة الكبيرة" بمشاركة الشاعر المصري الراحل صلاح جاهين، والملحن والمطرب الراحل سيد مكاوي.
ونعت إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية شاكر، قائلة إن "مصر فقدت أحد أهم مبدعيها في فنون الديكور ورائد فن تصميم العرائس". وأضافت -في بيان- "شاكر رسم بخطوطه الإبداعية العديد من المسارات الفنية المختلفة في السينما والمسرح"، ووصفت رحيله بالخسارة الكبيرة للفن المصري والعربي.
ولد ناجي شاكر بالقاهرة عام 1932، وتخرج في كلية الفنون الجميلة عام 1957، وعُين معيدا فيها عام 1959.
وشارك في تصميم أعمال فنية عديدة، منها تصميم عرائس وديكور مسرحية "الشاطر حسن"، و"بنت السلطان". كما صمّم أوبريت "الليلة الكبيرة" التي اشترك بها المسرح المصري في مهرجان بوخارست الدولي للعرائس، وفاز بالجائزة الثانية عن تصميم العرائس والديكور.
وحصل ناجى شاكر على عدة جوائز فنية، من بينها جائزة المهرجان القومي للسينما عن الإشراف الفني وتصميم الديكور والملابس لفيلم "شفيقة ومتولي" بطولة سعاد حسنى وأحمد زكي.
مدونة ميادين الحرية - وكالة الأناضول

Frederick Forsyth, auteur à succès et homme de terrain

Ecrivains espions, espions écrivains (5/5). L’écrivain britannique s’est trouvé cinquante ans durant sur bien des points chauds du globe. En tant que journaliste, puis romancier à succès. Et informateur du MI6…
Frederick Forsyth fait partie de ces écrivains-aventuriers qui aiment courir la planète. Mais parce qu’il ne peut plus guère, à bientôt 80 ans (le 25 août), bondir d’un continent à l’autre ni courir des risques en zone hostile, le romancier vient d’écrire un « thriller en chambre », The Fox, une histoire de hackeur trop doué, qui paraît le 20 septembre au Royaume-Uni.
Le précédent, The Kill List (Albin Michel, 2015), était une traque comme il les affectionne. Celle d’un terroriste islamiste, difficilement localisable, qui, sur les réseaux sociaux, enjoignait aux jeunes musulmans de tuer des « infidèles » en Occident.
Pour ce livre, l’ex-reporter de guerre, devenu l’un des maîtres internationaux du thriller d’espionnage – ses livres se sont vendus à 72 millions d’exemplaires dans trente-six langues –, était allé à Mogadiscio flanqué d’une escorte exceptionnelle : un garde du corps, un ancien membre des forces spéciales britanniques et quatre soldats somaliens. En vue du pénultième, Cobra (Albin Michel, 2011), il s’était rendu en Guinée-Bissau, en 2009, la veille de l’assassinat du président Vieira, dont il fut le témoin direct. Ultimes péripéties d’une existence placée sous le signe du danger et de l’investigation.
Patriote pro-Brexit
Le doute a longtemps plané sur le degré de proximité de Frederick Forsyth avec le MI6, les services de renseignement extérieur de Sa Majesté. Pour en savoir autant sur les coulisses géopolitiques, les maîtres espions, les taupes, les armes, les techniques de désinformation ou les préparatifs liés aux opérations conduites par les forces spéciales, L'écrivain britannique s'est trouvé cinquante ans durant sur bien des ... Mais parce qu'ilne peut plus guère, à bientôt 80 ans (le 25 août), ... devait y avoir ses entrées, du moins dessources haut placéesIl l'a admis dans des interviewsMais il n'en disait pas plusJusqu'à lapublication de ses Mémoires.
Par Macha Séry

مؤامرة غزة .. الباب الملكى لصفقة القرن

يبدو أن مؤشر تنفيذ صفقة ترامب تنتقل سريعا من رام الله الى غزة بعد أن إصطدمت بشدة بموقف أبو مازن العنيد، وكما ذكرت صحيفة "هاآرتس" أن الخطة تنقسم الى 6 مراحل متتالية تبدأ بوقف إطلاق نار شامل، إعادة فتح معابر غزة الحدودية وتوسيع منطقة الصيد المسموح بها، تقديم المساعدة الطبية والإنسانية، ثم حل مشكلة الجنود الأسرى والمفقودين لدى غزة، يليها إعادة بناء واسعة للبنية التحتية في غزة بتمويل أجنبي وعربى، بعدها تبدأ مباحثات حول الموانئ البحرية والجوية في غزة.
الخلاف داخل الكابينت الإسرائيلى يتمحور حول إتجاهين أحدهما يتزعمه نتنياهو ويفضّل العودة الى بنود التهدئة التى أقرّت بعد عدوان إسرائيل فى 2014، والإتجاه الآخر يتزعمه أفيجدور ليبرمان وزير جيش الدفاع الذى يتحمس لإتفاق موقع يشمل بنود محددة يوقع عليه الطرفين ويمهد لتغيير شامل فى القطاع (تحت زعم الظروف الإنسانية)، وقد بدأ تنفيذ المرحلة الأولى من الإتفاق بالفعل يوم الأربعاء 15 أغسطس وذلك بوقف إطلاق النار وفتح المعابر وتوسيع حيّز الصيد، ويبدو من ذلك حماس إسرائيل وإستعجالها لتنفيذ الخطة، وفى إنتظار ملاحظة مدى إلتزام الجانب الفلسطينى يوم الجمعة 17 ومراقبة ما يحدث على حدود القطاع ووقف إستخدام الطائرات الورقية الحارقة، وقالت مصادر فلسطينية إن اتفاق التهدئة مع إسرائيل يشمل وقفاً تاماً للنار والبالونات الحارقة وغيرها من المظاهر العسكرية، في مقابل رفع الحصار كاملاً عن قطاع غزة وتنفيذ مشاريع إنسانية. وأضافت أنه في حال تذليل عدد من العقبات القليلة المتبقية، فإن «حماس» ستوقع اتفاق التهدئة بعد إجازة عيد الأضحى.
الجديد فى الأمر هو دخول قطر "بموافقة مصرية" على خط الإتفاق وتقديم تصور خاص، بل إشتراك الدوحة من خلال تقديم معونات إقتصادية لدفع أجور الموظفين فى القطاع وتزويد محطات الكهرباء بالطاقة، ويقول التليفزيون الإسرائيلى أن الدوحة والقاهرة يعملان بشكل منفرد حتى الآن، بل أن الجانب الأمريكى حدد لنفسه دورا أساسيا فى تجهيز المطار والميناء، السؤال هو : لماذا كل هذا الإهتمام المفاجئ بغزة الآن؟ ولماذا إلزام الجانب الإسرائيلى بالموافقة على إحداث تحوّل على الواقع الاقتصادي والإنساني في قطاع غزة، وضمن ذلك منح الضوء الأخضر لتنفيذ مشاريع كبيرة لتحسين واقع البنى التحتية الأساسية في القطاع، وتحسين العمل في المعابر التجارية وإدخال مواد البناء وغيرها، وأن يلتزم الجانب المصرى بفتح معبر رفح الحدودي بشكل متواصل وتحسين العمل فيه والسماح بحرية الحركة من القطاع وإليه، وفي المقابل، فإن مسودات الاتفاق تلزم "حماس" بوقف عمليات إطلاق الصواريخ، والامتناع عن مواصلة حفر الأنفاق الهجومية التي تمتد إلى داخل إسرائيل، وإعادة تكريس منطقة الحزام الأمني غرب الجدار الحدودي الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة، إلى جانب التوصل إلى تسوية بشأن مصير الأسرى الإسرائيليين لدى الحركة.
دبلوماسي أردني بارز يؤكد لـ "إسرائيل اليوم" أنه خلال جولتهما الأخيرة في الشرق الأوسط، قدم مستشار وصهر الرئيس ترامب، جاريد كوشنر، ومبعوثه إلى المنطقة جايسون غرينبلات، لقادة الدول العربية – بينهم الرئيس المصري السيسي والملك الأردني عبد الله ومسؤولين سعوديين – مبادئ "صفقة القرن" التي تبلورها الإدارة في واشنطن.
وفى سابقة غير معهودة كشفت صحيفة "المصرى اليوم" فى عدد اليوم الجمعة 17 أغسطس عن تفاصيل صفقة القرن، وذلك من خلال طرح 3 بنود رئيسية من الصفقة:
( الأول) هو تنازل الحكومة المصرية عن 720 كيلومتراً مربعاً من أراضي سيناء لصالح الدولة الفلسطينية المقترحة، وهذه الأراضي عبارة عن مستطيل، ضلعه الأول 24 كيلومتراً، ويمتد بطول ساحل البحر المتوسط من مدينة رفح غربا، وحتى حدود مدينة العريش، أما الضلع الثاني فيصل طوله إلى 30 كيلومتراً من غرب كرم أبوسالم ، ويمتد جنوبا بموازاة الحدود المصرية الإسرائيلية، وهذه الأراضي )٧㿔 كيلومتراً مربعاً) التي سيتم ضمها إلى غزة تضاعف مساحة القطاع ثلاث مرات، حيث إن مساحته الحالية تبلغ 365 كيلومتراً مربعاً فقط.
(الثانى) مقابل هذه المنطقة التي ستُضم إلى غزة، يتنازل الفلسطينيون عن 12% من مساحة الضفة لتدخل ضمن الأراضي الإسرائيلية.
(الثالث) تحصل القاهرة على أراض من إسرائيل جنوب غربي النقب (منطقة وادي فيران)، المنطقة التي ستنقلها إسرائيل لمصر يمكن أن تصل إلى 720 كيلومتراً مربعاً (أو أقل قليلا).
إن إضافة 720 كم مربع لغزة تمكن الفلسطينيين من إنشاء ميناء دولي كبير (في القطاع الغربي من غزة الكبرى)، ومطار دولي على بعد 25 كم من الحدود مع إسرائيل، والأهم، بناء مدينة جديدة تستوعب مليون شخص على الأقل، وتشكل منطقة تطور ونمو طبيعي لسكان غزة والضفة، بل ويمكنها استيعاب أعداد من اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في دول أخرى.
مبدأ الأرض مقابل الأرض:
تتسلم مصر قطعة أرض من إسرائيل في صحراء النقب، والحد الأقصى لمساحة هذه الأراضي سيكون 720 كم مربع، وتسمح تل أبيب للقاهرة بشق نفق يربط بين مصر والأردن. ويبلغ طول هذا النفق حوالي 10 كم، ويقطع الطريق من الشرق للغرب (على بعد ٥ كم من إيلات)، ويخضع للسيادة المصرية الكاملة، والحركة من مصر إلى الأردن (وبعد ذلك شرقا وجنوبا للسعودية والعراق) ستتم بدون الحاجة للحصول على إذن من إسرائيل، وبين الميناء الجوي الجديد في غزة الكبرى والميناء البحري الجديد هناك"وكلاهما على ساحل المتوسط" وحتى هذا النفق المصري - الأردني في الجنوب، سيتم مد خط سكك حديدية، وطريق سريع، وأنبوب نفط (وتسير هذه الخطوط داخل الأراضي المصرية بمحاذاة الحدود مع إسرائيل)، ثم تعبر هذه الخطوط الثلاثة النفق إلى الأردن، ثم تتشعب باتجاه الشمال الشرقي لتغذي كل من الأردن والعراق، وإلى الجنوب، باتجاه السعودية، ودول الخليج، (يجب أن ننتبه أيضا الى علاقة تلك الخطة بمشروع نيوم).
سيتم ضخ استثمارات هائلة في مجال تحلية وتنقية المياه. ويتطلب هذا المجال الحصول على خبرات تكنولوجية متقدمة جدا، وتوفير رؤوس أموال بالمليارات. وتفتقر مصر لهذين العنصرين. لذلك، فمقابل الكرم المصري، سيقرر العالم ضخ استثمارات كبرى في مصر في مشروعات ضخمة لتحلية وتنقية المياه، وذلك عبر البنك الدولي ومؤسسات مشابهة.
أحد المكاسب التي ستحققها مصر مقابل التنازل عن قطاع من أراضيها للفلسطينيين، هو موافقة إسرائيل على إجراء تغييرات محددة فى الملحق العسكري من اتفاقية السلام، كما أن جزء من التعويضات التى ستحصل عليها مصر، سيتمثل بموافقة الدول الأوروبية (خاصة فرنسا) على بناء مفاعلات نووية في مصر لإنتاج الكهرباء. "توضيح : لا أتبنى هذه الرؤية ولكن أنقلها فقط عن المصرى اليوم"
(تضمن المشروع المتضمن فى صحيفة المصرى تعداد الكثير من الميزات المتوهمة التى ستحصل عليها مصر، من ضمنها "على سبيل المثال" إمكانية حصول مصر على جائزة نوبل للسلام وتدفق الإستثمارات العالمية)، كما تضمن أيضا مكاسب مثيلة للأردن وبقية الدول العربية.
إن نية إخراج خطة السلام الإقليمية، "في الوقت الذي تشكّل فيه التسوية في قطاع غزة جزءاً محورياً منه"، إلى حيز التنفيذ، هي بسبب إصرار أبو مازن على عدم التعاون مع إدارة ترامب بسبب مواقفه المتحيزة لإسرائيل على طول الخط، وتفسر كذلك دعوة رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية إلى القاهرة لعقد سلسلة من الاجتماعات والمداولات مع كبار المسؤولين الأمنيين المصريين، مصادر عربية كبيرة، بينها مسؤولون كبار في السلطة الفلسطينية، قالت أيضاً إنه على ضوء رفض أبو مازن مقابلة مبعوثي ترامب إلى المنطقة والبحث مع الإدارة في واشنطن تفاصيل خطة السلام المتبلورة، وعلى الرغم من الضغوط التي تمارسها الدول العربية المعتدلة على الفلسطينيي للنزول عن شجر المقاطعة التي فرضها رئيس السلطة على جهود الوساطة الأميركية، وعلى ضوء تشبث أبو مازن بقرار عدم التعاون مع مبعوثي الرئيس في المنطقة بل وحتى مقاطعتهم، اتخذ الرئيس ترامب ورجاله قراراً بتقديم خطة السلام الإقليمية إلى الجمهور الفلسطيني وإلى الدول العربية، متجاوزاً رئيس السلطة الفلسطينية والقيادة الفلسطينية المتمسكان بمقاطعة الجهود الأميركية لدفع عملية السلام، هذا الاتفاق، الذي سيتحقق بوساطة الدول العربية المعتدلة، يتضمن أيضاً تنفيذ سلسلة من المشاريع الاقتصادية وخطط إعادة إعمار قطاع غزة، بدعمٍ وتمويل من المنظمات الدولية والمجتمع الدولي، فضلاً عن إمكانية نقل السلع إلى غزة عن طريق البحر من خلال رصيف مخصص لغزة في أحد مرافئ قبرص، حيث تخضع البضائع المرسلة إلى قطاع غزة والخارجة منه لفحصٍ أمني إسرائيلى.
إن بدء تنفيذ ما يسمى بصفقة القرن فى قطاع غزة يعتمد على أن أبو مازن والسلطة لا يحكمان قطاع غزة منذ أكثر من عقد، والخلاصة هي ان أي تسوية في القطاع ستكون في نهاية المطاف مع من يحكم على الأرض، أي حماس والفصائل الفلسطينية "حسب زعم أصحابها". 
الإدارة الأمريكية ترى أن الفكرة من وراء تنظيم واقع الحياة في قطاع غزة في إطار سلام إقليمي، هو خطوة أولى لتنفيذ صفقة القرن، بالرغم من أن عباس والقيادة الفلسطينية في الضفة الغربية لن يكونا جزءا منه، إذن هي صفقة Deal وليست خطة Plan أو مبادرة Initiative , وهذا يعني أن أساسها المنهجي تجاري يأخذ أسلوب المقايضة أو المقاصة، كما أنها قُدمت كما لو كانت القضية وقد أصبحت سلعة تامة الصنع Ultimate Productبمعني أنها معروضة للبيع وليس للتفاوض بشأن جودتها أو وفاءها بإحتياجات المُشتري النهائي الذي عليه إما أن يشتريها هكذا أو يرفضها " وهى طريقة مهندسها السمسار ترامب" .
رياض حسن محرم - الحوار المتمدن

Etats-Unis: "Ennemis de personne", les journaux américains ripostent face à Trump

Les journalistes ne sont pas l'ennemi": honnis par Donald Trump, des centaines de journaux américains ont répondu jeudi en publiant des éditoriaux pour insister sur l'importance de la liberté de la presse.
Menés par le Boston Globe sous le mot d'ordre #EnemyOfNone (Ennemi de personne), plus de 200 groupes de presse contre-attaquent après la multiplication des coups de boutoir du président américain contre les médias.
Le magnat qualifie à l'envi de "Fake News" tout organe de presse publiant des informations qui lui déplaisent. Il n'hésite pas également à traiter les grands médias d'"ennemi" ou d'"ennemi du peuple".
Donald Trump fait des émules
Selon le Globe, cette attitude encourage les "hommes forts" comme le Russe Vladimir Poutine ou le Turc Recep Tayyip Erdogan à traiter les journalistes comme des ennemis.
"Prétendre que les vérités qui vous déplaisent sont des 'fake news' est dangereux pour la démocratie", souligne le New York Times.
Pour les défenseurs de la liberté de la presse, les déclarations de Donald Trump menacent le rôle de contre-pouvoir de la presse et vont contre le premier amendement qui garantit la liberté d'expression et protège les journalistes.
Blog Freedom1/ats