تأييد #ترامب ضم #اسرائيل لل #جولان السورية المحتلة ، سابقة قد تدفع دولا أخرى لاتخاذ خطوات مماثلة

بإعلانه تأييد الاعتراف بسيادة اسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة، يزدري دونالد ترامب مرة ثانية الإجماع الدولي، ما قد يخلق سوابق تبرر نزعات توسعية لدى دول أخرى في العالم، حسب ما يرى خبراء.
احتلت اسرائيل القسم الاكبر من هضبة الجولان السورية عام 1967 وقامت بضمها عام 1981 رغم معارضة كامل المجتمع الدولي لهذا الضم. الا ان ترامب اعتبر فجأة الخميس في تغريدة انه “بعد 52 عاما حان الوقت” لتعترف الولايات المتحدة بالسيادة الاسرائيلية على هذه الهضبة.
الدبلوماسي الاميركي السابق ورئيس مجلس العلاقات الخارجية ريتشارد هاس يتوقف عند موقف الرئيس ترامب مشددا على أن القانون الدولي “يمنع التوسع على الارض عبر الحرب”، مضيفا “هذا الامر هو أحد ابرز ركائز النظام الدولي وهذا ما استندت اليه الولايات المتحدة في رفضها لاحتلال صدام حسين للكويت واحتلال بوتين للقرم”.
ويشير هاس بذلك الى التدخل الاميركي العسكري الذي طرد الجيش العراقي من الكويت عام 1991، والى قيام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بضم منطقة القرم الاوكرانية عام 2014.
وردا على سؤال حول كيف يمكن للولايات المتحدة التي فرضت عقوبات على روسيا لضمها القرم أن تدعم احتلال اسرائيل للجولان السورية، رد وزير الخارجية الاميركي مارك بومبيو قائلا عبر شبكة سكاي نيوز “ما فعله الرئيس ترامب بالنسبة الى هضبة الجولان هو الاعتراف بحقيقة على الارض والوضع الامني الضروري لحماية دولة اسرائيل. الامر بهذه البساطة”.
– “شريعة الغاب” –
وهذا الموقف الداعم لرئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو ليس الاول من نوعه بأي حال لدونالد ترامب. ففي كانون الاول/ديسمبر 2017 تجاهل ايضا الاتفاقات الدولية واعترف من طرف واحد بالقدس عاصمة لاسرائيل.
الا ان ترامب يذهب بعيدا أكثر هذه المرة، حسب ما يرى وزير الخارجية السويدي السابق كارل بيلت. قال في هذا الصدد “إنها شريعة الغاب التي تطبق مرة جديدة”، مضيفا “الكرملين سيكون مسرورا وسيطبق المبدأ نفسه في القرم، كما ستقوم بكين بالمثل بالنسبة الى مطالبتها بالسيادة على بحر الصين الجنوبي”.
ولم يخف الاوروبيون مع الدول العربية القلق الشديد ازاء هذا الموقف الجديد لترامب والذي لم يترجم بعد الى واقع.
فرنسا سارعت الى اعتبار الاعتراف بضم هضبة الجولان “خرقا للقانون الدولي”، معتبرة ان هذا الضم “سبق وان اعتبر لاغيا وكأنه لم يكن عبر قرارات عدة لمجلس الامن”.
كما رفضته سوريا واعتبرته “خرقا فاضحا للقانون الدولي”.
في نيويورك قال السفير السوري لدى الامم المتحدة بشار الجعفري “انها ارضنا وسنستعيدها عاجلا أم آجلا”.
المحلل ايلان غولدنبرغ من “المركز من اجل أمن أميركي جديد” اعتبر ان قرار ترامب “لن يكون سهل الهضم، فسيضعف امن اسرائيل وسيؤثر على مصالح الولايات المتحدة في الشرق الاوسط وأبعد من الشرق الاوسط، مع تحريك عش دبابير كان بالامكان الاستغناء عنه”.
وأضاف هذا الخبير “في حال توقفت واشنطن عن التقيد بالمبادىء الدولية لا بد من توقع قيام دول اخرى بضم أراض مجاورة لها”، مشيرا الى احتمال أن تقوم العربية السعودية باجتياح قطر.
أما ستيفن كوك خبير شؤون الشرق الاوسط في مجلس العلاقات الخارجية فيرى أنه كان الأجدى أن يمتنع ترامب عن اتخاذ قرار بشأن الجولان ما دام الوضع القائم حاليا مستمر منذ اكثر من خمسين عاما. وقال “ان موقف ترامب سيدفع الى قيام معارضة في حين أنه كانت هناك موافقة ضمنية”.
وخلص الى القول “ان اسرائيل موجودة في الجولان لدوافعها الخاصة واي موقف من ادارة ترامب لن يغير كثيرا في الامر”.
واشنطن ـ أ ف ب

#Musiques. #MichaelJackson, Dr Jekyll et Mr Hyde au pays du sucre d'orge. #Vidéo

Le roi du pop ? Le Howard Hughes de la disco ? Il y avait chez l'artiste un côté bal des vampires expliqué aux adolescents. Mais était-ce pour rire ?

En juin 2009, quelques jours après la mort de l'artiste, l'Académicien Marc Lambronlivrait sa vision du mystère "MJ".
Ce mystère humain tenait du sphinx égyptien et du grand serpent à plumes. Des Ray-Ban masquant ses pupilles, la bouche souvent barrée d'un masque de piéton japonais, des apparitions où la paranoïa se chiffrait en gardes du corps, il y a longtemps que Michael Jackson hantait sa propre vie comme un fantôme traqué. Le roi du pop ? Le Howard Hughes de la disco ? Même les enfants ont un jour 50 ans. Cette légende tire sa révérence au seuil de son retour annoncé, comme un phénix en pointillé, un bien étrange roi caché.
L'enfance, tout comme la musique, fut chez Michael Jackson fortement usinée. A 6 ans, ce Tom Pouce de l'Indiana incarne au sein des Jackson Five une sorte de James Brown miniature. Ce groupe familial était l'un des atouts de Tamla Motown, la machine à succès de Detroit, qui avait déjà révélé Stevie Wonder, Diana Ross et Marvin Gaye. Clé de cet engouement : le crossover, une musique chantée par des Noirs qui fait un gros clin d'oeil au public blanc. Mélodies de miel, stars à la chiourme. Ce fut le premier entre-deux, le premier morphing de cet être d'ambiguïtés.

Un personnage de Tim Burton

A l'époque du triomphe mondial de Thriller, l'enfance est encore là, sous forme d'un Disneyland privé. C'est le domaine de Neverland, avec ses manèges, sa grande roue, son manoir Tudor, où Michael Jackson-Peter Pan à la poursuite des enfants perdus pose tel l'extravagant docteur Dolittle au milieu de ses chimpanzés. Le mythe Jackson n'est pas séparable de la culture populaire : les fêtes foraines, les héros spatiaux des Marvel Comics, les séries B hollywoodiennes, les pantomimes du grand-guignol dont ses concerts donnaient un équivalent bionique. Certains êtres humains, voués au spectacle universel, deviennent parfois des golems d'eux-mêmes. Charlie Chaplin se projetait dans Charlot. Karl Lagerfeld a mondialement imposé sa silhouette de Prussien à catogan. Avec le chanteur de « Dirty Diana », on avait Dr Jekyll et Mr Hyde au pays du sucre d'orge : l'âme sombre de Jackson habitait le corps danseur de Michael. Dans une chanson comme « Don't Stop 'til You Get Enough », le falsetto partait vers les cieux, fol à en mourir. Au repos, la voix ressemblait curieusement à celle de Jackie Kennedy, languissante, étouffée, mignarde. Un personnage de Tim Burton au pays de Lolita.


Le premier scandale éclaterait en 1993 avec la plainte d'une famille. Quelle signification prenait soudain la fresque immense de Neverland représentant Michael entouré de centaines d'enfants, façon président Mao au moment de la récolte des vers à soie ? Les pieds de Fred Astaire, les dents de Dracula ? La grâce de l'elfe et le rictus du profanateur de sépultures ? Sorti de son caisson à oxygène, un roi des Aulnes hanta l'Amérique et le monde. Les goules et les succubes de «  Thriller » faisaient désormais cortège à leur créateur. L'homme de Neverland chercha la parade du côté de Graceland. En épousant la fille d'Elvis Presley, le vampire traqué s'alliait à un autre mythe platiné. Puis, deux enfants contractuels furent fabriqués en apnée avec une certaine Debbie Rowe, avant la naissance en 2002 de Prince Michael II, de mère porteuse inconnue.
Même là, une imagerie de fioles et de cornues bouillantes présidait à ces conceptions cachées, comme dans le laboratoire d'un savant fou pour film de Jerry Lewis. A Berlin, Michael Jackson exhibera son dernier-né depuis un balcon, au-dessus du vide. L'un de ses albums ne s'intitulait-il pas « Dangerous » ? Il y eut alors des CD plus métalliques, plus sombres, des rétrospectives et un retour commémoratif des Jackson Five pour un soir. Mais, coincé entre avocats, gros contrats et petits arrangements, le Dorian Gray de la danse lunaire paraissait perdu dans un labyrinthe cotonneux.
« Nous avons tous un peu de Michael Jackson en nous », a déclaré Frédéric Mitterrand à l'annonce de sa disparition. Oui, mais comme un alien, un enfant terrifié devenu le loup-garou au masque blanc ? Ces dernières années, le chanteur invisible évoquait un personnage d'Edgar Poe. Dépigmenté, desquamé, subissant une ultime rhinoplastie, c'était l'homme-iguane, la créature des marais. On le disait couturé de dettes et couvert de cicatrices. Ses financiers restructuraient sa dette comme celle d'un petit pays, même s'il possédait encore la moitié du catalogue des Beatles. Le nom de Michael Jackson sentait toujours le soufre. N'incarnait-il pas la créature de Franken-stein, le grand monstre invisible, le voleur d'enfants tapi dans l'inconscient puritain de l'Amérique ? Son retour sur scène était programmé à Londres, mais c'est au Ronald Reagan Hospital de l'Ucla qu'il a été transporté. La mort de Michael Jackson ? Disons plutôt qu'un extra-terrestre douloureux s'est soudainement dématérialisé.

ليست مجرد أعمال سينمائية.. كيف تعيد #أفلام #الزومبي تشكيل العالم؟.. #فيديو

في ظل وباء فيروسي انتشر في العالم كله، ويتحول كل من يصاب به إلى زومبي، يجول موظف من الأمم المتحدة العالم بحثا عن علاج ينقذ البشر من الهلاك المحدق بهم، هو جيري لان والذي يقوم بدوره المُمثل الأميركي براد بيت في فيلم "حرب الزومبي العالمية" (World War Z).
ورغم كثرة وتعدد البلدان التي كان من الممكن اللجوء إليها لإنقاذ الإنسانية دون الإخلال بالحبكة الدراميّة للعمل، فإن كاتب العمل -الذي كان رواية قبل أن يصبح فيلما- استخدم إسرائيل بوصفها الدولة التي كانت على دراية مبكرة بالوباء.
الأكثر من ذلك، أن الفيلم يتعامل مع "الجدار العازل" كالسبب الرئيسي في إنقاذ شعب إسرائيل والعالم من خطر الزومبي الموجودين خارج الأسوار، فإسرائيل عبر بوابات صغيرة سمحت بدخول البشر الذين لم يصبهم الفيروس للاحتماء.
هذا التسويق الأدبي والسينمائي للجدار العازل -بوصفه منفذا حيويا للنجاة في حالات الكوارث والأوبئة الكبرى- ليس مجرد عرض أدبي أو سينمائي حدث بالصدفة، فعلاقة الزومبي والخيال العلمي ككل بالعلاقات الدولية وإدارة الأزمات أصبحت أحد أكثر المواضيع طرحا في فصول العلاقات الدولية.
الدول المهيمنة على مجال الخيال العلمي هي نفسها التي حاولت التوسع خارج حدودها بالمشاريع الإمبريالية: بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا السوفياتية واليابان والولايات المتحدة سيسكساري روناي
بلا أدنى شك، يتعامل الخيال العلمي مع قضايا سياسية حرجة مثل سُبل النجاة في الأزمات الكُبرى أو فترات الأوبئة الفتّاكة، كما أنه يتعامل مع فكرة التوسع الإمبراطوري واكتشاف وإنقاذ مناطق منكوبة (غالبا ما تكون بفعل كائنات فضائية أو زومبي).
ويرى أستاذ الجغرافيا السياسية جاسون ديتمر أن الخيال العلمي ظهر كرد فعل على النهاية الفعالة للغزو في الأرض، أي نهاية التوسع الإمبراطوري الغربي، وقد تحول مجال الأدب -خاصة الخيال العلمي- إلى وسيط لنشر الأفكار الأيديولوجية والقيم الإمبراطورية. وبالتالي، هناك صلة واضحة بين الخيال العلمي والإمبريالية التي تُعرّف بأنها "صيانة أو توسع السلطة الوطنية على حساب البلدان الأخرى الأضعف شأنا.
الأيديولوجية الإمبريالية
وفق إرين هانا وروردن ويلكينسون الباحثيْن في مجال العلاقات الدولية، فإن أفلام الزومبي تطرح عددا هائلا من القضايا الحيوية التي تواجه العلاقات بين الدول.
فجميع القضايا التي تطرحها أفلام الزومبي بالفعل مطروحة على أجندات العلاقات الدولية مثل: انتشار الأمراض المُعدية، الهجرة والفرار الجماعي، محدودية الوصول إلى مياه الشرب الصالحة، الفقر، انعدام الأمن الغذائي، التدهور البيئي، التفكك الاجتماعي، العنف بجميع مظاهره.
ويرى الباحثان أن أفلام الزومبي -وعلى رأسها "حرب الزومبي العالمية" تدشن فكرة "حتميّة الحرب العالمية التي تقودها الولايات المتحدة" ضد كل ما يهدد نظامها الأمني. فاستخدام المخلوقات الزائفة هنا ليس سوى رمز للآخر المُختلف، سواء كان هذا الآخر عربيا، إرهابيا، مسلما، أفريقيا.
بالتالي، ما يحدث أن تلك الأفلام -سواء كانت مستوحاة من رواية أم لا- فهي نوع من التربية الأيديولوجيّة التي تُعزز القوالب النمطية الجنسانية، وتخدع المشاهد بطريقة تحد من إمكانيات التعاون بين الدول الأكثر حظا وقدرة على إنقاذ العالم (مثل الولايات المتحدة وإسرائيل) والدول الأقل حظا والأضعف (مثل الموجودين خارج الجدار العازل). كما أن تلك الأفلام تضفي الشرعية على بعض أشكال العنف والمواقف تجاه الخصوم في صراع البقاء أو أي مواجهات عسكرية.
ليست مُجرد لعبة
عام 2007، أصدر عدد من علماء الأعصاب من جامعة هارفارد والأكاديميين التابعين لمؤسسة "أبحاث الزومبي" (Zombie Research Association) -التي أسسها الكاتب مات موجك المُتخصص بأدب الزومبي- بيانا يبدأ بتأكيد أن وجود الزومبي حقيقي، وجاء فيه "وباء الزومبي قادم. والمسألة، ليست ما إذا كان حقيقيا أم لا، بل مسألة وقت. وعليه، فإن الجدل الحماسي حول الزومبي ضروري لبقاء الجنس البشري".
يُذكر أن محاولات علماء عباقرة كالسالف ذكرهم تأكيد وجود الزومبي ليست ساذجة أو طفولية، بل إن تلك المحاولات -وفقا لمقال دانيال دبليو دريزنر أستاذ بجامعة تافتس، لدى فورين بولسي- هي ما تجعل السياسة العالمية تسير على النحو الذي تسير به الآن.
يجب أن تؤخذ طفرة الزومبي على محمل الجد. فبالنسبة لبعض الباحثين في العلاقات الدولية فإن الاهتمام بكل شيء متوحش قد يكون في حد ذاته محاولة غير مباشرة للحصول على أرضية معرفية حول ما وصفه وزير الدفاع الأميركي السابق دونالد رامسفيلد ذات مرة بأنه مجهوليّة المجهولين (unknown unknowns) في الأمن الدوليدانيال دبليو دريزنر
نفس الرأي يقول به جوناثان مابيري المتخصص في أدب الزومبي، حيث يرى أن قصص وأفلام وألعاب الزومبي ليست عن الزومبي أنفسهم أو الموتى الأحياء، بل هي عما يجب أن تكون عليه السياسة الدولية في حالات الكوارث الكبرى.
لذلك، فإن ما سينقذ الإنسانية -وفقا لتلك القصص والأفلام- في حالات الكوارث الكبرى والمجاعات والأوبئة والأحداث الإرهابية، ليست الحضارة ولا القيم الروحانية بل القدرة على الفتك والقضاء نهائيا على الآخر مصدر الخطر.
المصدر : الجزيرة

مسؤولية القيادات في عصر التطرّف

هو الآن عصر التطرّف في الأفكار، هو عصر العودة إلى “البدائية” بما فيها تقديس “النار” ومُشعليها، بينما الناس هم حطبها ووقودها، حيث يتّجه الناس أكثر فأكثر لتبعية “جماعات نارية” تشعل اللهب هنا وهناك، تحرق الأخضر واليابس معاً، فتذهب ضحية لقيادات هذه الجماعات وأفكارها، نفوسٌ بريئة في أماكن مختلفة من العالم!.
المسؤولية هنا هي على التابع والمتبوع معاً، وعلى المتقاعسين عن دورهم في مواجهة التطرّف، وعلى المخالفين لطبيعة الحكمة الإلهية في هدف الاختلاف بين البشر، وعلى المستغلّين لأمانة الاستخلاف في الأرض وفي الحفاظ على توازن الطبيعة واعتدالها.
عالم العالم لا يعيش الخوف من “الآخر” كإنسان أو مجتمع مختلف في ثقافته أو لونه أو معتقده فقط، بل يعيش أيضاً الخوف من الطبيعة وكوارثها، ومن فساد استهلاك بشرها لخيراتها وثرواتها. عالم اليوم “تعولمت” فيه مظاهر التطرّف ومشاعر الخوف والكراهية. وربّما يساهم بتحمّل مسؤوليّة هذه “العولمة السلبيّة” التطوّر العلمي في وسائل الإعلام وفي التقنيّة المعلوماتيّة ووسائل “التواصل” الاجتماعي، إذْ يبدو أنَّه كلّما اقترب العالم من بعضه البعض إعلاميّاً وخبريّاً وتقنياً، تباعد ثقافيّاً واجتماعيّاً!.
عالم اليوم يخشى من الغد بدلاً من أن يكون كلّ يومٍ جديد مبعثاً لأملٍ جديد في حياة أفضل. شعوبٌ وجماعات تعيش الخوف من إرهابٍ ما قد يحدث في مراكزها الدينية أو التجارية أو التربوية، وأخرى تعايش الإرهاب حصيلة احتلال أو عبث صراعات عُنفية محلّية. مجتمعاتٌ تخاف من “أشباح”، وأخرى تعيش الناس فيها كالأشباح! لكن الجميع يشتركون في الخوف من المستقبل المجهول القادم!.
في عقد التسعينات من القرن الماضي، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي، كتب الكثيرون من العرب والمسلمين عن خطط إسرائيليّة وأجنبية لجعل “الإسلام” هو “العدوّ الجديد” للغرب، والبعض الآخر كتب في أميركا والغرب مبشّراً بنظريّة “صراع الحضارات”. لكن كانت كلّها كتابات ومجرّد حبر على ورق إلى حين وقوع أحداث 11 سبتمبر 2001 .
فالعالم يعيش هذه الحالة السلبيّة تحديداً منذ 11 سبتمبر/2001، حيث كان هذا اليوم تبريراً لبدء سياسة حمقاء قادها “محافظون جدد” في واشنطن اعتماداً على تغذية الشعور بالخوف من ناحية، ومشاعر الغضب الموصوفة بالكراهية من الناحية الأخرى.
إنّ يوم 11 سبتمبر 2001 كان يوماً لانتصار التطرّف في العالم كلّه، يومٌ انتعش فيه التطرّف السياسي والعقائدي في كلِّ بلدٍ من بلدان العالم، وأصبح بعده ” المتطرّفون العالميّون” يخدمون بعضهم البعض وإن كانوا يتقاتلون في ساحاتٍ مختلفة.. وضحاياهم جميعاً هم من الأبرياء. وبعد افتضاح أمر هذه السياسة، خرجت أصوات عنصرية  في أوروبا وأميركا تُدين الإسلام والمسلمين والعرب بالجملة وليس لمحاسبة أعمال فردية هنا وهناك.
إنّ التطرّف العنصري في المجتمعات الغربية ازداد فاعليةً وبروزاً خلال السنوات القليلة الماضية، وهو حاضرٌ الآن في مواقع رئاسية حاكمة في عدّة بلدان بما فيها الولايات المتحدة، وهذا ما شجّع أتباع الحركات والجماعات العنصرية على ممارسة أعمال عنف وإرهاب شملت مدناً أوروبية وأميركية، ووصلت مؤخّراً إلى نيوزيلندا في جريمة بشعة أدّت إلى مقتل وجرح العشرات من المصلّين المسلمين.
صحيحٌ أنَّ المواقف والتصريحات الصادرة عن العديد من المسؤولين الرسميين في الغرب ترفض الخلط بين الإسلام والعرب من جهة، وبين “الإرهاب” من جهةٍ أخرى، لكن بعض وسائل الإعلام الغربية وكثير من السياسيين الغربيين يبثّون في كثيرٍ من الأحيان ما هو مصدر شكٍّ وريبة وخوفٍ من كلِّ عربي وكلِّ مسلم في أميركا وأوروبا وصولاً إلى أستراليا.
وقد ساهمت هذه الثقافة المعادية للعرب والمسلمين في تقوية التيّار اليميني المحافظ في أميركا وفي عدّة دول أوروبية، كما كان لها التأثير الفاعل في نجاح ممثّلي هذا التيّار في انتخابات الكونغرس خلال فترة عهد باراك أوباما، ثمّ بإيصال دونالد ترامب لمنصب الرئاسة الأميركية.
طبعاً تشويه الصورة العربية والإسلامية في الغرب، رافقه ويرافقه، عاهات وشوائب كثيرة قائمة في الجسمين العربي والإسلامي، كما أنّ المناخ السياسي والثقافي والإعلامي في الولايات المتحدة والغرب عموماً هو جاهزٌ لكلّ عاصفةٍ هوجاء ضدَّ كلّ ما هو عربي وإسلامي، خاصّةً بعدما حدث ويحدث من ممارساتٍ إرهابية هنا أو هناك، وتتبنّاها “داعش” فتعطي زخماً كبيراً ووقوداً لنار الحملة على العرب والمسلمين أينما كانوا.
ومع مجئ إدارة ترامب إلى “البيت الأبيض” اتّجهت أميركا ومعها بعض الدول الغربية، إلى سياسة التخلّي عن “العولمة” بجانبيها الاقتصادي والعسكري، واستبدالها بسياسات قائمة على “قوميات” ومصالح، وليس على تكتّلات دولية تُقيّد حركة الولايات المتحدة أو تُلزمها بتحالفاتٍ لا جدوى خاصّة منها. ومن يتابع تصريحات قادة الأحزاب اليمينية المتطرّفة في عدّة دول أوروبية يجد جامعاً مشتركاً مع مقولات ترامب وتوجّهاته ضدّ كل مضامين “العولمة”، وعلى قاعدة من مفاهيم عنصرية.
المسألة الأخرى، التي تزامنت مع موجة التراجع في الغرب عن “العولمة” لصالح “القوميات”، هي ظهور العامل الديني المساعد على تبرير العنصرية ضدّ الشعوب والثقافات المغايرة، كما لمسنا ذلك في التيّارات الدينية المحافظة التي دعمت دونالد ترامب، والتي تدعم المرشّحين الأوروبيين اليمينيين. وخطورة هذا العامل في الحياة السياسية بالدول الغربية هو أنه يجنح بحكّامها نحو التطرّف والتناقض مع دساتيرها ومجتمعاتها العلمانية، ويجعل حربهم مع الجماعات الإرهابية في العالم وكأنّها حروب مع أديان وقوميات أخرى!.
وحينما يكون المتَّهم (جماعات إرهابية بأسماء عربية وإسلامية)، فإنَّ الغضب الغربي العام يتمحور حول العرب والمسلمين أينما وُجدوا، فكيف إذا ما أضيف إلى ذلك ما زرعته منذ عقد التسعينات في عقول الغربيين، كتابات ووسائل إعلامية (مسيَّرة من قبل جماعاتٍ صهيونية أو عنصرية حاقدة) من زعمٍ حول “الخطر الإسلامي” القادم إلى الغرب!؟ وكيف يكون أيضاً حجم هذا الغضب إذا ما صدر عن جهلٍ عام بالإسلام وبالعرب وبقضايا العرب والمسلمين؟ وكيف يكون حجم هذا الغضب إذا ما اقترن بممارساتٍ سلبيةٍ خاطئة، قام ويقوم بها عددٌ من العرب والمسلمين حتّى في داخل المجتمعات الغربية التي تعاني من تضخّم عدد المهاجرين إليها، وما يحمله هؤلاء المهاجرون الجدد (من مختلف بلدان العالم) من طقوسٍ وعاداتٍ وتقاليد ومظاهر لا تندمج سريعاً مع نمط حياة المجتمعات الغربية!؟.
إنّ مشكلة “العالم الإسلامي” ليست مع المسيحيين في الغرب، لأنّ “الغرب المسيحي” نفسه عانى من صراعاتٍ دموية حصيلة الصراع على المصالح بين حكّام دول “العالم الغربي”، وأيضاً كنتيجة للعنصرية العرقية والإثنية المتجذّرة في أوروبا وفي الولايات المتحدة، وقد شهدت القارة الأوروبية في القرن العشرين حروباً لم يشهد العالم لها مثيلاً من قبل، جرت بين دول أوروبية مسيحية، يجمع بينها الموقع الجغرافي الواحد كما يجمعها الدين الواحد والحضارة الواحدة.
إنّ الذين يسوّقون الآن في الغرب من جديد لفكرة “الصراع بين الإسلام والغرب” يريدون فعلا بهذه الدعوة جعل الغرب كلّه بحالة جبهة واحدة ضدّ الإسلام كموقع جغرافي، وقلب هذا الموقع الجغرافي هو الوطن العربي.
لكن هناك في داخل الغرب قوًى تريد التقارب مع العرب والمسلمين، كما هناك في داخل الغرب قوًى تريد العداء معهم. هناك في داخل الغرب قوى تتصارع مع بعضها البعض، وهناك في داخل العالم الإسلامي حروب داخلية على أكثر من مستوى. إذ ليس هناك جبهتان: غربية وإسلامية، بل هناك كتل متنوعة وقوى متصارعة في كلٍّ من الموقعين.
هي مسؤولية من هم في موقع القيادة على المستويات كلّها أن تتمّ محاصرة وعزل التيّارات العنصرية في المجتمعات الغربية، كما هي أيضاً المسؤولية تجاه جماعات العنف في المجتمعات العربية والإسلامية. هي مسؤولية القيادات الحاكمة والقيادات الدينية وقادة مؤسّسات المجتمعات المدنية والإعلامية، فالكلّ مسؤولٌ عمّا وصل إليه العالم اليوم من انحدارٍ في القيم ومن ممارساتٍ وحشية في قتل الأبرياء.
صبحي غندور - مدير “مركز الحوار العربي” في واشنطن.
 sobhi@alhewar.com

Angela #Merkel se dit favorable à un court report de la date du #Brexit

La chancelière allemande Angela Merkel a jugé jeudi que les Européens pouvaient accorder aux Britanniques un report du Brexit, ajoutant qu'il devrait s'agir d'une "extension courte" de la période préalable au divorce.
Si le Parlement britannique ne ratifie pas l'accord négocié par la Première ministre britannique avec Bruxelles, il faudra alors songer à un sommet européen extraordinaire, a indiqué Angela Merkel.
Le Conseil européen va tenter ce jeudi d'éviter une sortie brutale du Royaume-Uni de l'Union européenne, à huit jours de la date fatidique fixée pour le Brexit qui reste d'actualité.
Report de trois mois demandé
Theresa May va présenter à Bruxelles sa demande d'un report de trois mois du divorce, censé avoir lieu le 29 mars, face à des dirigeants européens lassés des atermoiements britanniques et décidés à poser leurs conditions.
La Première ministre leur exposera en personne ce qu'elle leur a déjà écrit la veille: la requête d'un décalage jusqu'au 30 juin de la date du Brexit.
"Je crois qu'une courte extension sera possible", a déjà répondu mercredi le président du Conseil européen, Donald Tusk, maître de cérémonie du sommet qui réunira jeudi à Bruxelles les dirigeants des pays de l'UE.
Blog Freedom1/agences

في #اليمن فقط عجائب وغرائب وكوميديا سوداء وضحك كالبكاء

عادة يدخل احد الأشخاص أو مجموعة من الناس موسوعة جينيس للأرقام القياسية بسبب ما اخترعو من عجائب وما انجزو من غرائب ولكننا نحن الشعب الوحيد الذي تفوق على العالم وتفرد دون سائر الشعوب ودخل موسوعة غينيس من أوسع أبوابها بكل هذا الكم الهائل من الغرائب والعجائب والمهازل وبكل هذه الكوميديا السوداء وهذا الضحك الذي يشبه البكاء .!!
اليمن هي الدولة الوحيدة التي انقلبت فيها المعايير وتبدلت فيها الموازين فصارت الحكومة الشرعية تداوم في الخارج والحكومة الانقلابية تداوم في العاصمة .!!
في اليمن فقط مناطق التمرد أكثر أمانا من مناطق الدولة.!!
في اليمن فقط الحوثيون يعينون محافظا لسقطرى وبينهم وبينها الالاف الكيلومترات والشرعية تعين محافظين لذمار والمحويت واب وهي تحت سيطرة الحوثيين .!!
في اليمن في مناطق الحوثيين وزارة للخارجية لا تعترف بها جهة خارجية .!!
في اليمن في مناطق الحوثيين وزارة للكهرباء من غير وجود للكهرباء .!!
في اليمن فقط طائرات التحالف العربي لدعم الشرعية تقصف جنود جيش الشرعية وتعرقل الشرعية التي جاءت لدعمها ويقوم التحالف بتمويل منظمات الأمم المتحدة التي تقوم بتمويل الحوثيين . !!!
في اليمن فقط تدفع الأمم المتحدة ميزانية للجنة الوطنية لنزع الألغام التي تحت سيطرة الحوثيين فيستخدمون ميزانية نزع الألغام في زراعة الألغام. !!!
في اليمن فقط يتم دفع رواتب لأولاد المسؤولين وهم يدرسون في الخارج ويموت أساتذة الجامعات والمدارس وهو يؤدون واجبهم في الداخل .!!
في اليمن فقط يقوم جنود الأمن بقطع الطرقات للمطالبة برواتبهم ويقوم المواطنون بشق الطرقات .!!
في العالم كله يخاف البلطجية واللصوص من الجنود والشرطة وفي اليمن يخاف الجنود والشرطة من المتنفذين والبلطجية .!!!
في اليمن فقط يقوم بلطجي مثل غزوان المخلافي بتنصيب نفسه كشيخ بتعز ويرحب بالمحافظ الذي وصل إلى تعز بعد شهرين.!!
في اليمن فقط تقوم حرب طاحنة واشتباكات مسلحة بين مرافقي قيادات أمنية بعدن بسبب ربطة قات .!!
في اليمن فقط يقوم جنود الأمن بعدن بحراسة تلفون مثل عيسى العذري ويموت المدنيين جراء الانفلات الأمني .!!
 في اليمن فقط لمليشيا تهاجم والجيش الوطني يصد .!!
في اليمن فقط يترحم نزلاء الفنادق الأموات على شهداء الخنادق الأحياء .!!
وفي اليمن فقط يسخر مفسبكي المقاهي والمجالس من الجنود في المواقع والمتارس . !!
في اليمن فقط يقوم المواطنون من أبناء القبائل باختطاف الجنود من سعوديين ويمنيين مع الأطقم كما حدث في لبنات بالجوف ويقوم متنفذ حوثي في إب باختطاف طقم من شرطة المحافظة بمن فيه من الجنود . !!
في اليمن فقط تقوم قبائل من خولان بمحافظة صنعاء غزوة ذات جحافل قرى في حبيس بمحافظة إب وتحرق الممتلكات والمنازل وترتكب فضيحة بجلاجل بسبب خلاف على قطعة أرض.!!!
في اليمن فقط يقوم قيادي من مليشيا الحوثي بالتقاط صورا مع أطفال عائلة من قبائل حجور بعد إعدام جميع أفرادها كتعبير عن انسانيته .!!!
في اليمن فقط عجائب وغرائب ومخضرية وكوميديا سوداء تسبب ضحكا كالبكاء .!!
محمد مصطفى العمراني - كاتب يمني