السودان على خطى #مصر” 30 يونيو “.. حميدتي يدعو الشعب للنزول دعما للمجلس العسكري ويؤكد أنه لا يريد السلطة.. هل يصيخ #السودانيون السمع أم يستمرون في #الثورة حتى النهاية؟

السودان على خطى مصر 30 يونيو.. هذا هو خلاصة المشهد السياسي في السودان بعد عدة أشهر من اندلاع الثورة السودانية ونجاحها في الإطاحة بالرأس الكبيرة.
اليوم كرر نائب رئيس المجلس العسكري السوداني حميدتي ذات الكلمات التي كررها المشير السيسي في مصر حين طالب الشعب للنزول دعما للمجلس العسكري، وتفويضا بمحاربة الارهاب المحتمل.
حميدتي أيضا أكد ما أكده السيسي أول مرة من أن المجلس العسكري غير طامع في الحكم، ولا يريد سوى الخير للبلد.
السؤال المحوري الآن هل يصيخ السودانيون السمع ويدعمون المجلس العسكري ويسيرون على ذات الطريق الذي ثار عليه المصريون قبل 7 سنوات؟
أم يستمرون في ثورتهم حتى اقتلاع النظام القديم من جذوره؟
برأي السودانية مروة ثابت فإن  ‏المجلس العسكري هو الخير للسودان دائماً حائط صد امام الاعداء الممولين من جماعات الخراب والاخوان،داعية الى دعمه دائماً وابداً !
ويرى جمعة محمود (سوداني) فيؤكد أن  ‏المجلس العسكري يقف الى جانب الثورة و يراعي مصالح الشعب و البلاد علي عكس الاحزاب السياسية التي ترعي مصالحها الشخصية فقط.
وترى منى عمر (سودانية) فأبدت ‏‏دعمها للمجلس العسكرى والجيش فى مواجهتهم للارهاب والخونة، داعية إلى الوقوف خلفه فى حرب ضد الخونة.
الجهاد الأكبر
على الجانب الآخر أكد سودانيون أن الثوار ‏انتهوا من مرحلة الجهاد الأصغر ومعرفة حقيقة حميدتي،وعليهم بداية  مرحلة الجهاد الاكبر بإزالته وبقية مجرمي المجلس العسكري.
وقال آخرون إن المجلس العسكري يقود السودان نحو الدمار، مؤكدين حتمية الاستمرار في الثورة حتى النهاية.
برأي نصر الدين فإن ‏‎حميدتي ليس وحده، و يجب إزالة جميع أركان نظام الإنفاذ الفاسد، مشيرا إلى أن جهاز أمنه و تحت إشراف نائب الرئيس في ذلك الوقت على عثمان محمد طه هو من قام بتنظيم و تسليح مليشيا الجنجويد.
الشعب
برأي سودانيين فإن من يريد دعم ‎السودان عليه الوقوف مع شعبه وليس مع المجلس العسكري الانتقالي.
محمود القيعي - القاهرة/ رأي اليوم 

نعيمة وأولادها.. فيلم مغربي عن أهوال الهجرة السرية

قصة الفيلم تتناول جحيم الهجرة السرية التي تحصد أرواح المئات من الشباب الحالم بـ"الفردوس الأوروبي" المزعوم.
BANDE ANNONCE from AWMAN Productions on Vimeo.
انطلقت القاعات السينمائية المغربية مع بداية شهر يونيو الجاري في عرض الفيلم الروائي “نعيمة وأولادها”، للمخرج الفرنسي أوليفيي کوسماك، في عمل مشترك بين المغرب وفرنسا.
ويعرف الفيلم مشاركة مجموعة من الفنانين المغاربة، من بينهم جليلة التلمسي، وجميل الدريسي، وأسماء الحضرمي، وريم فتحي، ومحمد قطيب، وسعيد المختاري، وفدوى الطالب، وحمزة قاديري وسفيان القصيري.
الحلم بـ "الفردوس الأوروبي" المزعوم
وتتناول قصة الفيلم، الذي صوّرت أحداثه بين مدينتي طنجة وتنغير المغربيتين، جحيم الهجرة السرية التي تحصد أرواح المئات من الشباب الحالم بـ“الإلدورادو الأوروبي” (كلمة إسبانية تعني المذهّب)، من خلال شخصية نعيمة (جليلة التلمسي)، الأرملة الشابة التي تكبدت عناء تربية أبنائها الثلاثة بمفردها، حيث غرق أوسطهم في محاولة للالتحاق بأخيه الأكبر الذي سبق أن هاجر إلى فرنسا.
وحينما يعبر الحسین، الابن الأصغر، عن رغبته في سلك الطريق نفسه، تواجهه أمه بالرفض، وتفكر في إبعاده عن مدينة طنجة وعالمها المطل على “الفردوس الأوروبي” المزعوم، مختلقة لهذه الغاية ذريعة عائلية، لتقوده في رحلة “إنقاذ” نحو الجنوب، إلى قرية بضواحي تنغير.
وتتطور أحداث الفيلم، ليدخل الحسين، المراهق المتمرد على واقعه، في قصة غرامية متناقضة، وفي صراع داخلي حاد بين الرضوخ لرغبة أمه وحلم الهجرة إلى الخارج، فيبقى السؤال المطروح هل ستنتصر رغبة الأم التي تسعى إلى بناء جدار بين حلم ابنها الأصغر في الهجرة إلى فرنسا، أم ستتأتى للحسين إمكانية تجاوز هذا الجدار بالرضوخ لأهوائه ونزواته؟
ميادين الحرية عن العرب اللندنية

#Cinéma. « Zombi Child » : les élèves d’un pensionnat et la tentation du vaudou.. #Vidéo

Bertrand Bonello a écrit un film étonnant entre deux époques, le Haïti des années 1960, représenté par la mémoire d’un homme devenu zombi, et la France d’aujourd’hui, à travers les élèves d’une école d’élite près de Paris.

Film français de Bertrand Bonello. Avec Louise Labeque, Wislanda Louimat, Adilé David, Ninon François, Mathilde Riu (1 h 43). www.advitamdistribution.com/films/zombi-child
L’Histoire n’est pas seulement constituée d’une succession monolithique d’événements, mais creusée souterrainement par une nébuleuse de faits étranges et de gestes inconscients, de béances insondables et de rumeurs incertaines, qui forment comme l’obscur soubassement des destinées humaines. C’est l’hypothèse de son travail inconscient qu’explore Bertrand Bonello dans l’étonnant Zombi Child, qui marque le retour du cinéaste à une forme modeste (économie de moyens, rapidité du tournage, pas de stars) après Saint Laurent (2014) et Nocturama (2016). Hypothèse formulée dès les premières scènes par l’historien Patrick Boucheron, qui apparaît devant une assemblée de jeunes élèves, citant Le Peuple de Jules Michelet (1846) et professant une histoire « discontinue, hoquetante ».
Cette discontinuité est précisément celle qui préside à un récit à cheval sur deux époques. En 1962, à Haïti, un homme ordinaire nommé Clairvius Narcisse (Bijou Mackenson) fut intoxiqué par une poudre glissée dans sa chaussure et transformé en zombi, pauvre créature humaine privée de volonté et exploitée sans merci dans les plantations de canne à sucre. Ayant ingéré par hasard un morceau de viande – prohibée par les maîtres pour sa vertu d’antipoison –, Clairvius s’enfuit, l’esprit toujours embrumé, pour se cacher dans les hauteurs montagneuses de l’île, redescendant certains soirs en ville pour observer sa femme à distance.
En parallèle, on suit en France et de nos jours le parcours de Fanny (Louise Labeque), lycéenne pensionnaire de la maison d’éducation de la Légion d’honneur, à Saint-Denis (Seine-Saint-Denis), qui se languit d’amour pour un garçon éloigné. Fanny propose d’intégrer à sa sororité littéraire une camarade de classe d’origine haïtienne, Melissa (Wislanda Louimat), dont la solitude et l’étrange réserve semblent recouvrir un inquiétant secret, ayant partie liée avec la pratique du vaudou.
Souvenir persistant de l’esclavage
En entremêlant ainsi deux réalités distantes dans l’espace et dans le temps, le film ouvre entre elles une chambre d’échos réels ou imaginaires. A travers le cas connu de Clairvius Narcisse, documenté par l’anthropologue canadien Wade Davis (The Serpent and The Rainbow, Simon & Schuster, non traduit, 1985), c’est évidemment l’effarante réalité de l’esclavage qui est mise au jour. Ainsi le zombi de Bonello n’a-t-il rien d’une figure folklorique, ni même fantastique. Elle se dresse au contraire comme le souvenir persistant d’un préjudice réel, une dépossession achevée des individus dont le processus est retranscrit avec un évident souci de réalisme.
Cette mémoire historique sourd de bien des façons, des générations plus tard, au sein du pensionnat francilien de jeunes filles. A commencer par la présence de Melissa – dont les parents ont combattu la dictature de Duvalier – dans cet établissement fondé par un Napoléon Ier revenu sur cet acquis de la Révolution que fut l’abolition de l’esclavage – ce que rappelle Boucheron dans son cours : le XIXe siècle a « achevé » la Révolution. Mais aussi dans un devenir zombi qui caractérise, au sein d’un tel établissement, la formation des élites françaises : l’uniformisation, le strict code de conduite, l’exigence de réussite imposée aux pensionnaires les poussent à se ménager, en guise de défoulement, une existence parallèle et nocturne, dans les recoins les plus secrets du lycée.
Au flottement évanescent du récit adolescent succèdent donc les nuits possédées des jeunes filles, où la hantise historique s’immisce parmi leurs désirs transgressifs et leur tentation de fricoter avec le vaudou. De toutes ces circulations dans le temps, l’amour constitue la trame secrète, celle des magnifiques images mentales qui ponctuent le cours du film : Clairvius se souvenant en pleine zombification du visage de sa femme, Fanny rêvant à son amoureux lointain et peut-être imaginaire. Sous les volutes de magie noire, l’amour remonte le cours du temps, réactive le labyrinthe de la mémoire et se porte garant d’une histoire démantelée, dont la seule continuité réside sur le terrain des affects.
Par  Mathieu Macheret - lemonde.fr

اللعب بالنار فوق نفط الخليج

من المعلوم، من الخليج بالضرورة، أن المياه الدولية والإقليمية وحركة السفن وناقلات النفط تخضع، في الظروف الاعتيادية، لرقابة على مدار أربع وعشرين يوميًا من الأقمار الاصطناعية الأميركية. وفي أوقات التوتر واستمطار سحب الحرب، تتضاعف هذه الرقابة إلى الحد الذي تعرف فيه واشنطن اسم وشكل أي طائر يحلق فوق سفينة، أو تمساح يسبح تحتها.
من هنا، يصبح محسومًا أن إدارة دونالد ترامب تعرف بالتحديد من الذي استهدف ناقلتي النفط في بحر عُمان، كما تعلم، يقينًا، خفايا استهداف الميناء الإماراتي وناقلتي النفط السعوديتين الشهر الماضي.
تعلم واشنطن، كذلك، من يريدها حربًا مجنونة في المنطقة، ويسعى، بكل السبل والوسائل، إلى تفجير بركان في الخليج، لا يُبقي ولا يذر، إن وقع، كما أنها، من دون شك، تفهم جيدًا متى وكيف تشعل الجحيم في المنطقة، كل عقد من الزمان.
يأتي حادث بحر عُمان، بعد ساعاتٍ من قصف مطار أبها، جنوب السعودية، بصواريخ كروز من مليشيات الحوثي اليمنية، في تطور نوعي خطير للعبة الدائرة بين السعودية والإمارات من جهة، وجماعة الحوثي من الجهة المقابلة، والتي يدفع ثمنها المواطن اليمني، منذ أكثر من خمس سنوات، في مواجهةٍ مفتوحة، يتبين كل يوم أن أيًا من أطرافها لا يريد لها نهاية أو خاتمة، وكأنهم متفقون على إطالة أمد الخراب إلى أقصى مدى.
باتت المسألة في اليمن أقرب إلى المأساة الدائرة في سيناء، والتي تجاوزت الخمس سنوات أيضًا، فلا عبد الفتاح السيسي يريد الحسم والقضاء على الإرهاب الذي يزعم أنه يحاربه، ولا الإرهاب يتوقف عن ضرباته الإجرامية التي فاقمت عذابات أهل سيناء، وضاعفت مستويات القمع في كل مصر.
ونحن ندخل العام السادس في هذا الجحيم المصنوع، بات الأمر يبدو وكأن السيسي والإرهاب سعيدان ببعضهما بعضا، أو بالأحرى راضيان بعوائد الاستثمار في حربهما الكريهة ضد المواطن المصري، أمنه وحريته وخرائطه الجغرافية والإنسانية.
في المأساة اليمنية، خدعنا، معظمنا، في العناوين البرّاقة لما سميت "عاصفة الحزم" التي أطلقتها الرياض، ودعت العالمين العربي والإسلامي إلى التحالف معها، تحت زعم التصدّي لانقلاب الحوثي على الشرعية اليمنية، المستمدّة من حصاد ثورة الشعب اليمني، وبعد مرور ست سنوات تبين أن السعودية، بتحالفها الذي تصاغر حتى صار يضمها والإمارات فقط، لا تحارب الحوثي، وإنما تحارب بالأساس أية فرصة للثورة اليمنية في استعادة عافيتها، تمامًا كما تحاربان الثورات ومشاريع التغيير في كل بقعةٍ من أرض العرب، كما في مصر وليبيا والسودان وسورية.
والحاصل أن التحالف السعودي والإماراتي يبدو سعيدًا، وراضيًا، بالعربدة الحوثية، كما أن السيسي راضٍ بديمومة الإرهاب الداعشي في سيناء، وكأن الجميع يتنافسون على لقب صانع السعادة للصهيوني المحتل الذي يستمتع بالفرجة على العرب وهم يتعاركون على نيل الرضا الإسرائيلي، فيبدعون في تحقيق مصالح تل أبيب، بوصفها مصدر السلطات ومنبع استقرار العروش في عواصم العرب.
انطلاقًا من هذه المسألة، يتصوّر أطراف التكتل العربي المعادي لثورات التغيير أن الرضا الصهيوني يتناسب طرديًا مع حجم العداء مع طهران، وبذل الجهود من أجل فرض حربٍ شاملةٍ في المنطقة، وهي حربٌ، إن وقعت، ستحرق، أول ما تحرق، أصابع هؤلاء الصغار الذين يجلسون في مواقع القيادة، ويظنون أن في وسعهم اللعب بالنار من دون أن يحترقوا.
إن مواطنًا عربيًا سليم الوجدان والعقل لا يمكن بحال من الأحوال أن يطرب، وهو يرى أبها تقصف، وصنعاء تحترق، وسيناء تدمر، وطرابلس وحلب وإدلب تهدّم. ولكن، للأسف، هناك من حكام العرب من لا يتوهم أن وجوده مرهون ببقاء هذا الجحيم مشتعلًا.

Présidentielle 2020 : #Trump accepterait des infos de l'étranger

Le président des États-Unis a déclaré qu'il « écouterait » si un pays étranger lui donnait des informations compromettantes sur son adversaire.
Alors que la présidentielle américaine aura lieu en 2020, Donald Trump se prépare déjà. Et pour lui, accepter des informations compromettantes sur ses rivaux, même venues de pays étrangers, ne poserait pas de problème. Le président américain a déclaré mercredi qu'il ne refuserait pas ce genre de renseignement visant à nuire à son opposant. Interrogé par un journaliste de la chaîne ABC pour savoir si son équipe de campagne accepterait des informations compromettantes, venues, par exemple, de Russie ou de Chine, sur ses adversaires ou les transmettrait au FBI, Donald Trump répond : « Je pense que je voudrais écouter. »
Et de poursuivre : « Si quelqu'un appelait d'un pays, [par exemple] la Norvège, [et disait] : “Nous avons des informations sur votre adversaire”, je pense que je voudrais écouter. » Le président affirme, par ailleurs, qu'il ne s'agirait pas d'ingérence dans les élections américaines. « Ce n'est pas de l'interférence, [s]'ils ont des informations, je pense que je les prendrais », ajoute Donald Trump. Et « si je pense que quelque chose ne va pas, j'irais peut-être voir le FBI. » « Il n'y a rien de mal à écouter », dit encore le locataire de la Maison-Blanche.

« Il est temps de destituer Trump »

Donald Trump était initialement interrogé sur le cas de son fils aîné, Donald Trump Junior, qui, lors de la campagne présidentielle de 2016, avait participé à une réunion à la Trump Tower de New York avec des personnes qu'il pensait mandatées par Moscou et qui lui avaient promis des informations compromettantes sur la candidate démocrate Hillary Clinton. À nouveau entendu mercredi par le Sénat américain,Donald Trump Junior a déclaré en avoir fini avec l'enquête de la commission du Renseignement.
Le procureur spécial Robert Mueller, en charge d'enquêter sur l'ingérence de la Russie dans la présidentielle de 2016, a conclu dans son rapport publié en avril qu'il n'y avait pas eu d'entente entre l'équipe de campagne de Donald Trump et la Russie. « Le rapport Mueller l'a dit clairement : un gouvernement étranger a attaqué nos élections de 2016 pour soutenir Trump, Trump a accueilli cette aide », a tweeté mercredi soir la candidate à l'investiture démocrate pour l'élection présidentielle de 2020 Elizabeth Warren. « Maintenant, il a dit qu'il le referait. Il est temps de destituer Trump », a dit la sénatrice, qui appelle au lancement de la procédure de destitution depuis la publication du rapport Mueller.
Blog Freedom1/AFP 

ارفعوا أيديكم عن شعبنا في #السودان

قبل ما يزيد عن نصف قرن، وبعد أن خضّت هزيمة حزيران/ يونيو 1967 كل البنى السياسية في المنطقة العربية، جاء صعود المقاومة الفلسطينية في مخيّمات الأردن ولبنان وسوريا ليوازن وقع الهزيمة في النفوس ويعزّز العزائم في مواجهة المحنة. في ذلك الزمن، غدا الثوّار الفلسطينيون أبطال الجيل الصاعد بامتياز. 
ولم يكسر سحق المقاومة الفلسطينية في الأردن عام 1970 شوكة ذلك الجيل، بل أتى انفجار حرب لبنان في عام 1975 يجدّد أمانيه. فبات أفراد الجيل المقاوم في أرجاء المنطقة كافة ينظرون إلى الصراع الدائر في لبنان، تُلهمهم كلمات الشاعر الفلسطيني توفيق زيّاد على وقع ألحان الفنّان اللبناني أحمد قعبور: «أناديكم، أشدّ على أياديكم»…
كاد ذلك الزمن ينتهي هو أيضاً بالهزيمة في مواجهة الدولة الصهيونية بعد أن أخرجت هذه الأخيرة المقاومة الفلسطينية من بيروت في عام 1982، لو لم تهبّ الانتفاضة الشعبية في قطاع غزّة والضفّة الغربية في نهاية عام 1987. وقد جاء مفعول تلك الانتفاضة بعد مرور عقدين على هزيمة حزيران/ يونيو أكبر من كل ما أنجزه الكفاح المسلّح خلال ذينك العقدين، ففرضت على الحكم الصهيوني البحث عن سبيل لتكليف غيره بإدارة فلسطينيي الضفّة والقطاع تحت إشراف الاحتلال، ولاستعصى عليه الأمر لولا أبدت قيادة «منظّمة التحرير الفلسطينية» استعدادها للمشاركة في تلك العملية، مُجهضة بذلك الطاقة الثورية التي نجمت عن «ثورة الحجارة».
بقي أن العبرة من المسيرة الفلسطينية الطويلة قد رسخت، وهي أن قوة الشعب عندما تلتئم في فعل موحّد، حتى ولو كان الشعب عارياً من السلاح، إنما هي قوة جبّارة. وقد جاء «الربيع العربي» يؤكّد تلك العبرة عندما تمكّنت الحشود الجماهيرية حيثما التأمت الإرادة الشعبية شاملة عارمة، في تونس كما في مصر، أن تسقط الطاغية. 
وهو ما جعل من قصيدة أبي القاسم الشابّي نشيدَ ذلك الربيع: «إذا الشعب يوماً أراد الحياة، فلا بدّ أن يستجيب القدَر». أما حيث تمكّن الحكم من شقّ صفوق الشعب وإبقاء قسم منه تحت سطوته، استحالت الثورة حرباً أهلية يفوز فيها، كما في أي حرب، الطرف الذي يحوز على أكبر إمكانيات عسكرية، سواءً أكانت محلّية أم آتية من الخارج.
هكذا تبيّن أن مفتاح مصير الثورات إنما هو قدرة غالبية الشعب الساحقة على الالتئام في فعل موحّد: عندما يتوفّر هذا الشرط، فإن الشعب قادرٌ على التغلّب على الحكم ببذر الشقاق والتمرّد في صفوف آلة الدولة وقواها المسلّحة، بدل أن يتمكّن الحكم من درء الثورة عنه ببذر الشقاق والتخاصم في صفوف الشعب. هذا هو بالضبط ما يتعلّق به مصير الثورة الجارية حالياً في السودان: فبعد أن تمكّن التئام غالبية الشعب الواسعة من إسقاط رأس الدولة، على غرار ما تمّ في تونس والقاهرة قبل أكثر من ثماني سنوات، وفي الجزائر قبل الخرطوم بأيام، دخلت الأوضاع السودانية في طور ثانٍ تحاول فيه قيادة القوات المسلّحة شقّ صفوف الحركة الشعبية لتتمكّن من سحق الثورة.
وقد اعتقد «المجلس العسكري الانتقالي» أنه قادرٌ على بلوغ ذلك المرمى، وظنّ أن نفاقه في التظاهر بالليونة والتعاون، ومحاولته إلقاء اللوم على قيادة الثورة في شأن تعثّر مسار التغيير، ومراهنته على نجاح سعي حكّام مصر والإمارات والمملكة السعودية وراء شقّ صفوف الحركة الشعبية السودانية وتجنيد حركة شعبية مضادّة، ظنّ المجلس العسكري أن هذه الأمور جمعاء سوف تمكّنه من فرض مشيئته وإخماد الثورة. غير أن القيادة الثورية السودانية أثبتت أنّها حقّاً متفوّقة على كافة القيادات التي عرفتها السيرورة الثورية الإقليمية حتى يومنا، وذلك بحيازتها على مستوى أعلى من التنظيم والانسجام السياسي ووضوح الرؤية البرنامجية.
فتمكّنت «قوى إعلان الحرية والتغيير» في وجه الأسلحة النارية التي استخدمتها قوات القمع في ارتكابها مجزرة فض الاعتصام السلمي، تمكّنت من أن تُشهر سلاح الإضراب العام والعصيان المدني، وهما سلاحان عجزت أي تجربة ثورية في منطقتنا منذ بداية «الربيع العربي» عن إشهارهما في سعي دؤوب وراء تحقيق برنامج تغيير جذري متكامل مثلما يحصل الآن في السودان. ولولا قدرة القيادة الثورية السودانية على إشهار هذين السلاحين اللذين هما أمضى ما في ترسانة النضال الجماهيري السلمي، لاضطُرّ الحراك السوداني إلى اللجوء إلى الأسلحة النارية دفاعاً عن النفس مثلما اضطُرّ الحراكان الليبي والسوري قبل ثماني سنوات.
بتنا اليوم نراقب نضال شعب السودان بأمل عظيم لا يضاهيه سوى قلقنا على مصير تجربته الطليعية، ونحيّي ثوّار وثائرات السودان الشقيق ونحن نُنشد في قرارة نفوسنا: «نناديكم، نشدّ على أياديكم». وللشاعر توفيق زيّاد أبيات أخرى تليق بالتعبير عن موقف الشعب السوداني البطل على أفضل وجه:
«فارفعوا أيديكم عن شعبنا / يا أيُها الصّم اللذين / ملأوا آذانهم قطناً وطين / إننا للمرّة الألف نقول : / نحن لا نأكل لحم الآخرين / نحن لا نذبح أطفالاً ولا / نصرع ناساً آمنين… / نحن لا نعرف ما طعمُ الجريمة / نحن لا نحرق أسفاراً / ولا نكسر أقلاماً / ولا نبتزّ ضعف الآخرين… / إننا للمرّة الألف نقول :… / إنّنا لن ننحني»….
جلبير الأشقر - الحوار المتمدن