Un accord trouvé en #Suède lors des négociations de #paix sur le #Yémen

Le secrétaire général des Nations unies, Antonio Guterres, a annoncé jeudi, à l'issue de consultations de paix sur le Yémen en Suède, un accord entre belligérants sur une trêve dans la ville portuaire stratégique de Hodeida.
Cet accord prévoit un retrait des forces gouvernementales et rebelles de la ville et du port, contrôlé par les Houthis mais cible d'une offensive de la coalition militaire sous commandement saoudien.
L'ONU jouera un "rôle clé" dans le contrôle de ce port de la mer Rouge par où transite la plupart de l'aide humanitaire destinée au Yémen, a précisé le secrétaire général de l'ONU.
Un nouveau round de consultations de paix est prévu fin janvier, a-t-il encore ajouté.
Rencontre inédite
Les discussions de paix en Suède ont par ailleurs marqué une première: le ministre des Affaires étrangères britannique Jeremy Hunt a rencontré des représentants des rebelles yéménites en Suède, pour la première fois depuis le début de la guerre au Yémen.
Lors des discussions avec des représentants des rebelles Houthis et ceux du gouvernement yéménite, en marge des pourparlers de paix, Jeremy Hunt a souligné "la nécessité pour toutes les parties de poursuivre les efforts en vue d'un règlement politique", a précisé le ministère sur Twitter.
ats/afp/lgr

لم ييأس الطغاة ولم تيأس الثورة

المرور إلى السرعة القصوى قصد تعطيل مسار الانتقال الديمقراطي وإلغاء كل المكاسب التي حققتها تونس ما بعد الثورة أضحى أمر معلوما عند كل المتابعين للشأن السياسي التونسي.
كان انفكاك عرى التوافق شرطا ضروريا لكل المتربصين بتونس، وثورتها للشروع في تحقيق مخطّط الفوضى والخراب، ولم يكن الخلاف حول النقطة 64 المتعلّقة برحيل رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، إلا الشجرة التي تخفي غابة المكائد والمؤامرات، بل إنّ مؤشّرات كثيرة أكدتها تصريحات مختلفة لسياسيين منهم رئيس الدولة، أشارت إلى تحوّلات غامضة وقاسية ستلوح في أفق الواقع السياسي التونسي.
يحتاج رئيس الدولة، وهو رمز الدولة العميقة التي استعادت دورها بعيد انتخابات 2014، إلى إعادة عناصر الصراع مع المكوّنات الحزبيّة للثورة، ومكاسبها القيمية كالحريّة والديمقراطية والكرامة والمواطنة. ولذلك كان من الضروري إنهاء التوافق باعتباره شرطا سياسيا إجرائيا للاستقرار في حدّه الأدنى، وجميع مكونات التوافق من أحزاب ومنظمات مدركون أنّ التوافق في تونس لم يكن مبدئيا، وإنما كان منهجيا إجرائيا فرضته شروط إدارة الشأن السياسي، في ظل مناخ استقرار سياسي واجتماعي.
اختلاف الحزبين والشيخين، رئيس الجمهورية الباجي السبسي ورئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، بشأن مسألة استقرار الواقع السياسي والاجتماعي، عبر استقرار الحكومة، وفي مقدمها يوسف الشاهد، رسّخ التباعد، وأضاف إلى الصراع الحزبي المتجدّد بتجدّد المناسبات السياسيّة (الانتخابات البلديّة ثم الاستحقاق الانتخابي نهاية 2019) عناصر أخرى كانت حزءا من المشهديّة الحزبيّة في تونس، وهي العائلة والجهة. ولقد اختار رئيس الدولة العودة إلى نهايات حكم بورقيبة وحكم بن علي، حيث كانت العائلة عاملا حاسما في مسألة الحكم والسقوط.
اختارت "النهضة" الاستقرار الحكومي منفذا للاستقرار الاجتماعي والسياسي، عبر الانتصار لشقّ يوسف الشاهد ومناصريه في البرلمان، وفي حزب نداء تونس. ولئن أشارت في بياناتها وندواتها ومؤتمراتها، أن هذا الخيار أملته المصلحة الوطنية وضرورة الحفاظ على المسار الديمقراظي، المهدّد داخليا وخارجيّا، فإنّها كانت تدرك كذلك حجم ردّة الفعل من رئيس الجمهوريّة، وبقايا حزبه وابنه، وهي ردّة فعل تداخل فيها البعد الذاتي الذي غلب عليه كبرياء السلطة من ناحية، والثأر للعائلة والمنظومة القديمة من ناحية ثانية.
أعاد الرئيس السبسي صياغة عناصر الصراع مستحضرا مشاهد 2013، وحاول إعادة تشكيل مكوّناته عبر المخاطبة السياسيّة للأحزاب، كالجبهة الشعبية عبر إثارة ملف اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي، أو بقية الأحزاب المخالفة لحركة النهضة عبر إعادة إنتاج الصراع الهووي ( مسألة الميراث ومدنيّة الدولة ) أو عبر المخاطبة الاجتماعيّة للهيئات والمنظمات، وخصوصا الاتحاد العام التونسي للشغل الذي اختار مساندة الرئيس في مسألة التعديل الكلي للحكومة، أو في ملف اغتيال الشهيدين.
المنافسة السياسية في تونس والمماحكات المستمرّة بين الأحزاب شرط طبيعي وضروري للحياة السياسية في واقع ديمقراطي ومكسب من مكاسب تونس مابعد الثورة ولكنّ الخطير هو الامتداد الإقليمي لهذا الصراع والعمل على نسف كل ما أنتجته الثورة نسفا كليّا عبر العودة إلى مربّع الخوف والقمع ولئن حاولت عديد الأطراف الخارجية منذ الثورة التدخّل المباشر وغير المباشر في الشأن التونسي والدفع في اتجاه النكوص الكلي وإعادة إنتاج المنظومة القديمة بنية سياسية ومنهجا في إدارة الحكم وشخصيات حزبية فإنّها لم تتمكّن من اختراق نظام الحكم والسياسة اختراقا كليّا بل إنّ مواصلة سياسة التوافق ومشاركة حركة النهضة في الحكم كان تعبيرا واضحا عن فشل المتربصين بالثورة ومكاسبها داخليا وخارجيا .
ما يحدث قبل سنة من إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية نهاية 2019 يبدو المحاولة الأخيرة ولكنّها الأشدّ والصراع في تونس هو صراع مع الزمن، والكلّ يدرك أن نجاح تونس في إجراء الانتخابات نهاية سنة 2019 يمثّل فشلا كليّا لكل من أراد العودة إلى منظومة ما قبل الثورة، ويؤكّد نجاح تونس في تجربة الانتقال الديمقراطي، في فضاء إقليمي وعربي، الغالب عليه صورة الخراب والاستبداد.
زيارة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، المتهم مباشرة باغتيال الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، تونس في مرحلة سياسية مضطربة وواقع اجتماعي محتقن، تؤكّد المخاوف التي أعلنها سياسيون من أحزاب مختلفة ومتباينة في التوجهات والخيارات. وأدرك إعلاميون ضيق أفق الطغاة واتساع فضاء الحرية، وما يؤكّد هذه المخاوف تلك الدعوات إلى احتجاجات شعبية في ظاهرها اجتماعية، لكنّها تحمل في ملامحها كثيرا من صور الثورة المضادة في مصر صيف 2013 التي قدّمت للانقلاب المصري.
استنساخ تجربة تمرّد المصريّة المموّلة خليجيا واستحضار مشاهد الاحتجاجات في فرنسا (السترات الصفراء) كلّها مؤشرات تعلن أنّ شهر يناير (كانون الثاني) لن يكون زمنا عابرا في التاريخ السياسي التونسي، وإنّما سيكون تاريخا للمعركة الفاصلة سياسيا بين الثورة والثورة المضادة .
لا تحتمل تونس عبر تاريخها الصراع الدموي، وحتما ستكون الحكمة والتعقّل أساس الحسم في كل الخلافات وسيبتكر العقل السياسي التونسي المبدع حلاّ مستلهما من التربة التونسية والوجدان التونسي والروح التونسية، المتشبعة بقيم الحريّة والكرامة.
محمد المولدي الداودي - تونس

Moyen-Orient et Afrique du Nord - Les militantes intraitables face à la répression

Vous trouverez ici une synthèse sur la situation des défenseures des droits humains en Afrique du Nord et au Moyen-Orient en 2018.
En 2018, dans toute la région de l’Afrique du Nord et du Moyen-Orient, les défenseures des droits humains en été en butte à tout un ensemble d’atteintes aux droits fondamentaux commises par des gouvernements et des groupes armés, mais elles ont également été au cœur de formidables histoires de victoires durement acquises, a déclaré Amnesty International le 10 décembre.
L’organisation célèbre la Journée des droits de l'homme en rendant hommage au rôle fondamental des militantes, dans la région Afrique du Nord et Moyen-Orient, dans le combat contre une tenace discrimination liée au genre et contre d’autres types de violations incessantes des droits humains. Nous publions une synthèse sur la situation des défenseures des droits humains dans cette région dans notre document intitulé Les droits humains aujourd’huiqui expose les principaux motifs de préoccupation d’Amnesty International en matière de droits humains pour l’année 2018.
« Qu’il s’agisse de la campagne pour la levée de l’interdiction de conduire menée avec succès en Arabie saoudite ou des mouvements de protestation contre l’obligation de porter le hijab, pratique abusive et discriminatoire, en Iran, les femmes dans toute la région se sont dressées et exprimées haut et fort pour obtenir la suppression des politiques discriminatoires des gouvernements. Elles ont de ce fait souvent risqué d’être arrêtées et placées en détention, a déclaré Heba Morayef, directrice du programme régional Afrique du Nord et Moyen-Orient d’Amnesty International.
« Cette année, des défenseures des droits humains ont été avec leurs homologues masculins en première ligne des mouvements de protestation contre les mesures de répression de la liberté d'expression. Ces personnes ont souvent été accusées de représenter une menace pour la sécurité par des gouvernements qui tentent ainsi de les discréditer et de les présenter comme de dangereux individus qui portent atteinte aux intérêts nationaux. »

Environ 250'000 #réfugiés pourraient rentrer en #Syrie en 2019

Quelque 250'000 réfugiés syriens pourraient revenir dans leur pays l'an prochain, malgré les obstacles qui les attendent, a estimé mardi l'ONU, en lançant un appel à l'aide pour les millions d'autres réfugiés dans les pays voisins.
"Nous prévoyons (...) que jusqu'à 250'000 Syriens rentrent en 2019", a déclaré Amin Awad, qui dirige les opérations du Haut-Commissariat pour les réfugiés au Moyen-Orient et en Afrique du Nord.
"Ce chiffre peut évoluer à la hausse ou à la baisse en fonction de la vitesse à laquelle nous levons les obstacles au retour", a-t-il précisé.
Quelque 5,6 millions de Syriens sont réfugiés dans la région, parmi lesquels près d'un million sont nés après la fuite de Syrie, selon les chiffres du HCR. Depuis 2015, environ 117'000 réfugiés sont rentrés en Syrie, dont 37'000 cette année.
Pas encore un constat d'accélération des retours
"Il s'agit de retours organisés, totalement volontaires, sécurisés (...) et bien sûr avec la participation du HCR", a souligné Amin Awad. Malgré la fin prochaine du conflit qui a fait plus de 360'000 morts depuis 2011, il a déclaré n'avoir pas constaté "d'accélération dans les retours".
C'est, a-t-il expliqué, en raison des nombreux obstacles auxquels doivent faire face les candidats, allant de l'absence de documents confirmant leur identité et leurs titres de propriété, au manque cruel de services en matière d'éducation et de santé sur place. Il y a également la question d'une éventuelle amnistie pour ceux qui ont déserté l'armée en quittant la Syrie, a-t-il ajouté.
Le HCR a par ailleurs lancé mardi un appel pour une aide de 5,5 milliards de dollars pour soutenir les efforts d'accueil des réfugiés syriens en 2019 et 2020 en Turquie, au Liban, en Jordanie, en Egypte et en Irak.
afp/jzim


مغاربيات بلا حدود حُلُمٌ مغاربي بسواعد نسائية

نساء يسعين لتحريك الضمير المغاربي النسّوي، يحاولن المساهمة في تحقيق حُلم الاتحاد المغاربي ببناء تكتل نسوي يضم تحت خيمته المتميزات من دول المغربي العربي حيثما كُنّ، في الدول المغاربيّة، أو في أي دولة من دول العالم أجمع.
خلف هذا "الحُلُم" اجتمعت العشرات من الناشطات الجزائريات في لقاء عقد مؤخرا بسطيف الجزائرية، المدينة التي تبعد عن عاصمة البلاد بنحو 400 كلم شرقا، للإعلان عن ميلاد مبادرة "نساء مغاربيات بلا حدود" في نسختها الجزائرية.
الناشطة شائعة جعفري المعروفة بنضالها من أجل قضايا المرأة والتمكين لحقوقها منذ ثلاثين عاما خلت، كشفت لــ DW عربية، أن هذه المبادرة تلخص وتحمل هموم المرأة المغاربية وتدافع عنها حيثما كانت أو حلت، من خلال خلق فضاء واسع تجتمع فيه النساء المغاربيات، سواء المقيمات في دول المغرب الكبير، أو المقيمات في دول أوروبية، وأمريكا، وآسيا، أو المقيمات بدول المشرق والخليج العربي في شكل تكتل واحد.
شائعة جعفر ترأس حاليا المرصد الجزائري للمرأة.
الرهان برأي جعفري التي ترأس حاليا المرصد الجزائري للمرأة، وهي منظمة غير حكومية، ليس سهلا بالنظر إلى تحديات الجغرافيا، والخلافات السياسية، ووضع المرأة في المنطقة المغاربية، لكنه ليس مستحيلا برأيها. فالمرأة المغاربية "رغم ما تعانيه من تحديات وعراقيل لأسباب عديدة ومركبة، إلا أنها استطاعت أن تفرض نفسها وأن تكون مؤثرة وبارزة داخل مجتمعها".
الإعلان عن ميلاد المشروع في نسخته الجزائرية هو تتويج لعدة لقاءات تمت الصيف الماضي بالعاصمة الجزائر، وتلتها عدة لقاءات أخرى على مستوى المدن الجزائرية الكبرى، بحضور رئيسة "جمعية مغاربيات بلا حدود" في تونس هيفاء شرفة، وهي ناشطة مقيمة بالعاصمة الفرنسية باريس.
في حديثها لـ DW عربية كشفت شرفة أن "الفكرة  التي رأت النور قبل عامين بتونس، لتتوسع في دول مغاربية أخرى، حمل منذ بدايته همّ الدفاع عن المرأة المغاربية بمحاولة تنظيم صفوفها، وتوحيد جهودها، بتأسيس مكاتب لها في كل الدول المغاربية حتى تكون حلقة وصل بينهن".
لوبي نسائي
وبالنسبة لشرفة فإن تسمية المشروع  ليست صدفة، بل تلخص الهدف والرسالة، وهي محاولة التأكيد على أن "ما يجمع سكان المغرب الكبير أكثر مما يفرقهم"، لذلك كانت "مغاربيات بلا حدود" خطوة في سبيل تذليل عقبات الاندماج المغاربي، بخلق حلقة وصل وتواصل بين النساء المغاربيات من خلال منظمات المجتمع المدني.
شائعة جعفري تؤكد أن "مغاربيات بلا حدود" محاولة من طرف منظمات المجتمع المدني لتحقيق ما لم تستطع السياسات الرسمية أن تحققه"، واعتبرت أن "حلم المغرب الكبير ليس حلما مستحيلا"، وتعتقد  أن "تكوين لوبي نسائي مغاربي يضم النساء القائدات والمتميزات إعلاميا وثقافيا واقتصاديا وفي مختلف المجالات، يمكن أن يكون الخطوة الأولى لبناء الصرح المغاربي الموحد". 
وبينما اعترفت شرفة أن الخلافات السياسية بين الدول المغاربية وبين الجزائر والمغرب يعدُ تحديا، لكنها تؤكد أن هذا الأمر لن يثبط من عزيمتها وعزيمة باقي الناشطات، وبرأيها فإن "مسألة التنقل لا تطرح تحديا بالغا لوجود إمكانية للتنقل جوا، لكنها أعربت بالمقابل عن أمنيتها في فتح الحدود المغلقة ما بين البلدين منذ 2004 ليكون التنقل أسهل وأوسع".
حدود الجزائر مع المغرب مغلقة منذ 1994
ولتقديم إضافة نوعية للمرأة المغاربية، وتحقيق إحدى صور الاندماج المغاربي، كان الهدف من وراء المشروع نقل خبرات النساء المقيمات في دول أوروبية لنظيرتهن في الدول المغاربية في مجالات عدة مثل التعليم والصحة والنضال النقابي، وغيرها من خلال تنظيم دورات تدريبية وورش عمل تؤطرها نساء مغاربيات رائدات في مجالهن، أو حتى أوروبيات للاستفادة من خبرتهن الواسعة، وهذه الأنشطة تقام في دول مغاربية أو حتى في الدول الأوروبية.
امرأة العام
تعدُ جائزة "امرأة العام" أبرز نشاط سنوي تقوم به "مغاربيات بلا حدود"، حيث يجري كل عام تخصيص جائزة سنوية بعنوان امرأة العام، وهي بمثابة أوسكار أو وسام استحقاق تمنح لأبرز امرأة وأكثر تميزا، وتمس الجائزة مجالات مختلفة. كما تمنح ثلاثة جوائز أخرى بمثابة اعتراف وتقدير لصاحبتها، تتولى لجنة خاصة بدراسة ملفات المترشحات، وهي العملية التي تستغرق نحو ستة أشهر، ويتم اختيار الأسماء وفقا لعدة شروط ومعايير تبرز مدى التأثير الإيجابي الذي تركه اسم المرشحة لنيل الجائزة في مجال عملها واختصاصها. شرفة لفتت إلى أن "الجائزة ليست حكرا على النساء ويمكن أن تمنح للرجال ممن لهم إسهام قوي وبارز في دعم المرأة وتمكينها في المجتمع".
في نسختها الأولى كانت العاصمة الفرنسية باريس مسرحا لحفل الجائزة، حيث جرى تكريم المرأة التونسية عشية الاحتفال باليوم العالمي للمرأة المصادف لـ الثامن مارس بدار التونسي بالعاصمة باريس، واختيرت ماجدولين الشارني التي شغلت منصب وزيرة شؤون الشباب والرياضة امرأة العام 2018، فيما عادت جائزة الاستحقاق لـ سلمى اللومي الرقيق التي شغلت منصب وزيرة السياحة، وجائزة اعتراف من المجتمع المدني لـ بشرى بلحاج حميدة وهي ناشطة في المجتمع المدني وعضو مجلس نواب الشعب، إلى جانب جائزة حقوق الإنسان والتي عادت إلى النقابية ليلى حازم.
وخلال العام الجاري اختيرت الجزائر كمحطة ثانية لاحتضان حفل امرأة العام 2019، وأوضحت شائعة جعفري أن "هذا الحفل سيقام بعد الانتهاء من الترتيبات التنظيمية الخاصة بمكتب الجزائر".
ومن أجل لفت الأنظار لمعاناة النساء المغاربيات المقيمات بطرق غير شرعية ونظامية في فرنسا وفي أوروبا، تستعد ناشطات "مغاربيات بلا حدود" لتنظيم مسيرة كبيرة بمدينة غرونوبل الفرنسية في الـ 18 ديسمبر الجاري بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين، وكشفت شرفة هيفا أن "هناك حالات صعبة للغاية، وأن هناك عائلات ونساء حرمن حتى من إلقاء نظرة الوداع على ذويهن في بلدانهن".
"مغاربيات بلا حدود" ليست المبادرة الأولى لمنظمات المجتمع المدني التي تهدف إلى دعم جهود الاندماج والتقارب المغاربي، ففي سبتمبر الماضي أعلن رؤساء عدة جمعيات تعنى بالعمل الخيري والاجتماعي بدول المغربي العربي عن الشروع في تأسيس "المنتدى المغاربي للعمل الإنساني".
رئيس جمعية "جزائر الخير" عيسى بلخضر أوضح لـDW عربية أن الهدف من "هذا المشروع الذي تشارك فيه جمعيته بقوة، هو تفعيل التواصل بين منظمات المجتمع المدني المغاربية بما يخدم التوجهات الكبرى لهذه الدول، ويساهم في تفعيل علاقات التضامن بين الشعوب المغاربية".
ياسين بودهان – الجزائر / DW عربية

بالفيديو.. إزاحة الستار عن تمثال الكاتب جنكيز أيتماتوف في موسكو

شهد المتنزه الواقع في تقاطع شارعي بافلوفسكي وبودولسكي، في جنوب شرق موسكو، مراسم إزاحة الستار عن تمثال الكاتب السوفيتي القرغيزي البارز، جنكيز أيتماتوف.

وحضر المراسم التي أقيمت بمناسبة حلول الذكرى الـ 90 لولادة الكاتب عمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، ووزير الثقافة الروسي، فلاديمير ميدينسكي، ورئيس جمهورية قرغيزيا، سورون باي جانبيكوف، ومندوب الرئيس الروسي لشؤون التعاون الدولي الثقافي، ميخائيل شفيدكوي.
وقال عمدة موسكو في كلمة ألقاها في مراسم تدشين التمثال إن جيلا كاملا من مواطني الدولة السوفيتية تربى بناء على مؤلفات جنكيز أيتماتوف.
وقال وزير الثقافة الروسي، فلاديمير ميدينسكي، إن جنكيز أيتماتوف هو كاتب كلاسيكي للأدبيْن السوفيتي والقرغيزي. ثم أهدى ميدينسكي رئيس قرغيزيا 8 أفلام رقمية مستوحاة من روايات وقصص جنكيز أيتماتوف.
يذكر أن جنكيز أيتماتوف ولد، في 12 ديسمبر عام 1928، في مقاطعة تالاس القرغيزية حيث نشر أول قصة وهي "جميلة" جلبت له شهرة وشعبية.
ومن أكثر مؤلفاته شهرة روايات: "ويطول اليوم أكثر من قرن"، "جميلة"، "المعلم الأول"، "طريق الحصاد"، "النطع"، "السفينة البيضاء"، "وداعا ياغولساري"، "الغرانيق المبكرة"، "طفولة في قرغيستان".
وبحسب منظمة اليونسكو الأممية، فإن جنكيز أيتماتوف يعد من أكثر الأدباء شعبية في العالم، حيث ترجمت رواياته إلى 175 لغة وصدرت في 128 بلدا. وتوفي الكاتب أيتماتوف عام 2008 في مستشفى مدينة نورنبرغ الألمانية.
المصدر: نوفوستي