فلسطين قلب تونس النابض

عظيمة هي جماهير تونس التي احتفلت بفوز الرئيس التونسي قيس سعيد في شارع القائد التاريخي الحبيب بورقيبه وسط العاصمة التونسية وهي تهتف ( الشعب يريد تحرير فلسطين ) وردد المحتفلون من وسط شارع الثورة شعارات وهتافات لنصرة القضية الفلسطينية مثل «فلسطين حرة حرة، والصهيوني على برة» في مشهد طالما عبرت عنه الجماهير التونسية صانعة الثورة والإرادة التى جسدت الثورة الحقيقية من خلال ممارسة الديمقراطية عبر صناديق الاقتراع ليسجل بذلك تجربة متميزة سيكون لها تأثيراتها في تجسيد المؤسسات والقانون والتشريع وبناء الدولة التونسية الواعدة .
ان الانتخابات التونسية هي تعبير حي وصريح عن روح الثورة التي تجسدت عبر نضال الشعب التونسي على مدار عقود، وأن تونس قدّمت نموذجاً في العصيان المدني والثورة الشعبية على النظام البوليسي والقمعي تقدم اليوم نموذجاً حياً في الديمقراطية والعدالة وبناء المؤسسات المدنية القادرة علي حماية الحلم التونسي والعمل على صياغة اسس المستقبل من اجل تحقيق تطلعات وأماني الشعب التونسي .
وخلال السباق إلى قصر قرطاج أطلق الرئيس قيس سعيد جملة من التصريحات القوية بشأن القضايا الوطنية والقومية، ترسم المرحلة القادمة لتونس وتعبر عن ارادة التونسيين وصوتهم القادر على صناعة المستقبل وكان الشعار الانتخابي الاساسي للرئيس قيس سعيد «الشعب يريد» ليعبر بذلك عن تمسكه بأهداف ثورة الياسمين 2011، التي عبرت عن اماني وتطلعات الشعب التونسي، ولعل قصر قرطاج برئاسته الجديدة امامه الان تحديات كبيرة وتطلعات أكبر من قبل التونسيين الذين قرروا استئناف المسار الثوري وتصحيحه باتجاه تحقيق أهداف الثورة المتعلقة أساسا بالخبز والعيش الكريم بعدما تحققت أهداف الحرية والديمقراطية.
تحية الي تونس قلب فلسطين النابض وحضنها الدافىء، كل التحية الي الشعب التونسي شعب ابو القاسم الشابي ( اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ) تحية الي شعب الفداء والتضحية شعب تونس الشقيقة والحبيبة الذي عبر عن روح الديمقراطية الحقة ومارس بنجاح الانتخابات البرلمانية والرئاسية، هذه التجربة التي ما زالت تقدم فيها تونس الخضراء نموذجاً ديمقراطياً متقدماً لامتنا العربية والإسلامية والتي تعبر عن اسس بناء الدولة المدنية القادرة على تحقيق التغير والتطور وخلق فرص التغير الناجح نحو الافضل ونتمنى مزيداً من الاستقرار والرخاء للشعب التونسي الشقيق الذي طالما وقف لجانب حقوق الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية.
دوما كانت علاقة تونس بفلسطين هي علاقة الروح بالجسد علاقة التاريخ والحضارة وان تونس التي احتضنت الثورة الفلسطينية في ادق المراحل صعوبة تجسد اليوم تلك المواقف المشرفة فكل التحية والتقدير إلى الشعب التونسي الشقيق على مواقفه المشرفة ضد التطبيع وتصفية القضية الفلسطينية، حيث جسد الشعب التونسي اروع المواقف في علاقاتاته التاريخية مع شعب فلسطين والتي أكد عليها الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد الذي حرص علي ان يكون اول تصريح له دعما للقضية الفلسطينية ونضال الشعب الفلسطيني والقضايا العادلة فكل التحية الي رئيس تونس قيس سعيد الذي اكد على إن تونس ستعمل في الخارج من أجل القضايا العادلة وأولها القضية الفلسطينية معبرا بذلك عن الارادة الحقيقية والتوجه الطبيعي للشعب التونسي وعمق العلاقات الأخوية التونسية الفلسطينية حيث احتضنت تونس الثورة الفلسطينية ومازالت تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني من أجل نيل الحرية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وإقامة دولة فلسطين بعاصمتها القدس.
سفير النوايا الحسنة في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
infoalsbah@gmail.com

Tunisie. #EnaZeda, le #metoo tunisien est né

Une affaire de harcèlement sexuel impliquant un député a déclenché un vaste mouvement de libération de la parole sur les réseaux sociaux du pays.
« #EnaZeda, le #metoo tunisien est enfin là », écrit, soulagée, sur Twitter, la blogueuse tunisienne Lina Ben Mhenni. Cette activiste est loin d’être seule à faire l’amer constat « qu’il n’y a pas une seule femme en Tunisie qui n’ait pas subi de harcèlement ». L’ombre du scrutin présidentiel n’aura pas longtemps dissimulé cette vague de libération de la parole : sur les réseaux sociaux, depuis quelques jours, les témoignages déferlent pour narrer mésaventures quotidiennes et traumatismes de lycéennes ou d’écolières.
Ces souvenirs remontent à la surface dans le sillage du scandale parti de Nabeul, à 70 kilomètres de Tunis, après qu’une bachelière de 19 ans a déclaré avoir été poursuivie par un homme en voiture, en train de se masturber. L’agresseur présumé, dont elle a publié des photos pantalon baissé jeudi 10 octobre, s’est avéré être Zouheir Makhlouf, un député du parti Qalb Tounès (« Au cœur de la Tunisie »), fondé par Nabil Karoui, le perdant du deuxième tour de l’élection présidentielle.
« Quand elle a compris que l’homme s’était dénudé, elle a décidé de prendre des photos en rafale tout en l’évitant du regard », explique Jihen Ben Cheikh, de l’association de défense des droits des femmes Aswat Nissa (« Voix des femmes »). « Elle était loin d’imaginer la tempête médiatique que ses photos allaient provoquer », poursuit la militante, affirmant que la lycéenne ignorait l’identité du député tout juste élu.
« Salope, impolie »
Or, les clichés ont fait la « une » des médias vendredi, dernier jour de la campagne électorale avant le vote de dimanche. Le parti a aussitôt annoncé l’ouverture d’une enquête interne, s’engageant à prendre « les mesures nécessaires, le cas échéant » contre Zouheir Makhlouf, un opposant au président déchu Ben Ali. L’accusé a démenti sur Facebook, expliquant être diabétique et avoir dû uriner « d’urgence ».
Le parquet s’est saisi de l’affaire et a ouvert une enquête. Zouheir Makhlouf est poursuivi pour harcèlement sexuel et outrage public à la pudeur, passibles de deux ans de prison et de 1 600 euros d’amende. Depuis 2017, une nouvelle loi contre les violences faites aux femmes, saluée en Tunisie et à l’étranger, a alourdi les condamnations pénales. Mais les associations féministes redoutent un manque de diligence dans le traitement de l’affaire. « Les autorités judiciaires veulent faire traîner ce dossier pour que l’élu prête serment et bénéficie de l’immunité parlementaire », parie Jihen Ben Cheikh.
Sur Twitter, le hashtag #EnaZeda (« Moi aussi » en arabe tunisien) est né. Les astuces pour éviter les harceleurs sont relatées, comme celle de Myriam qui pendant « des années a pris le métro en se mettant toujours devant une porte, à côté d’une dame, un sac sur le dos »« Malek L. », elle, se souvient d’un geste de revanche : « Un mec m’a suivie en voiture pendant dix minutes dans une rue déserte la nuit, alors j’ai lancé une serviette hygiénique usagée (#proud) dans sa voiture. Il est revenu pour me dire salope, impolie ».
Le tabou de la question sexuelle
En même temps, les Tunisiennes se confient sur la difficulté à témoigner du harcèlement subi au quotidien. Comment extérioriser alors que « le jargon et le langage accessible pour parler de ces traumatismes et mauvaises expériences manquent, » se demande Amal Haouatsur Twitter. Masturbation, pénis, etc. sont des termes « grossiers », souvent bannis du lexique familial. Elle se souvient de « sa frustration » en 2017, « en plein mouvement #metoo, de ne pas avoir de canal pour en parler entre Tunisiennes. La plupart des discussions se limitaient à Hollywood. #enazeda est aussi l’expression de la particularité de nos expériences de Tunisiennes ».
Pour la sociologue Monia Lachheb, le fait qu’une femme parle de harcèlement, ou plus généralement de sexualité, dérogerait à « l’image socialement valorisée » de la femme. « Le tabou porte sur la question sexuelle avec toutes ses catégories et non sur le rapport hommes/femmes », estime-t-elle. Elle interroge aussi le flou des textes légaux qui préconisent la « pudeur » et les « bonnes mœurs ». « Qu’est-ce que cela signifie exactement ? », interroge-t-elle, estimant que ces « termes imprécis » permettent aux juges, avocats et harceleurs de faire ce qu’ils veulent.

Espagne. Jusqu'à treize ans de prison pour les indépendantistes catalans

Neuf indépendantistes catalans ont été condamnés lundi à des peines allant de 9 à 13 ans de prison pour leur rôle dans la tentative de sécession de la Catalogne en 2017. Plusieurs milliers de manifestants pro-indépendance sont descendus dans la rue aussitôt après le verdict.
L'ancien vice-président régional catalan Oriol Junqueras a écopé de 13 ans de prison, la plus lourde peine des douze indépendantistes jugés de février à juin par la haute instance judiciaire du pays, pour sédition et détournements de fonds publics.
Les juges ont donc écarté les accusations de rébellion émises par le parquet qui avait requis jusqu'à 25 ans de prison à l'encontre d'Oriol Junqueras, numéro un du parti Gauche républicaine de Catalogne (ERC) et principal accusé en l'absence de l'ex-président catalan Carles Puigdemont, qui a fui en Belgique.
Oriol Junqueras est un personnage souvent impénétrable, qui a réussi à rester aux commandes de son parti depuis la prison où il attendait la sentence. Il a réagi sur Twitter:

"Nous reviendrons plus forts, plus convaincus et plus fermes que jamais. Merci à tous et persistez pour que nous persistions toujours. Toujours!"
En détention provisoire jusqu'ici
Huit autres indépendantistes ont été condamnés à des peines allant de 9 à 12 ans de prison pour sédition, et certains également pour détournements de fonds publics.
Figurent parmi eux l'ancienne présidente du parlement catalan Carme Forcadell, les dirigeants des puissantes associations indépendantistes ANC et Omnium Cultural, Jordi Sanchez et Jordi Cuixart, et cinq anciens "ministres" régionaux. Ces neuf indépendantistes étaient en détention provisoire, pour certains depuis deux ans.
Trois autres anciens membres du gouvernement catalan, qui étaient en liberté conditionnelle, ont eux été condamnés à des amendes pour désobéissance.
Le référendum d'autodétermination
Ces douze indépendantistes ont été jugés pour avoir organisé le 1er octobre 2017, en dépit de l'interdiction de la justice, un référendum d'autodétermination, émaillé de violences policières, et pour la proclamation le 27 du même mois d'une vaine déclaration d'indépendance votée par le parlement catalan.
Cette tentative de sécession de la Catalogne, riche région du nord-est de l'Espagne, avait été la pire crise politique qu'ait connue le pays depuis la fin de la dictature franquiste en 1975.
Condition indispensable de la rébellion – qui est un délit contre la Constitution sévèrement puni – l'existence ou non d'un soulèvement violent avait été la question centrale du procès historique de ces indépendantistes.
Le parquet n'avait pas hésité à qualifier les évènements de 2017 de "coup d'État" alors que la défense rétorquait que la violence était venue quasi-exclusivement de la police le jour du référendum.
Insistant sur le caractère pacifique de leur mouvement, les accusés avaient assuré pour la plupart qu'ils recommenceraient s'ils le pouvaient.
Blog Freedom1 - Agences

ميركل تطالب أردوغان بوقف العملية التركية في سوريا فوراً

بعد يوم من إعلان وزير الخارجية الألماني عن وقف صادرات السلاح لتركيا، طالبت المستشارة ميركل الرئيس التركي بوقف العملية العسكرية في سوريا فورا. وزيرة الدفاع الألمانية وجهت من جهتها انتقادات شديدة للولايات المتحدة وتركيا.
طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بوقف العملية العسكرية في شمال شرق سوريا. وأعلنت متحدثة باسم الحكومة الألمانية اليوم الأحد (13 تشرين الأول/ أكتوبر 2019) أن ميركل طالبت الرئيس التركي في اتصال هاتفي " بالوقف الفوري للعملية العسكرية".
ونقلت المتحدثة عن ميركل قولها إنه بغض النظر عن المصالح الأمنية المشروعة لتركيا، فإن هذه العملية تهدد بنزوح قطاعات كبيرة من السكان المحليين وبزعزعة الاستقرار في المنطقة وإلى إعادة تعزيز قوة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).
وذكرت المتحدثة أن ميركل تناولت في محادثتها الهاتفية مع أردوغان، قضايا أخرى مثل الوضع في محافظة إدلب والتنقيب التركي عن الغاز في شرق البحر المتوسط.
وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أعلن أمس السبت أن الحكومة الألمانية أوقفت جزئيا صادرات أسلحة إلى تركيا، الشريك في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، بسبب العملية العسكرية في سوريا.
كرامب-كارنباور تنتقد واشنطن وأنقرة
في غضون ذلك وجهت أنيغريت كرامب-كارنباور، وزيرة الدفاع الألمانية وزعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تنتمي إليه المستشارة ميركل، انتقادات شديدة لكل من الولايات المتحدة وتركيا وقالت: "كانت إشارة مدمرة للأكراد في المنطقة أن تتخلى عنهم الولايات المتحدة وتترك لتركيا حرية التصرف حيالهم ما سمح لأنقرة بنشر قواتها شمالي سوريا".
وذكرت وزيرة الدفاع الألمانية بالتواجد الألماني شمالي العراق خلال محاربة "داعش" حيث ساعدت قوات البيشمركة بشكل كبير في العمليات العسكرية، وقالت: "تم استدعاء الأكراد عند الحاجة إليهم في المعركة والآن أرسلت لهم إشارة أخرى بالتخلي عنهم".
وفي إشارة إلى تركيا قالت الوزيرة الألمانية إن على أعضاء الناتو أن يسهموا في استقرار السلم العالمي وليس زعزعة استقراره. كما حذرت من أن تتحول تركيا مع الزمن "كنوع من قوة احتلال" في شمال سوريا. وأضافت أن "تركيا شريك في حلف شمال الأطلسي(ناتو)، والناتو حلف يقوم على القيم".
وكانت تركيا بدأت العملية يوم الأربعاء الماضي بمساعدة ميليشيات سورية عربية ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تسيطر على منطقة واسعة في سوريا على الحدود مع تركيا. وتعتبر أنقرة هذه الوحدات فرعا لحزب العمال الكردستاني (PKK) المحظور في تركيا وبالتالي تعتبرها منظمة إرهابية. وقد قوبلت العملية بانتقادات دولية واسعة النطاق خلال الأيام الماضية.
ع.ح./أ.ح (د ب أ، رويترز)

فيلم ” الطوفان” اللمسة الإنسانية حيال أزمة اللاجئين (The Flood (2019

حَقُّ اللُّجُوءِ السِّيَاسِيّ وألأنساني هو حَقُّ الالْتِجَاءِ وَالاحْتِمَاءِ بِبَلَدٍ لِكُلِّ إِنْسَانٍ غَادَرَ بِلاَدَهُ مُكْرَهاً وَمُضْطَرّاً خَوْفاً مِنَ الاضْطِهَادِ بِسَبَبِ أَفْكَارِهِ وَآرَائِهِ أو بحثأ عن الأمان. وقد طغت قضية اللجوء إلى أوروبا في السنوات الأخيرة كإحدى المشكلات التي يحاول المجتمع إيجاد حلول لها، مع وصول ما يزيد عن  مليوني لاجئ إلى القارة الأوروبية معرضين أنفسهم لأقصى درجات الخطر بحثًا عن الأمان، وصار تغير سياسة الاتحاد الأوروبي أمرا ضروريا الآن أكثر من أي وقت مضى، إذ يواجه الاتحاد الأوروبي أكبر أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية، والتكلفة البشرية بالفعل مدمرة، وهناك الكثير من المآسي التي حدثت وعلى سبيل المثال، غرق زورقان ممتلآن بالمهاجرين قبالة السواحل الليبية، والتي خلفت مئات اللاجئين الخائفين حد الموت أو حادثة العثور على شاحنة مليئة بعشرات الجثث المتحللة، بما في ذلك أطفال صغار على جانب الطريق السريع في النمسا، لكن بدلاً من معالجة هذا الدمار البشري مباشرة، سعى السواد الأعظم من دول الاتحاد الأوروبي لتجنب تحمل أي مسؤولية على الإطلاق بشأن وضع اللاجئين، وصارت قصص اللاجئين ومعاناتهم مصدر إلهام ومادة غنية للمؤلفين الاجانب في إنتاج الافلام واعمال السينمائية، كما أن معظم الأعمال الفنية التي تتطرق لمعاناة اللاجئين تأتي في الغالب نتيجة دعم أوروبي مالي يُقدم إلى الرائدين في عالم السينما والأفلام الوثائقية، كون قضية اللجوء أصبحت مرتبطة بأوروبا التي شهدت موجة تدفق “غير مسبوقة” نهاية عام  2015 . وبذلك انضمت قضية اللاجئين إلى المواد الملهمة في عالم الإنتاج الفني، جنبًا إلى جنب مع قضايا حقوق المرأة والطفل والإنسان على وجه العموم، بانتظار رجع صداها وإحداث تغيير في حياة البؤس التي يعيشها سكان الخيام” وسط انهماك العالم، وخصوصاً أوروبا، بقضية اللجوء، وفي الوقت الذي تركز عدسات الفضائيات على العذابات التي تصاحب رحلة الحالمين بالوصول إلى القارة العجوز، وكذالك الاستياء الأوروبي من هذا الطوفان البشري،غير المسبوق، فإن الفيلم، الذي أخرجه البريطاني ستيفن فريرز قبل نحو 17 عاماً، يمضي نحو فضاء آخر، وكأنه عُرِضَ في هذا التوقيت كي يكمل الصورة الناقصة لمحنة اللجوء، الفيلم الذي قام ببطولته الممثلة الفرنسية أودري تاتو والممثل النيجيري شيويتل إيجيوفور،  الفيلم يدخل قاع مدينة لندن ليكشف معاناة المهاجرين غير الشرعيين، الذين يقضون وقتهم في أعمال شاقة و مضنية ويتحايلون من أجل ألا يفتضح أمرهم أمام رجال الأمن الذين يلاحقونهم.
ولا يقتصر الأمر على «ضنك العيش»، بل ثمة صفقات قذرة تحاك في السر تصل إلى حد ابتزاز عصابات الاتجار بالبشر للمهاجرين لبيع أعضائهم، كالكلى، مثلاً، مقابل الحصول على أوراق ثبوتية تتيح لهم إقامة شرعية في الفردوس الأوروبي، أو الانتقال إلى أميركا، بلد الأحلام. الفيلم يظهر أن معاناة اللاجئ لا تنتهي مع وصوله إلى البر الأوروبي، وإنما قد تبدأ منذ تلك اللحظة التي تطأ فيها قدماه أرضاً وعرة مملوءة بالألغام والتحديات والحنين إلى الأهل، كما هي الحال بالنسبة الى الطبيب النيجيري الذي اضطر الى ترك طفلته في موطنه، وها هو يقرر العودة إليها، مع ختام الفيلم، بينما تسعى صديقته التركية الى تجريب حظها العاثر في نيويورك.
هذه النهاية تختزل قضية الفيلم، وهي أن «مواسم الهجرة إلى الشمال»، التي تعد بغلال وفيرة، سرعان ما تصطدم بـ «قذارة» ممارسات بشر لا ينظرون إلى اللاجئ إلا بصفته «ورماً» ينبغي استئصاله، لن نعثر على هذه اللغة السينمائية الشجية، وعلى هذا البوح الجارح، في أي من التقارير التلفزيونية التي تتناول، في هذه الأيام، معضلة اللاجئين، فهي في غالبيتها تبدي تعاطفاً عابراً مع مسألة هي أعمق من مجرد العثور على طريق آمن للوصول إلى القارة العجوز، ففي تلك الأرض المختلفة من ناحية الثقافة والقيم والعادات تظهر مشاكل لا تحصى، هنا يأتي دور الفيلم كي يضيء واقعاً مظلماً لا يأبه به مراسلو التلفزة الذين ينساقون وراء العناوين الرائجة المكررة، فيما تضج الزوايا الخلفية للمدن الاوروبية المرفهة بمئات العناوين عن مهاجرين تركوا حياة بأكملها خلفهم، نتيجة الحروب والــنزاعات والفـــساد والاســـتبداد، ليضيعوا في متاهة بلاد غريبة باردة تلتقطها عين السينمائي، أولاً… لتعيد الشاشة الصغيرة عرضها لا في القنوات الإخبارية، وإنما في المحطات الدرامية التي تروي الألم بكثير من الأناة والصدق والعمق. وهذه سمات لا تتوافر، عادة، في التقارير المعدة على عجل.
 ثم ياتي في هذا العام الفيلم الانكليزي «ألطوفان » أو “ذا فلود” وفيه يتبع المخرج “أنطوني وودليز” اللاجئ “هيلي” الإريتري ويؤدي الدورالممثل الانكليزي (إيفان أرميا ) بشكل مثير للإعجاب في أدائه للشخصية وكان مقنع للغاية، في رحلته المليئة بالمخاطر فوق المحيطات وعبر الحدود بينما نراه يصل إلى المملكة المتحدة على أمل العثور على السلامة والامان، بدلاً من ذلك  يجلس هيلي وجهاً لوجه أمام ويندي (لينا هيداي) موظفة الهجرة ووظيفتها هي استجوابه ومعرفة أسبابه في طلب اللجوء، ومع وضع حياته بين يديها حرفيًا، إنها فترة انتظار متوترة لمعرفة مصيره.
إفتتاحية الفيلم بمشهد إيقاف دورية الشرطة الانكليزية لشاحنة على الطرق الخارجية لمدينة دوفر، ويتم القبض على اللاجئ الارتيري هيلي وهو ماسكا سكينا في يده بينما ينجح باقي المهاجرين غير الشرعين في الهرب من الناحية الاخرى للشاحنة القادمة من فرنسا وبالتحديد من مدينة كاليه والمعروفة بمعسكر اللجوء كاليه وسط الغابات، يتم القبض على اللاجئ الإريتري هيلي (إيفانو جرميا) للاشتباه في ارتكابه أعمال إرهابية وقادته شرطة الحدود في دوفر للسجن ثم التحقيق ويقف وجها لوجه مع الوجه الصارم لضابطة الهجرة البريطانية (ويندي) تلعب الدور و باقتدار الممثلة لينا هيدي التي إشتهرت بدور (سيرسي لانيستر في لعبة العروش) ويعهد إليها في  تحديد مصير طالب لجوء الارتيري هيلي (إيفانو جيرميا). يقدم هذا الفيلم الذي أعدته هيلين كينغستون و من إنتاج لينا هيدى نفسها، رواية موجعة ومضنية عن التكلفة الإنسانية الحقيقية وراء أزمة اللاجئين الحالية في أوروبا، ومن خلال التصعيد و التوتر في مواجهة الاهتمام الإعلامي المتزايد بالقصة، يستعين مسؤول الهجرة إيان جلين بمساعدة ويندي(هيداي)، أحد أفضل ضباطه وأكثرهم حساسية من أجل تقييم صحة طلب اللجوء الخاص بهيلي بسرعة وتحديد ما إذا كان يشكل جانب من خطر الإرهاب. يتم الكشف عن قصة هيلي من خلال الفلاش باك وسرد ذكرياته في الماضي حيث يتم استجوابه من قبل ضابطة الهجرة ويندي والتي تمر بطروف خاصة تنعكس على واجبها او حتى قراراتها المصيرية في تحديد مصير حياة اللاجئ عند الرفض او القبول!، وهي على ما يبدو منزعجة ومضغوطة بشكل متزايد. في البداية  تبدو غير متأثرة بقصة سمعتها قبل ومرت عليها ألف مرة، ومن خلال الفلاش باك نسترجع  مسيرة اللاجئ هيلي المؤلمة التي بدأت برحلته الخطيرة من الجيش في إريتريا، ونرى المآسي التي يواجهها والصدمة النفسية التي يواجهها في طريقه نحو المجهول.  واجه الغرق على شاطئ البحر الأبيض المتوسط ​​، بعد أن كان هو والكثيرون الآخرون في طور الموت غرقا، وفي مشهد حزين نرى العشرات من الملابس والسترات الواقية من بقايا الغرقى تتناثر بين الصخور. وهو يبكي حزنا على فقدان رفاقه في المركب وسط امواج بحر المتوسط،عندما ينتهي هيلي في النهاية في  في الوصول الى مخيم اللاجئين الفرنسي في مدينة كالية ويطلق عليه  “كاليه جانغل”، أو غابة كاليه هذا المخيم العشوائي للاجئين الذي كان وصمة عار بوجه الانسانية، حيث تنطلق منه في الصيف روائح كريهة ويغرق المكان وسط الوحل في الشتاء. لكن حكومتي لندن وباريس تصرفتا وكأنه لاعلاقة لهما البتة بذلك، فالانكليز نقلوا إجراءات المراقبة على الأرض الفرنسية ـ إذن كان من واجب فرنسا الاعتناء بأولئك اللاجئين. ومن جانبها اعتبرت حكومة باريس المهاجرين كمشكلة بريطانية ولم تحرك ساكنا.
 لكن انطلاقة الحملة الانتخابية هي التي حركت الأمور، لأن الحزب الوطني الفرنسي اليميني المتطرف استغل “الغابة”  في حملته ضد الحكومة، في هذا المكان العشوائي حيث الخيم المتهالكة و الارواح المسلوبة يكافح هيلي من أجل البقاء وحتى الحصول على أشياء أساسية مثل الماء والطعام ينطوي على تحديات محفوفة بالمخاطر، ناهيك عن محاولة الحصول فرصة للوصول على مساحة على شاحنة إلى المملكة المتحدة  والتي تنطوي على التعامل مع الناس أكثر خطورة على الجانب الآخر من القانون، تعاني ويندي من مشاكل خاصة بها – يبدو أن الطلاق المجحف وحرمانها من حضانة ورؤية ابنتها، إلى جانب ضغط رئيسها في العمل  فيليب (إيان غلين)، يدفعها  لاتخاذ القرار الخاطئ وهو الامر برحيل طالب اللجوء هيلي وحرمانه من طلب الاقامة، وبعد الاستماع لشهادة ريما ( مانديب جيل)، والتي كانت رافقت هايلي في رحلته في العبور الى انكلترا متخفين داخل الشاحنة مع زوجها الذي فقدته خلال الرحلة وكانت حامل في وقتها، ريما تحدثت عن مواقف هيلي الانسانية في معسكر كاليه وخلال إختبائهم داخل الشاحنة، هذه الصورة الجديدة عن طالب اللجوء غيرت قناعات المحققة ” ويندي” بعدها طلبت إعادة النظر في قضية هيلي وجوبهت بالرفض الشديد من قبل مديرها المباشر”فيليب”، عندها تفاجئه (ويندي) بقذف قنينة المياه بوجهه و تخبره ان القنينة هي مشروب الفودكا التي ادمنت عليه بسبب حرمانها من رؤية ابنتها وهذا يعني ان جميع قراراتها المصيرية كان تحت هذا المشروب، وفي النهاية يعاد النظر في قضية هيلي ويحصل على الاقامة.  فيلم (الطوفان ) يسلط الضوء على بيروقراطية الأنظمة، ويرسم من خلال رحلة هيلي صورة مدروسة واقعية عن اللاجئين الذين يلتمسون اللجوء بحثا عن ألامان، ولا غرابة في معرفة أن المخرج وودلي، والكاتبة المبدعة هيلين كينغستون، والمنتج لوك هيلي  الذين قضوا جميعهم وقتًا في العمل التطوعي في غابة كاليه  أنفسهم، أعتمد السيناريو على قصص ومقابلات حقيقية لاشخاص عاشوا تجربة اللاجئ ولذا يمكن إعتبار هذا الفيلم اقرب الى صورة صناعة الافلام الوثائقية. ولكن كدراما سردية يقدم هذا الشريط السينمائي اللمسة الإنسانية حيال أزمة اللاجئين مقابل الصور السلبية التي تطرز عناوين الصحف البغيضة التي تنشر العداء لهم والتي تشكل الكثير من المنظور اليومي لها. الفيلم ينجح في جعل المشاهد متعاطف مع هيلي واخرين من يبحثون عن الامان و السلام للعيش، ربما يكمن الضعف في أنه يمكن اتهامه بوجود مجموعة “المنقذ الأبيض”: الكاتب وكذالك المخرج والمنتج جميعهم من البيض وكل شخصيات ضباط الهجرة بيضاء، وجميع شخصيات اللاجئين (بما في ذلك)، بيتر سينغ في دور فايز، والممثلة مانديب جيل بدور “ريما ” وكذالك  الممثل البريطاني آشر علي الرائع بصفته  مهرب للبشر في مخيم “كاليه”، هم أشخاص ملونون ؛ لكن الفيلم من ناحية أخرى هو دراما سياسية حديثة حساسة للغاية، في بعض الأحيان نميل إلى نسيان ما نتمتع به في هذه الحياة المميزة.
قد نريد منزلًا أكبرأو أموالًا أو دخلًا أفضل، ولكن في الواقع، لدينا كل شيء: وظيفة ثابتة، وسقف فوق رؤوسنا والطعام على الطاولة، الأشياء التي نعتبرها أمرا مفروغا منه أكثر مما ينبغي. مع فيلمه “الطوفان”، يظهر المخرج أنتوني وودلي لنا بطريقة مميزة عاطفيًا أن الجميع ليس محظوظًا مثلنا، لا سيما اللاجئون الذين يريدون عبور الحدود على أمل في حياة أفضل يخاطرون بحياتهم بالفعل، سواء كان ذلك بالعبّارة أو في شاحنة أو في قارب صغير، يحاول اللاجئون كل شيء للفرار من بلدهم، لأسباب سياسية أو اقتصادية أو شخصية، للأسف، يتم القبض على معظمهم أو قد لا ينجو من الرحلة وحتى عند وصولهم إلى بلد أفضل، يكاد يكون من المستحيل الحصول على حق اللجوء هناك، تستند قصة هيلي وقصص الأشخاص الذين يقابلهم على قصص حقيقية متعددة، ولكن للأسف هذه القصص هي مجرد غيض من فيض. مشاهد وصور حقيقية أطلع عليها المخرج أنتوني وودلي، والكاتبة هيلين كينغستون، والمنتج لوك هيلي لأنفسهم عندما زاروا غابة كاليه للتطوع ومشاهدة ما يجري هناك بشكل مباشر، من خلال القيام بذلك، يصبح “الطوفان” فيلمًا مدروسًا وصادقًا وحياتيًا حقيقيًا يجعلك تفكر في حياتك الخاصة بالإضافة إلى النظرة الإنسانية في أزمة اللاجئين، يعد اللاجئ الارتيري  “هيلي”  نموذجا ومزيجًا من عدد من اللاجئين في قصصهم و معاناتهم،  وكان أداء الممثل “إيفانو إرميا ” كبيرا ومتقنا على الشاشة، وقام بدوره، بشكل ساحر، وإنساني، أما الاضاءة في الفيلم تتطابق سماته الداكنة مع صور رهيبة وكئيبة، ونجح المصور السينمائي جون موسشامب في تصوير الجحيم الموحل والمجهول في مدينة الصفيح في الغابة( كالية) – والتركيز على  نداء “نريد أن نعيش” مصبوغاً على الحائط باللون الأحمر الغامق. وفي أماكن أخرى، تختبئ كاميرته في زويا معتمة وفي جوف لإحدى الشاحنات التي يختبئ الكثيرون فيها عند محاولتهم اليائسة من أجل حياة جديدة . وربما باستخدام كاميرا ثابتة أو اثنتين لجعلها تبدو وكأنها أحداث حقيقية. يذكرنا عنوان الفيلم بتحذيرات اليمين المتطرف من “طوفان” المهاجرين المتجهين إلى شواطئنا، في حين أن الملابس التي تقذها الامواج على الشاطئ لا يسعها إلا أن تذكر الصور المروعة اليائسة لواقع النزوح و الهجرة منذ عدة سنوات،  ربما حادثة الطفل آلان كردي، تجسيد قوى وصارخ  في التذكير في محنة اللاجئين. الممثلة ” ليناهيدي” قالت بعد الانتهاء من الفيلم : “لقد حرصنا على إظهار التعقيد في قبول اللاجئين ووكذالك المواقف الإنسانية في جميع جوانب القصة – اللاجئون، وضباط الهجرة الذين يقررون مصيرهم، ومهربي البشر، وحتى سائقي الشاحنات الذين ينقلونهم”. “كان أملنا في أن يكون الفيلم انعكاسًا واضحًا وصادقًا لما يحدث كل يوم في المملكة المتحدة وأوروبا وحول العالم”. هيدى هي سفيرة لجنة الإنقاذ الدولية. جنبا إلى جنب مع العديد من زملائها في المسلسل الشهير”لعبة العروش”، وقامت بالمشاركة في أعمال المنظمة غير الحكومية، التي تعمل مع قضايا اللاجئين  في جميع أنحاء العالم، وأضافت:” أنه من خلال النظر إلى قضية عالمية من وجهة نظر إنسانية للغاية، فإن فيلم “الطوفان” يمكن أن يعزز الحوار حول الهجرة” ويغير النظرة ازاء المهجرين، كما يوضح الفيلم معضلات طلب اللجوء. قام المخرج أنتوني وودلي بعمل رائع في المزج بين الواقعية والميلودراما في هذا الإنتاج الصغير والكبير في فعله ورسالته ألانسانية الذي كانت مصادره الاساسية العديد من قصص الحياة الحقيقية للاجئين ومسؤولي وزارة الداخلية، وقد كان المخرج موفقا وقادرًا على سرد قصة مؤثرة للغاية مع تسليط الضوء على الروتين و البيروقراطية؟.
أراد المخرج “أنتوني وودلي ” أن يمثل بصدق حياة اللاجئ وهذا ما فعله بالضبط، إذ قام جنبًا إلى جنب مع فريقه بأكمله بعمل فيلم مؤثر ومذهل وذات صلة اجتماعيًا، حيث كانت المشاعر ألانسانية مميزة جدًا بسبب أداء الادوارلجميع الممثلين بشكل رائع وكذلك الكيمياء الرفيعة المستوى بين فريق العمل بأكمله.
يطرح الفيلم أفكارًا قيمة للغاية، ومن المفيد دائمًا تذكيرنا بالمأساة الإنسانية للمحاولات اليائسة للهجرة. منتج الفيلم مايك هيلي صرح لصحيفة فارايتي قال “لقد شرعنا في إنتاج فيلم روائي لأننا أردنا إشراك الجماهير الذين لا يشاهدون بالضرورة فيلم وثائقي وأولئك الذين سئموا من سماع أزمة اللاجئين”. أردنا أن يتحدث الفيلم إلى كلا الجانبين من خلال هذا النقاش وأن يشجع الحوار، ولذا أدرك فريق كرزون( الجهة المنتجة للفيلم) ما كنا نحاول القيام به مع الفيلم،وأنا أقدر لهم الفضل في المخاطرة في هذا الموضوع الجدلي والمثير للخلاف”.
وقد تزامن أسبوع عرض الفيلم في المملكة المتحدة مع اليوم العالمي للاجئين في 20 يونيو. حيث اطلق الفيلم يوم الجمعة 21 يونيو  2019 وليس مصادفة في اطلاق الفيلم بهذا التاريخ الذي يصادف اليوم العالمي للاجئ. الفيلم هو دعوة للتعاطف  مع تلك الحالات الانسانية وعندما يتعلق الأمر بأزمة اللاجئين وطريقة التعامل معهم.
علي المسعود - رأي اليوم




Cinéma. "Pour Sama", un documentaire poignant dans l'enfer d'Alep

Le documentaire choc "Pour Sama" raconte l’horreur du siège de la ville syrienne d'Alep en 2016 à travers le regard d’une jeune mère.
Certains films résonnent comme un cri d’alarme nécessaire. Pour Sama est le documentaire choc de la rentrée, à voir absolument. Parce que sa réalisatrice, Waad al-Kateab, a _ littéralement _ risqué sa vie pour le tourner. En juillet 2016 en Syrie, dans la ville d’Alep assiégée et dévastée, cette jeune femme courageuse décide de rester, pour aider son mari Hamza, médecin dans un hôpital de fortune qui ne désemplit pas. Là, elle donne naissance à une fille, Sama. Alors elle commence à tenir un journal intime filmé avec les moyens du bord (un smartphone) pour rendre compte de son quotidien sous le régime de la terreur de Bashar al-Assad.
Des bombardements aux charniers, son témoignage de l’intérieur est sans concession. Surtout quand son cœur de maman est bouleversé par les enfants qui défilent aux urgences : en pleurs, en état de malnutrition, blessés, amputés, morts. La détresse des parents, des frères et sœurs en deuil est indescriptible. Parfois, un miracle se produit, comme ce matin où un bébé né par césarienne, après que sa mère a été soufflée par une explosion dans la rue, est réanimé après de longues minutes d’angoisse durant lesquelles il ne respirait pas.

"Je l'ai fait pour ma fille"

Pour Sama raconte le temps du bonheur à l’université quatre ans auparavant, quand Waad faisait des études de marketing, et la réalité de la guerre qui va forcer la famille à l’exil en décembre 2016. Récompensé par l’Œil d’or au Festival de Cannes, ce constat révoltant et bouleversant marque les mémoires de manière indélébile. "Ce film, je l’ai fait pour ma fille, pour lui montrer notre combat contre l’oppression et pour la liberté, note la journaliste et réalisatrice. L’idée de quitter Alep s’est posée rapidement. Mais tenter de vivre normalement était notre façon de contester la brutalité du gouvernement syrien. On a abandonné notre maison pour nous barricader pendant six mois dans l’hôpital, dont toutes les ouvertures étaient calfeutrées par de gros sacs de sable pour stopper les balles et les éclats d’obus."
Aujourd’hui, Waad, en sécurité à Londres avec Hamza, travaille pour la chaîne Channel 4. Sama, 4 ans, a désormais une sœur âgée de 2 ans et demi. "Nous apprivoisons doucement notre nouvelle vie et nous savons qu’il n’y aura pas de retour possible tant que Bashar al-Assad sera au pouvoir. Six millions de réfugiés sont concernés."

Un acte de résistance

Waad al-Kateab considère son film comme un acte de résistance, le seul moyen qu’elle ait trouvé à l’époque pour exprimer sa voix. "J’accumulais toutes les images que je pouvais. Je me servais de mon téléphone car posséder une caméra était un crime. Je savais que c’était très dangereux, j’avais conscience qu’à tout moment je pouvais me faire arrêter mais je devais dénoncer la propagande du régime en montrant toute la vérité à travers l’histoire d’une famille qui aspirait à une existence ordinaire, la mienne. J’espère que les pays de l’Ouest vont enfin comprendre la réalité de l’horreur qui se déroulait à Alep : l’anéantissement total d’une population et d’une ville."
Elle ne craignait pas de malmener le public avec des séquences trop violentes. "Il ne fallait pas se voiler la face. Je sais que c’est dérangeant mais j’ai vu bien pire hélas." Elle n’a jamais sacrifié son humanité. "On devient résilient. Parfois, on perd espoir. Puis on retrouve l’énergie d’aller de l’avant. Je n’arrive pas encore à tirer un trait sur le passé. J’ai besoin de temps."
ParStéphanie Belpeche - lejdd.fr

Pour Sama ***

De Waad Al-Kateab et Edward Watts. 1h35.
En 2016, dans Alep assiégé, Waad s'occupe de son bébé, la petite Sama. Malgré le danger, elle aide son mari médecin hospitalier et filme avec son smartphone leur quotidien sous le régime de terreur de Bachar El-Assad… Certains récits résonnent comme un cri d'alarme nécessaire. La journaliste et réalisatrice a tourné ce film choc au péril de sa vie. Son témoignage, sans concession, montre comment son coeur de mère est mis à l'épreuve par tous les enfants qui défilent aux urgences : affamés, blessés, amputés ou morts. La détresse des familles est indescriptible. Oeil d'or du documentaire à Cannes, ce manifeste révoltant et bouleversant marque les esprits de manière indélébile.